آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2009-11-11
إضاءات: محمد أركون (مفكر جزائري) هل تعتبر الدوغماتية نقيضاً للأنسنة؟ ما الأسباب التي أدت لصعود الأيديولوجية عند الغرب؟ لماذا يغيب السياسي عن مشروع أركون؟ اسم البرنامج: إضاءات (الجزء الثاني) مقدم البرنامج: تركي الدخيل تاريخ الحلقة: الجمعة 18-1-2008 ضيف الحلقة: محمد أركون (مفكر جزائري) تركي الدخيل: حياكم الله أيها الإخوة والأخوات في إضاءات مجدداً, هذه الحلقة نقدمها من جديد من العاصمة الفرنسية باريس مع المفكر الجزائري محمد أركون, دكتور أركون حياك الله مجدداً معنا. محمد أركون: شكراً.. شكراً. أين تقع الأنسنة في الفكر العربي؟ تركي الدخيل: سنعود لدينا قضايا كثيرة نود أن نطرحها نواصلها هذه الحلقة, بعد أن كنا تطرقنا لبعض الأطروحات في الحلقة الماضية, دكتور أركون أود أن أسألك كثيراً ما أو أحد مفاصل خطابكم الحديث عن الأنسنة في الفكر العربي, مصطلح الأنسنة قلت أنت في أحد المقابلات التي أجريت معك قبل فترة بأنها مصطلح استخدمته لأنك وجدت المفكرين العرب كانوا يتحدثون م... أين تقع الأنسنة في الفكر العربي؟


2009-11-11
زياد السلوادي مخارج الحروف : يندفع الهواء من الرئتين ليمر عبر الحبلين الصوتيين المجاورين للحنجرة فيحركهما بصوت واحد ( آ آ آ آ ) إرادياً ، فإذا اعترض طريقـَه أيُ شيء واقع في المسافة بين الحنجرة والشفتين فإنه يطلق صوت حرف معيّن ، فمثلاً إذا اعترضه اللسان فويْقَ الأسنان الأمامية العليا فمنع الهواء من الخروج إلا من طرفي اللسان فإنه يعطي صوت اللام ( ل ْ لْ لْ لْ ) ، فإذا انثنى متن اللسان الى الأعلى قليلاً مغلقاً طرفي اللسان تماماً مع تحويل مجرى الهواء للخروج من الأنف فإنك تسمع حرف النون ( نْ نْ نْ نْ ) . أما إذا اعترضت الشفتان طريق تيار الهواء بالانطباق احداهما على الأخرى دون السماح بخروج الهواء من الأنف فإنك تسمع حرف الباء ( آ آ آ آ بْ ) ، ولكنْ إذا انطبقت الشفتان وسَمَح المتكلمُ بخروج الهواء المحصور من الأنف فإنك تسمع حرف الميم ( آ آ آ آ مْ مْ مْ مْ ) . حاول إطلاق الهواء من رئتيك وحرّك حبليك الصوتيين مصدراً صوت الألف الممدودة ثم اعترض ما شئت بحلقك أو بلسانك أو بأسنانك أو بشفت... عجائب وأسرار اللغة العربية


2009-11-10
  عن الملتقى الفكري للابداع مِن "الجُمود" إلى "الحركة" و من أجل إعلان" باب الاجتهاد غير مغلق" وابتغاء "نظام عالمي عادل". ذلك ما أكّد عليه علماء الإسلام المجتمعين في صائفة 2009 بجامعة كشمير الهنديّة مُنوّهين بمَوقف كل من الإمام الغزالي و "شاعر الشرق" محمّد إقبال من "عقيدة الحركة"، مؤكدين أنّ "الحياة لا تتحمّل أن تكون جامدة وأنّ الحركة إنما هي طبيعية." (1) الكلمة كلمةُ حقّ ولكن هل هي كافية لتروي عطش مليارٍ ونصف من صائمي الحضارة وَ لِتُغنيهم من جوع؟ ما من شك أنّ "عقيدة الحركة" وسيلة فعّالة لاستنهاض هِمم الأمّة وحَثها على النهوض بنفسها، إلاّ أنّ هنالك إشكالية منهجية يُحدِثها مثل ذلك القول الذي حظي بإجماع مؤتمِرِي جامعة كشمير. إنّ مثل ذلك القول يبقى ناجما عن عقلية "علم الكلام" والتفسير التقليدي للقرآن الكريم. ولئن وضع العلماء المُجتمعون بجامعة كشمير، مَشكورين، الإصبع على واحد من أبرز الروافد اللازمة لارتقاء المسلمين، فالخشية من ... الألسُنيّات لإحياء الكَفاءة في فهمٍ الإسلام والحَياة


2009-11-10
  لا يمكن فهم الإنسان (الفرد أو الجماعة) بمعزل عن زمانه ومكانه. فالحياة هي دائماً تفاعل لحظة زمنية مع موقع مكاني وظروف محيطة تؤثّر سلباً أو إيجاباً على من هم - وما هو موجود - في هذه اللحظة وهذا المكان. وما قد يراه فرد أو جماعة في لحظة ما بالأمر السلبي قد يراه آخرون إيجابياً. والحال نفسه ينطبق على الاختلاف في المكان. حتى بعض القيم والمفاهيم الإنسانية فهي رهينة الزمان والمكان. فما هو الآن من المحرّمات، كان من فترة زمنية أخرى من المباحات. كذلك بالنسبة للمعتقدات العلمية التي تتغيّر تبعاً لتغيّر الزمن. إذن، هي ثلاثية "الزمان والمكان والظروف" التي تتحكّم في أفكار الإنسان وسلوكه ومعارفه. لكن مهما اختلفت الأزمنة والأمكنة وما يحيط بها من ظروف وأوضاع، فإنّ الإنسان يبقى هو الأساس والمحور في كل هذه التفاعلات، كما يكون هو دائماً قائد التغيير الذي يحدث. وقد انقسم الناس في كل الأزمنة والأمكنة على أنفسهم بين "الأنا" و"الآخر". فكانت الصراعات بين الأفراد والجماعات وال... رؤية الآخر .. كإنسان!


2009-11-08
"والذين اتخذوا مسجداً ضِراراً" قرآن كريم كان قوم من المنافقين أتوا النبي محمد(ص)، وهو يتأهب لغزوة تبوك، فقالوا له: إنا قد بنينا مسجداً لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والليلة الشاتية. وطلبوا من النبي أن يُصلي فيه. فقال لهم: إني على جناح سفر، وحال شغل، ولو قدمنا لأتيناكم فصلينا لكم فيه. ثم أخبر الله عز وجل النبي بأن هؤلاء منافقون بنوا مسجدهم على غير تقوى الله، ليجعلوه وكراً لبني مِلتهم يتآمرون فيه على الإسلام والمسلمين، فأمر النبي بمَسْجِد الضِرار فهُدم، وظل زمناً والناس يتطوعون بهدم ما تبقى من أثره، وقد مُحي اليوم ولم يبق له أثر! وفيه نزلت الآية الكريمة(1): "والذين اتخذوا مسجداً ضِراراً وكُفراً وتفريقاً بين المؤمنين وإرصاداً لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون". يالروعة التنبيه القرآني لحتمية توخي الحيطة والحذر إزاء السُم الزعاف حين يُدس للأبرياء في العسل الشهي! ويالشقائنا ـ نحن أبناء الثقافة العربية ال... فلسفة الضِرار واقعٌ كارثي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595008 :: Aujourd'hui : 270 :: En ligne : 8