آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2017-12-22
" يحتوي البدء دائما على الامتلاء اللاّمنكشف للاّمألوف أي للنزاع مع ماهو مألوف" مارتن هيدجر – كتابات أساسية- لعل السؤال الذي استحوذ على الفلسفة طوال تاريخها واعتبر حدثا استثنائيا ومع ذلك ظل طي الكتمان وفي غياهب النسيان هو سؤال الفكر بما يعود إلى ذاته وما يقتضيه من إعادة نظر جذرية في طريقة طرحه. فما الفرق بين الفكر والتفكير والتفكر؟ لماذا يتوجب فلسفيا على الفكر أن يعود إلى ذاته بصورة دائمة وأصيلة؟ لقد حجب التفكير بماهو فعل للنفس في نطق أحوال وجودها الحياة الحرة للفكر وأغلق الأبواب في وجه كل معترض ومعاند وجعله يتوارى يجر أذيال الخيبة ويستعمل طرق ملتوية ويختفي بالرمز والاستعارة. لقد أضحى الفكر بعيدا عن مقامه مدركا للعالم وواعيا للذات ومتصورا للنظريات وبات مقارنا للتصورات ومصنفا للعلوم ومحصيا للمعارف وصار متخيلا للموجودات ومعتبرا للظواهر ومتنقلا بين المستويات. كما مارس العقل دكتاتوريته المعرفية على بقية الملكات وأرجع الفكر إلى دائرة الانتفاع و... الفكر بما يعود إلى ذاته


2017-12-22
إذا كان كثر من نقاد السينما ومؤرخيها، ينظرون الى فيلم المخرج الإيطالي فرانشسكو روزي «جثث مميزة»، باعتباره واحداً من أفضل وأقوى أفلام مرحلته الأخيرة، فإن آخرين يعتبرونه الفيلم الذي تسبّب في صدام كان لا بد له أن يحصل يوماً بين هذا المخرج الكبير وبين الحزب الشيوعي الإيطالي الذي طويلاً ما احتضنه وسانده فعبّر روزي بالتالي في عدد لا بأس به من أفلامه عن مناصرته الحزب وأفكاره، ما أسبغ على سينماه شعبية كانت في إيطاليا وخارجها في حجم الشعبية الاستثنائية التي كانت لذلك الحزب الذي كان يعتبر في طول العالم وعرضه أقوى حزب شيوعي في بلد غير اشتراكي. فما الذي حدث وجعل روزي في «جثث مميزة» يقطع شعرة معاوية مع «حزبه» وقيادة هذا الحزب؟ > إن طرحت السؤال على الأوساط الثقافية الإيطالية سيأتيك الجواب سريعاً وواضحاً: الحق على ليوناردو شاشا. وشاشا هو الكاتب الذي اقتبس روزي فيلمه المذكور عام 1976، عن رواية له بعنوان أصلي هو «الاحتجاج» كانت قد صدرت قبل ذلك بفترة قصيرة. والحقيقة أن شاشا كان يُشتهر في... الاحتجاج رواية القطيعة


