الأدب و الشعر

الصداقة والوفاء يحكي ان كان هناك شاب ثري لديه الكثير من الأموال والمشروعات الضخمة، وكان والده يعمل بتجارة المجوهرات والياقوت والاحجار الكريمة، وكان هذا الشاب كريماً جداً ويحب الناس وخاصة اصدقائة ويؤثرهم علي نفسه وأقرب المقربين إليه، وكانوا هم أيضاً يحبونه بشده ويحترمونه بشكل لا مثيل له . دارت الأيام ومات الأب وأصاب العائلة الفقر الشديد، وانتهت جميع المشروعات والاعمال، وعاش الشاب اياماً صعبة من الفقر والاحتياج فأخذ يبحث عن اصدقاء الماضي، فعلم أن اعز صديق له كان من أقرب اصدقائه إليه وكان يكرمه دائماً قد أصبح ثرياً بشكل لا يوصف وأصبح من اصحاب القصور الفخمة والاملاك . اتجة الشاب إلي صديقه عسي أن يجد لديه عملاً او سبيلاً لإصلاح حاله، وعندما وصل إلي باب القصر استقبل الشاب الخدم والحشم، فأخبرهم أنه صديق صاحب الدار وأن بينهما مودة وصداقة لسنوات طويلة، ذهب الخدم وأخبروا الصديق عن وجود صديقة بانتظاره، فنظر الرجل من خلف الستار فرأي شخصاً رث الثياب تبدو عليه ملامح الفقر والاحتياج، فلم يرض بلقائة وأخبر الخدم أن يقولوا له أن صاحب الدار مشغول ولا يمكنه استقبال أحد الآن . عندما وصل الكلام إلي الشاب أصاب الألم والحزن قلبه، وهو لا يصدق أن صديق عمره قد تغير ورفض مساعدته، كيف يمكن ان تموت المروءة في الانسان لهذه الدرجة، سار الرجل مبتعداً عن القصر وفي طريقة صادف ثلاثة رجال تبدو عليهم الحيرة، فسألهم إن كانوا بحاجة إلي شئ ما، فقالوا له انهم يبحثون عن رجل يدعي فلان بن فلان، كان الاسم الذي ذكروه هو اسم نفس الشاب، فأخبرهم الشاب أنه هو من يبحثون عنه وأن والده قد مات منذ زمن، فحزن الرجال لموت والده وأخبروه أن والده قد ترك لديهم امانة وأخرجوا من جيوبهم اكياساً مليئة بالاموال والمجوهرات والياقوت والمرجان . وقف الشاب تملئة الدهشة غير مصدق ما يحدث، المهم أخذ الكيس وسار في طريقة وهو يفكر لمن سوف يبيع لكل هذه المجوهرات، مضي في طريقة وبعد مسافة قصيرة قابل امرأة عجوز يبدو عليها الثراء، استوقفته المرأة وسألته : يا بني هل تدلني علي مكان أشتري منه مجوهرات، صرخ الشاب سعيداً في حماس أنه لدي كل انواع المجوهرات التي تريدها، وهكذا باع لها الشاب كل ما يملك وحصل علي الكثير من الاموال .. وهكذا عادت الحال إلي يسر بعد عسر واستمر الشاب بالتجارة من هذه الاموال وتحسن حاله بشكل رائع، فتذكر حينها صديقة الذي رفض مساعدته ولم يؤدي حق الصداقة، فبعث له بيتين من الشعر : صحبت قوما لئاما لا وفاء لهم *** يدعون بين الورى بالمكر والحيل كانوا يجلونني منذ كنت رب غنى ** وحين أفلست عدوني من الجهل فعندما قرأ الصديق هذه الابيات، بعث إليه ورقة أخري بها ثلاثة أبيات تقول : أما الثلاثة قد وافوك من قبلي *** ولم تكن سببا إلا من الحيل أما من ابتاعت المرجان والدتي *** وأنت أنت أخي بل منتهى أملي وما طردناك من بخل ومن قلل *** لكن عليك خشينا وقفة الخجل ------

: كوخ الحياة
بقلم/إيمان أبوالليل


في كوخ الحياة وقفت المرأة العجوز امام المرآة تنظر لما خطه على وجهها الزمان..
ومع كل خط تتذكر مواقف و اشياء حدثت في تلك الأيام
وتدور الدنيا بالمرأة لما قرأت تلك العبارات على مرآة الحياة ،
ووجدت نفسها تعود لتتذكر ما قد كان هناك في يوم العيد، عندما زاد الله فرحتها بزوج أمين وتزوجا وانجبا وكانا في اسعد حال ..
ولكن لأن الرياح تأتي بما لا تشتهيه السفن احيانا ..
مرض الزوج الطيب الامين مرضا عجيبا تحير فيه كل حكيم ..
وأصبح الزوج طريح الفراش. الصبر سلوته ولا يستطيع الكلام.
ولما شعر بأن الموت قريب نادى زوجه وقص عليها ما هو عجيب وغريب ولا يحدث إلا في كتب الاحلام وقال: أى توأمي وقرة عيني
في نفس المكان كنت نائما ، وسمعت صوتا يناديني فاستيقظت فإذا بامرأة سبحان من خلق و أبدع!
وبجوارها جاريتان كل واحدة تحمل جرة مملوءة بشئ ما ..
فأوجست منهن خيفة وارتعدت وسألتها : من تكون؟
فقالت : أنا ملكة من ملوك الجآن
فسألتها ولساني يرتعش: وماذا تريدين؟
فقالت: أريدك انت . أريد الزواج منك ولك ما تريد
وأمرت الجاريتين بإفراغ الجرتين أمامه وبين يديه ،
فإذا به ذهب خالص وله صوت كأجراس الخوف ،
فارتعدت وصرخت..
فنظرت الي بحدة وحذرتني ان ابوح لأي كائن واختفت ومعها الجاريتان والجرتان..
وهكذا الحال لمدة ثلاث أيام والزوج المسكين خائف وحزين..
وذات يوم استيقظ من النوم وكانت السماء مقمرة فظن أنه الصباح ..
فنهض وذهب للعمل وفي الطريق مر بحافة الترعة التي تحفها الاحراش ،
فنادت عليه امرأة أن يساعدها في حمل جرة الماء ، فذهب اليها ورفع الجرة ولكن اين المرأة؟!
لقد قفزت في الماء ، فجرى الزوج المسكين لعمله وهناك وجد الحارس نائما فأيقظه وسأله: أين باقي العمال ؟
فرد الحارس بأنهم مازالوا بليل ، والناس نيام
فجلس جانبه يفكر ويرتعد ، ثم قام لبيته وسقط بين يدي زوجه وفي لحظات ترك الزوجة تربي الابناء في الكوخ الصغير دون رفيق ..
وتعود المرأة العجوز للمرآة ودموعها تسامح الايام

Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2669632 :: Aujourd'hui : 1209 :: En ligne : 7