نص لريجيس دوبرييه عن الصورة
 
2009-09-13   

النص الأول: 

"حين يغدو كل شيء مرئيا فلاشيء يغدو ذا قيمة فتجاهل الاختلافات يتقوى مع اختزال الصالح في المرئي والمظهر بعتباره مثالا يحمل بين طياته جرثومة فتاكة تتمثل في التشابه. كل المثل المتميزة تحظى بعيانية اجتماعية قوية وما ينتج عن ذلك هو أن لغة الأغنى تصبح لغة كل الناس وقانون الأقوى هو القاعدة النموذجية.

ان عصر الشاشة حين يغدو مسيطرا أينما كنا ستكون فضيلته هي الفساد ومنطقه الامتثالية وأفقه عدمية مكتملة. لذا فإن غريزة البقاء لدى النوع البشري مثلها مثل الرغبة البسيطة في تقصي اللذة لدى الفرد أوالأمم سوف تضطر ان عاجلا أو آجلا الى الحد من الامتيازات التي تحظى بها الصورة.

ولكي يتم ايقاف الاختناق واليأس سوف تعطى الأهمية للفضاءات الباطنية اللامرئية وذلك عبر الشعر والمخاطرة والقراءة والكتابة والافتراض والحلم..."

           ريجيس دوبريه ، حياة الصورة وموتها، ترجمة فريد الزاهي (بتصرف)

حلل النص في صيغة مقال فلسفي من خلال الأسئلة التالية:

بماذا وصف الكاتب العصر الذي نعيش فيه؟

ماهي الامتيازات التي تحظى بها الصورة ؟

كيف يفقد كل شيء قيمته حينما يصبح مرئيا؟

هل من حل لايقاف اختزال الصالح في المظهر ؟




 
تفاعلات الأصدقاء

لا يوجد أي تفاعل إلى حد الأن


Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 1968568 :: Aujourd'hui : 185 :: En ligne : 2