الإنسانيّ بين الكثرة والوحدة
 
2009-11-11   

 

- :
لنتثبت من معارفنا حول الانسان عامة وحول أنفسنا خاصة ان كانت صحيحة أم خاطئة.
وهي المسألة التّي يحصل فيها للمتعلّم الوعي بحاجته إلى التّعرّف على ما هو إنسانيّ في كلّ إنسان، أي تقصّي طبيعة العلاقة (تناظر، تكامل، تقابل، تحايث...)
- بين بعدي الوجود الإنسانيّ الإّنيّة والغيريّة
- بين ذاتيّة الفرد ولاذاتيّة الأنظمة الرّمزيّة
- بين انشداد الفرد إلى خصوصيّته وانفتاحه على تنوّع أنماط الوجود الإنساني الممكنة من جهة، ونشدان الكونيّ من جهة أخرى.
الإنساني :
*موضوع البحث والنظر، ما يتعلق به المشكل:
- تحديد وتعريف ومسائلة "الإنساني" هو ما يتحدد به الإنسان كانسان، ما يعين فرادته وتميزه عن بقية الموجودات، " ما يقيم خطا فاصلا بين الوجود الإنساني والوجود الحيواني".( ملاحظة: "الحيواني" لا يهمنا في ذاته، وكل إشارة أو استدعاء له إنما هو مجرد وسيلة لتدقيق النظر في الإنساني من خلال فعل المقارنة.)
- بين : يتعلق الأمر بتقرير علاقة بين حدين، إمكانيتين، موقفين، أطروحتين ممكنتين حول تحديد وتعريف "الإنساني" لكن دون إحالة مباشرة على شكل العلاقة: التسليم بوجود علاقة دون تحديد طبيعتها، هل هي علاقة تقابل وتنابذ أم علاقة تكامل وتلازم.
- الوحدة : ما هو مقابل للكثرة، البسيط الذي لا يقبل القسمة لأنه لا يشتمل على أجزاء وإنما هو واحد. ما هو ثابت، مطلق، يقيني، متعالي. ربط "الإنساني" بالوحدة هو ربط لحقيقة الإنسان بجملة المعاني السابقة، فنكون بذلك أمام تحديد ميتافيزيقي للإنسان.
- الكثرة: تقال على الذي يقبل القسمة بما هو مركب من أجزاء وعناصر وان كانت متمايزة فان اجتماعها يشكل وحدة فيما بينها. والكثرة في إطار الشأن الإنساني تتعلق بافتراض الوجود الإنساني هو وجود علائقي يرفض اختزال الإنسان في بعد واحد أو انغلاقه على ذاته ضدا على ما هو خارج الذات.

المشكل: ضمن أية حدود ومقتضيات يجب تعريف وتحديد "الإنساني" على نحو كلي؟ هل في تنزيل "الإنساني" ضمن مبدأ "الوحدة" ومجاله مستبعدين مبدأ "الكثرة" باعتباره لا يستوفي مطلب الكلي؟ أم أن شرط تحديد "الإنساني" على نحو كلي هو ذاته ما يستلزم النظر للإنساني ومقاربته انطلاقا من مبدأ الكثرة؟
الإشكاليات الفرعية:
- أية ضرورة تستدعي التفكير في الإنسان؟ وما هي خصوصية التفكير الفلسفي فيه؟
- ما دلالة ربط الإنساني بالوحدة؟ و أي اقتضاء معرفي وقيمي يشرع لهذا الربط ويستدعيه؟
- أية احراجات يثيرها هذا الربط؟ وبأي معنى يكون إثبات الكثرة والاعتراف بها داخل الإنساني شرط تحديده كونيا؟
- ما هي تجليات استشكال هذه العلاقة الملتبسة بين الوحدة والكثرة في تعريف الكائن الإنساني؟ هل في ربط الإنية بالوحدة واستبعاد الكثرة من تعيينها(الإنية)، تشريع وتبرير لإقصاء الآخر(العالم والجسد والتاريخ والغير) و إثبات لغيريته؟ أم أن نفي غيرية الآخر واعتبار الانفتاح عليه والاعتراف به شرط إمكان تعيين الإنية على نحو كوني؟
(محور الإنية والغيرية)
- إذا كان من غير الممكن تعيين الإنية وتحقيقها بمعزل عن الآخر/ الغير فما خصوصية الوسائط التي تضمن التواصل معه؟ و إلى أي حد تكون هذه الوسائط قادرة على الإيفاء بمطلب التواصل؟
( محور التواصل والأنظمة الرمزية)
- إننا نوجد كذوات فردية نتواصل فيما بيننا ولكننا نوجد كذلك كذوات ثقافية نحمل هوية ثقافية مخصوصة فهل أن الاعتراف والتمسك بهذه الخصوصية الثقافية يمثل عائقا أمام التواصل مع الآخر الثقافي أم أن عوائق التواصل الثقافي لا تعود إلى واقع الاختلاف ذاته وإنما إلى إرادة الهيمنة والسيطرة التي تحرك وتوجه علاقة بعض الثقافات ببقية الثقافات الأخرى؟




 
تفاعلات الأصدقاء

0000-00-00
abdo

انا ابحث عن صديقة لي الحب و الزواج و النيك و الولادة و الزب
anesartist11@gmail.com
0000-00-00
abdo

لماذااااااااااااااااااااااااااا هكذا تفووووووووووووووووووووووووووو
anesartist11@gmail.com
0000-00-00
abdo

انا ابحث عن الاجوبة من فضلكم ساعدوني ارجوكم
anesartist11@gmail.com
0000-00-00
fares

NICE TEXT MERCI BRO ?
fareshamed1995@hotmail.com


Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2078360 :: Aujourd'hui : 144 :: En ligne : 3