قصة تكوين العالم الطبيعي عند أفلاطون
 
2018-10-11   

" إن تنسيق العالم وإنشاءه قد استوعب كلا من العناصر الأربعة بجملته لأن منشأه من النار بأسرها، ومن الماء برمته، وكذلك الهواء والتراب. ولم يدع خارج العلم ولا ذرة واحدة ولا أية طاقة من أحد تلك العناصر. وهذه كانت نواياه، أولا لكي يكون العالم حيا شاملا متكاملا في غاية التكامل مؤلفا من كل الأجزاء. وعلاوة على ذلك لكي يكون واحدا فريدا إذ لم يتبق ما يمكن أن ينشأ عنه عالم آخر مماثل. أخيرا كي لا يشيخ ولا يعقل، معتبرا أن عوامل الحرارة والبرودة وكل العوامل الأخرى ذات المفاعيل العنيفة إذا حدقت من الخارج بجسم مركب ودهته في أناء غير مؤاتية فهي تفككه وتجلب له الأمراض والهرم وتؤدي به الى البوار والدمار. ولهذه العلة وبسبب هذا التفكير هندس الإله العالم وجعله فريدا شاملا ومتكاملا عن جميع أجزاء العناصر طرا لا يهرم ولا ينتابه داء. وقد أعطاه الشكل الملائم المجانس. فقد يليق بالحي المزمع أن يضم في ذاته جملة الأحياء شكل ينطوي في ذاته على كافة الأشكال بلا استثناء. ولهذا آتاه شكلا كرويا يبعد مركز قطره إلى سطحه بعدا متساويا مع كل الجهات، وأداره تدويرا وجعله أكل الأشكال وأشبه شيء بذاته وهو الشكل الكروي" محاورة طيماوس 32-33، الترجمة العربية صص 217-218



 
تفاعلات الأصدقاء

لا يوجد أي تفاعل إلى حد الأن


Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2670760 :: Aujourd'hui : 128 :: En ligne : 10

Warning: Unknown: write failed: Disk quota exceeded (122) in Unknown on line 0

Warning: Unknown: Failed to write session data (files). Please verify that the current setting of session.save_path is correct (/tmp) in Unknown on line 0