آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-11-28
السينما كحقل إبداعي تخيلي تهم الفيلسوف على أكثر من صعيد، إذ تملك القدرة على حمل الإنسان على التفكير والاندهاش وتهبه، بفضل خلقها وابتكارها صورا جديدة للحياة، فرصة تجديد فهمه لذاته وللعالم من حوله. أو ليس التفكير، كما يعلمنا دولوز، هو "اكتشاف وابتكار إمكانات جديدة للحياة"[1]؟ إن المتأمل في علاقة الفلسفة بالسينما لا بد أن تنتصب أمامه أسئلة على درجة كبيرة من الأهمية يمكن بسطها كما يلي: ماذا يمكن أن تقدم الفلسفة للسينما؟ وماذا يمكن أن تقدم السينما للفلسفة؟ بل وقبل هذا وبعده، كيف يستقيم الجمع بين الفلسفة التي تقدم عادة كخطاب نخبوي غارق في التجريد، وبين السينما كحقل إبداعي جماهيري تندغم فيه الصورة ويمتزج فيه الفكر بالخيال على نحو فريد؟ هناك أكثر من طريقة واحدة لمقاربة هذه ا؟ لإشكاليات: فقد يبدو مغريا، مثلا، معرفة الكيفية التي تعامل بها كل من برغسون وجيل دولوز مع السينما، الأول من خلال كتابه الشهير التطور الخلاق، حيث وظف فيه مفاهيم الديمومة، الحركة، الشعور.. في قراءة الصورة ... علاقة الفلسفة بالسينما


2016-11-26
" إن اكتشاف الخاطئ والزائف في العملية المعرفية هو ذاته وجه من أوجه هذه العملية ، أي التقدم المعرفي"1 والحق أنه يصعب تقديم مشروع الدكتور بصورة شافية وضافية وذلك لعدة أسباب ومعوقات أهما: التداخل بين المعرفي والإيديولوجي وبين النظري العلمي والعملي السياسي في فكره، ثم الدقة الأكاديمية والعمق التنظيري والصرامة المنهجية وعسر اللغة التي يكتب بها، وأيضا التناقض الذي تميزت بع عمليات التلقي لتأليفاته والتضارب في تفسير نصوصه ومواقفه. لكن إذا أردنا إنارة الرأي العام الثقافي وتوضيح الدروب المعرفية التي سار فيها تيزيني في مشروعه يمكن أن نوزعها إلى عدد من الكشوفات العلمية والحركات الفكرية والمنعطفات الأنطولوجية والمكاسب الإيتيقية: - لقد حاول تبيئة الفكر الماركسي ضمن التاريخ الفكري العربي الوسيط من جهة التنظير الفلسفي وشارك في النضال السياسي من زاوية الالتزام العملي من أجل تدعيم البراكسيس الجماعي. - كما قام بقراءة الواقع الاجتماعي الراهن على ضوء المنهجية العلمية وطبق نظريته ... تحيين المشروع الفلسفي عند طيب تيزيني وسط عنف التحولات المجتمعية


2016-11-26
فلسفة الفنّ عند نيتشه وهيدجر : بقلم : معزوز عبد العالي يحتلّ الفنّ في فلسفة نيتشه مكانة الصدارة، ففلسفته تستدعي الفنّ بشكل قويّ إلى الحدّ الذي يجعله يقول "و في هذا الكتاب ذاته تتردّد عبارة صعبة بمقتضاها لا يجد العالم تبريره سوى كظاهرة فنّية أو جمالية" (ص: 16 ميلاد المأساة). كما يضيف قائلا في مكان آخر "لأنّ كلّ حياة تقوم على المظهر و الفنّ و الوهم و زاوية النظر و المنظارية و الخطأ" (ص17، ميلاد المأساة) فالفنّ عنده هو النشاط الميتافيزيقي بامتياز. * فما هو الحدّ الذي يعطيه للفنّ ؟ إنّ الفنّ صنع للمظاهر. (Apparences) و المظهر عند نيتشه ليس تمثيلا للحياة، بل هو الحياة. المظهر هو الحقيقة لأنّها لا يمكن أن تقوم سوى كمظهر. ليس المظهر زيفا أو وهما أو ظلاّ للحقيقة كما يزعم أفلاطون الذي أقصى الشّعراء من جمهوريته. من هذا المنظور قام نيتشه بقلب الأفلاطونية، معيدا الاعتبار للحسّي و الشهوي (le Sensible, le Sensuel) بعدما تمّ ابتلاعه من طرف المافوق حسّي (le Supra-sensible). فهو لا ينفكّ يتحدّث عن الفيلسوف ـ الفنّان في ... الفن بين نيتشه وهيدجر


