الأدب و الشعر

النظر إلى الماء : الشاعر منعم فقير

جسدي بيتي

 

 

العالم بيتي

العراق غرفتي

 

 

 

صناعة وطن

 

مرة أخذتُ:

قليلاً من التراب

قليلاً من الأعشاب

قليلاً من المياه

وكثيراً من الأسلاك

وصنعتُ منها وطناً

فهل أسميه "عراق"؟ 

 

   

   

الجندي

 

لم يكن هشاً حدّ الكسر

ولا ليناً حدّ الطي

كان يسبح

في وحدة موحشة، موحشة

 

في الإجازة الأولى:

 عاد في شاحنة

في الإجازة الثانية:

 عاد في باص

في الإجازة الثالثة:

 عاد في صندوق

 

  

 

 

  

 

هدّأة العراق

 

 

 

  

 كم من الطوفان للظفر

بعشبة الحياة

 

 

 

 

وصية  جلجامش

 

كنْ مباركاً

أنتَ الآتي من بعدي

أنتَ النازل من لدني

يا نسغ

أوروك الطيب

ويا لوح المجد

الطوفان دماؤك

وقلبكَ العشبة

واحد أحد أنتِ

وكل الكل أنتِ

فكن عصياً وكن الأقوى

 

 

أنى تكون روحي يقوم وطني

 

 

 

لي وطن

فيه قبر جدتي

آثار طفولتي

وأطلال رجولتي

فيه أسمالي

أرصفة للتوسل

أغانٍ مبحوحة

فيه نهران عظيمان

جسور وشاحنات

وفيه لجميع الأحياء قبور.

 

 

حدود روحي حدود وطني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2180433 :: Aujourd'hui : 1162 :: En ligne : 7