2017-12-22
وديع فلسطين (1923)؛ شيخ الأدباء؛ وقديس الصحافة؛ سارت حياته على غير ما كان يُخَطِّط له ويريد؛ فاشتغاله بالصحافة؛ جاء قضاءً وقدراً؛ واحترافه الأدب جاء على غيـر هواه؛ وأنَّ ما أحبَّه وعشقه؛ وتمنّاه؛ هو العلوم؛ لا الأدب. فقد ظل؛ وهو طالبٌ في المدارس؛ يكره اللغة العربية؛ بسبب أستاذها وطريقته المنفرة التي جعلت النحو صخرةً؛ يعجز الصغار عن الاقتراب منها؛ فضلاً عن حل ألغازها. والسؤال هنا: تُرى؛ كيف تعملَّق وديع فلسطين في الأدب والصحافة؛ وهو لا يريدهما؟! وهل هو إذاً صورة مصغَّرة عن عبّاس محمود العقّاد؛ الذي بزَّ الجميع في اللغة، والأدب، والنقد، والشِّعر، والتاريخ، والأديان، والحضارة، والفلسفات، والعلوم؛ فلمّا سئل عن أحب هذه الأشياء إلى قلبه وعقله، أجاب: «العلوم عموماً؛ وبالأخص هندسة الصواريخ، وعلم الخلايا والأنسجة». إذن؛ فوديع فلسطين ما اختار لنفسه الأدب؛ ولا الكتابة عن الأعلام؛ بل إن صحيفة «الحياة» اللندنية قبل مطلع الألفية الثالثة بسنواتٍ قليلةٍ؛ هي التي طلبت منه؛ أن يكتب ... وديع فلسطين... شيخ الصحافة العربية


2017-12-22
رغم كثرة القنوات التلفزيونية العربية، فإن هنالك من الأخبار المحرجة ومن المسائل الشائكة ما لا يمكن أن تشاهده إلا على القنوات الأوروبية، مع أن هذه الأخبار والمسائل تهم العالم العربي. لهذا تتمتع قنوات إخبارية أوروبية تبث بالعربية، مثل بي بي سي وفرانس 24، بمصداقية عالية، أو معتبرة، لدى الجمهور العربي. ولا يقتصر الأمر على التلفزيون، بل إنه ينطبق على الجرائد والمطبوعات والصحافة الورقية. تجدد انتباهي لهذه الحقيقة الهامة، على بساطتها، بمناسبة التحقيق الذي نشرته لوموند الأربعاء عن تكاثر أعداد الملحدين (أو «النفاتيين»، أي نفاة حقيقة وجود الرب، حسب التعبير الذي نحته الأستاذ محمد الطالبي رحمه الله) في البلاد الإسلامية، وعن بلوغ ظاهرة الإلحاد حدودا أصبحت تخيف عموم المسلمين من المغرب حتى باكستان. وقد عملت لوموند على هذا التحقيق طيلة شهور، حيث بدأت مطلع هذا العام بتوجيه دعوة إلى القراء «المسلمين الذين فقدوا الإيمان» لتقديم شهاداتهم ورواية تجاربهم الشخصية، نظرا إلى أن «الإلحاد ل... عن حرية الضمير في العالم الإسلامي


2017-12-21
" شيمة أي إنسان هي الحرية التامة والتمتع بجميع الحقوق الطبيعية دون قيد أو شرط" جون لوك/ في الحكم المدني روح التكافل مع المجموعة ضروري في عصر العولمة لأنه يؤدي الى الإحساس بالآخر والتعاطف مع الانسان والمشاركة في قضايا المجتمع في زمن قلت فيه الأخوة وتراجعت الصداقة وغابت المودة وتقلصت الألفة وساد التنازع وعم التباغض وتفشى العنف والإقصاء والانعزال بالانطواء على الذات. لكن يمكن أن تتحول هذه الروح الجماعية الى دغمائية تسحق الفرد وتمنعه من تطوير قواه وتنمية قدراته والتمتع بحرياته ويمكن كذلك أن تخدم الأنظمة الشمولية وتمرر المشاريع الاختراقية لإمبراطوريات العولمة وتبرر الإيديولوجيات العنصرية المغلقة. ان الطفيليات المزروعة في البدائل الفكرية المهيمنة على الساحة العربية والتي لا تتفق مع طموح الشخص الى التمتع بالحريات الفردية هي التعصب الى الرأي الواحد وإهمال أفكار الآخرين وهي كذلك ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة ورفض استعمال العقل وتفويت نعمة الحرية من أجل الفوز ببعض المناف... قيمة الحريات الفردية في ظل هيمنة الروح الجماعية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2562250 :: Aujourd'hui : 393 :: En ligne : 4