2016-11-26
ضمن اللقاءات الفكرية الدورية التي تنظمها اذاعة تونس الثقافية من خلال برنامج » ندوة الثقافية » تم يوم الخميس 24 نوفمبر استضافة الفيلسوف و المفكر العربي طيب التيزيني ، الندوة حضرها عدد من الأكاديميين و المثقفين و المختصين و المهتمين بالشأن الفكري وأدارها الاستاذ و الاعلامي خالد كرونة . نحن في مرحلة » الثأرالتريخي » من العرب الطيب التيزيني تحدث عن فكرة » الثأرالتاريخي » من العرب من خلال ما يحدث في المنطقة العربية ، ثأرا يراد له ان يتحقق في سوريا و العراق و اليمن من خلال الصراعات الطائفية .و اضاف التيزيني ان كل المشاريع التي قدمت منذ القرن 19 اصبحت خاضعة لمحاكمة قاسية . التزيني قال ايضا ان كل ما كتب في الفكر و الحضارة هو ضرورة في حاجة الى اعادة القراءة بالنظر الى ما يحدث : 00:00:00 | 00:00 العالم يعيش منظومة جديدة و هي منظومة » البعديات » في حديثه عن » العولمة » قال التيزيني أنها النظام الذي يسعى الى ابتلاء البشر و هضمهم و اخراجهم سلعا و مالا ، خاصة مع نشأة منظومة جديدة ... الطيب التيزيني: نحن نعيش مرحلة الثأر التاريخي من العرب


2016-11-24
العنوان كما يرى القارئ اقتباسٌ صريح من سورة يوسف (الآية 24): «ولقد همّتْ بهِ وهَمَّ بهَا لوْلاَ أنْ رأى برهانَ ربِّه». هذه الآية أكثر فيها المفسّرون والقصّاصون حتّى بَنَوْا مشاهد كاملة بين نبيّ الله يوسف وامرأة قالوا إنّها امرأة العزيز لم يدخروا جهدا في البحث لها عن اسم فسموها زليخة. ليس في نيّتنا في هذا المقال العودة إلى ما قيل في هذا السياق إلاّ للتمييز بين نوع الدلالة في الفعل «همّ» الذي تشبهه في العربيّة أفعال أخرى تسمّى أفعال المقاربة والشروع ؛ ونحن نرى أنّ كثيرا من الخلل في تفسير الفعل (همّ) جاء من الخلط بين الفعلين: التامّ والناقص أو المساعد كما يقال عن مثيلاته في أنحاء أخرى. ذهب المفسّرون مذاهب شتّى في اشتقاق فعل «همّ» فمنهم من ردّه إلى الرغبة في المواقعة فقال الطبري ومعنى «الهم بالشيء»، في كلام العرب: حديث المرء نفسه بمواقعتِه ما لم يُواقِع ومنهم من قرّبه من الهميان أي السّراويل. وهذه مذاهب بعيدة في الاشتقاق غرضها توفير بناء قصصيّ يركّز على المشهديّة التفصيليّة لح... في اللغة واشتقاقاتها


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2559784 :: Aujourd'hui : 552 :: En ligne : 4