آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-12-19
في يوم اللغة العربية، لم تعد تحتمل هذه اللغة رغم جماليّتها كل هذا الكره والشر والعِدائية في الكلام. فيكفي الفرد أن يتصفّحَ عدداً من ردود أفعال الناس وأحكامهم على أي رأي أو تصريح مهما كان عادياً وليس ذا أهمية في الصفحات العامة أو صفحات المشاهير والسياسيين ليعرف كمّ الرفض الذي يحملونه تجاه بعضهم البعض مصحوباً دائماً بلغة طائفية وكلام بذيء وكراهية. فإذا ما أخذنا هذا مقياساً – مثلاً – نجد أن الجميعَ بتصنيف مُناهِضيهم من الجهة الأخرى خوَنة والعكس صحيح، وهذا يُفضي إلى نتيجة مخيفة جداً أن الجميعَ يدّعي امتلاكَ الحقيقة والكل خائن أو كافر حسب تصنيف الآخر المختلف. بين الخلاف الديني والخلاف العقائدي والخلاف السياسي وغيره، نرى الفِكر الداعشي في النفوس أكثر منه على الأرض؛ داعش تلك هي فقط نموذج حَي لما تحمله فئات عديدة من هذه الشعوب من عِدائية تجاه بعضها البعض ورفضها الآخر المختلف. وهذه العقلية الإقصائية القبَلية التي تحملها شعوب الشرق الأوسط والعرب خصوصاً ليست إلاّ نِتاج ث... يوم اللغة العربية


2016-12-17
«الأدوار الاجتماعية المختلفة بما فيها الأدوار المهنية تحكمها مبادئ أخلاقية تختلف عن المبادئ الأخلاقية العادية بل حتى تتعارض معها» [1] الانتقال من الإتيقا إلى الإتيقات كان نتيجة حتمية للتطور العلمي والتكنولوجي الحالي وللتقسيم المنهجي والصناعي للعمل، وكان أيضا بسبب استحالة إخضاع كل دوائر النشاط البشري إلى منظومة قيمية واحدة وصفت عادة بكونها صورية وكلية وعامة وتميزت بالصرامة والواجبية والقانونية. من هذا المنطلق ظهرت اتيقات جديدة تحاول قدر الإمكان مسايرة التغيرات ومراعاة الظرفية والخصوصية وتواكب أشكال الحياة الصغرى التي يعيشها الإنسان دون نظرة أكسيولوجية فوقية وبعيدا عن التعسف المعياري ونذكر من بينها أخلاق الحياة في الطب وأخلاق البيئة في أمور المحيط والأرض وأخلاق المهنة بالنسبة إلى النشاطات المهنية التي يقوم بها الناس. هذا التكوثر الإتيقي عبر عنه بول ريكور بقوله:"فليس من باب الصدفة إن كنا نعين من خلال اللفظ اتيقا شيئا مثيلا بالميتا-أخلاق، أي تفكير من مستوى ثان ... الارتقاء بأخلاق المهنة


2016-12-17
يروي العالم اللغوي الكبير الأب انسطاس ماري الكرملي في مقال نشره في مجلته «لغة العرب» التي كانت تصدر في بغداد في الثلث الأول من القرن الماضي، انه كثيراً ما ترده الى المجلة كتب صادرة حديثاً أرسلها إليها أصحابها ولكنه لا يدري بالضبط ماذا يريدونه من محررها اي منه فهل يريدون «تقريظا» أم «نقداً» ام «مجرد عرض» لمحتوياتها، وهو لا يدري أي مسلك يسلك لأنه يخشى إذا ما لجأ الى النقد وهو السبيل الأمثل بنظره ان يجر عليه غضب الكاتب او المؤف. كما ان عرض محتويات الكتاب دون ابداء رأي فيه، قد لا يشبع نجم القارئ، لأن القارئ يريد رأياً صريحاً في الكتاب على ضوئه قد يقبل على شرائه او يصرف نظره عنه. اما التفريظ أي ذكر محاسن الكتاب وإيجابياته فهو الأمنية الأعز عادة عند المؤلف.. وبعد ان يستطرد الكرملي في المفاضلة بين هذه الفنون «النقدية» الثلاثة - إن صح ان هناك نقداً - يرجو من «الكتاب الأفاضل، الذين يرسلون الى مجلته اصداراتهم الحديثة، ان يرفقونها بما يطمحون اليه منها، فهل يريدون نقداً أم عرضاً أم... النقد والنقد الودي


2016-12-17
لا بد أن يمر المهتم العربي بالفكر والفلسفة على اسم محمد سبيلا في المكتبة العربية. فسبيلا متواجد بمعنى وقيمة في التأليف والترجمة، في الأسئلة العربيّة الملحة وفي منجزات الفكر البشري الحديث من خلال الترجمة. ولد سبيلا سنة 1942بمدينة الدار البيضاء تابع دراسته العليا بكل من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط والسوربون بباريس. حصل على الإجازة في الفلسفة سنة 1967وعلى دبلوم الدراسات العليا سنة 1974.وفي سنة 1992، أحرز على دكتوراه الدولة من كلية الآداب بالرباط. يشتغل حاليا أستاذا بالكلية ذاتها. ولسبيلا مؤلفات شهيرة من أهمها في الترجمة مثلا : الدفاتر الفلسفية. وهي سلسلة من الإصدارات المتخصصة التي تضم ترجمات لأهم النصوص الفلسفية كما ترجم "الفلسفة بين العلم والأيديولوجيا" لألتوسير.و" التحليل النفسي" لبول لوران أسون. و" نظام الخطاب" لميشيل فوكو. أما مؤلفاته الخاصة فمن أهمها "ما الأيديولوجيا" و"مدارات الحداثة" و"المغرب في مواجهة الحداثة" و"زمن العولمة" إضافة إلى كتابنا اليوم "مخاضات الحداثة... البعد الأيديولوجي للفلسفة


2016-12-16
"ماهي لحظة الشعور باحترام الذات؟...احترام ذاتي الذي أبحث عنه عن طريق احترام الآخر ليس من طبيعة مختلفة عن الاحترام الذي أبديه نحو الآخر، فإذا كانت الإنسانية هي التي أحترمها في الآخر وفي ذاتي ، فإني أحترم ذاتي كأنت بالنسبة للآخر، أحترم ذاتي كشخص آخر... وأحب نفسي كآخر"1 يحتفل البشر في جميع أنحاء المعمورة باليوم العالمي لحقوق الإنسان ولقد اقترن هذا العيد بالإعلان العالمي 10 ديسمبر 1948 والذي قامت فيه منظمة الأمم المتحدة بتدويل قضية الحريات والحقوق على مختلف الشعوب والجماعات والأفراد خارج منطق التمييز والإقصاء وجدلنة العلاقة بين المحلي والكوني. غير أن واقع الاعتداء على حقوق الإنسان اليوم وتغييب مفاهيم الحريات التي ينبغي أن تتمتع بها كل ذات هو أمر لا يمكن تغييبه ومعطى لا يجب إهماله وتناسيه بما أن الحروب والفتن بين الدول بلغت حدا لا يطاق وأصابت مخلفاتها مقومات الحياة ولم يسلم من أخطارها أحد في الكوكب. ولعل الحرية الإنسانية هي أكبر الأضرار وأشد القيم التي تسير نحو الاختفاء بسبب... حال الحرية في اليوم العالمي لحقوق الإنسان


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595097 :: Aujourd'hui : 360 :: En ligne : 6