آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2009-11-29
  تمهيد: بلغ الكلام على الإصلاح- الذي يظنه أغلب نخبنا وليد القرنين الأخيرين- ذروته منذ أن أصبح مطلبا لا يقتصر على المسلمين بل يتعداهم إلى كل أمم العالم التي أدركت نخبها امتناع تنظيم المعمورة من دون علاج منزلة المسلمين فيها. وإذا كان من اليسير تعليل هذا الاهتمام الكوني بالإصلاح الإسلامي فنرجعه إلى أهمية ما حققته الحضارة الإسلامية من شروط كونيتها الموضوعية التي أبرز عصر العولمة منزلتها المحددة لمصير التاريخ الكوني فإن المطلوب في هذا البحث تحديد علاقة هذه الكونية بضرورة تلازمها مع مبدأي الإصلاح الدائم اللذين يمثلان جوهر الإسلام الحنيف. والمعلوم أن هذين هما مبدأ الاجتهاد فرض عين بديلا من السلطة الروحية المعصومة في الفكر النظري والعملي(1) و مبدأ الجهاد فرض عين بديلا من السلطة الزمانية المعصومة في تطبيقاتهما الطبيعية والتاريخية(2) المحققة لشروط الحيوية الدائمة التي يقتضيها التلاؤم مع التغير في المكان والزمان. فأما شروط الكونية الموضوعية التي حققها المسلمون فهي: 1- من... الإصلاح المتصل: جدل صورة العمران ومادته في المنظور الخلدوني


2009-11-25
  ( society of spectacle 1967 مقدمة – ليس فقط أن مجتمع الاستعراض يشكل ما يشبه حجر الزاوية في مقاربة و تحليل الموقفيين للمجتمع الرأسمالي المعاصر , بل لكي نتمكن من فهم هذا المجتمع الرأسمالي المعاصر بكل جوانبه , من الحملات الانتخابية إلى سائر أشكال "الممارسة السياسية" إلى الإعلام و الثقافة و السينما و الرياضة , باختصار لفهم أي مجال من مجالات النشاط الإنساني اليوم فإن قراءة مجتمع الاستعراض ضرورية جدا , إنها تكشف عن حقيقة الصيغة الحالية للسلطة و آلية إعادة إنتاجها في كل جانب من جوانب الحياة العامة حيث تسيطر السلعة من خلال المشهد - الاستعراض الذي يصر على أن يقزم وجود كل البشر المنتجين إلى متفرجين سلبيين فقط , خاضعين بهدوء للسلطة السائدة و لعلاقات الإنتاج السائدة..مع ملاحظة التحول الاجتماعي الأساسي في مجتمع الاستعراض عن الرأسمالية التنافسية الليبرالية , حيث يجري تعزيز الانقسام الطبقي و تعميقه بتركيز وسائل الاتصال بيد الأقلية المسيطرة على وسائل إنتاج الثروة , لكن الم... مجتمع الفرجة


2009-11-24
معمر عطوي هانز غادامر التأويلي يناقش «طرق» أستاذه الوجودي «طرق هايدغر، شهادة إنسانية حيَّة يدوّنها فيلسوف كبير عن فيلسوف كبير». بهذه العبارة يلخّص ناشر كتاب «طرق هايدغر» مضمون هذه «الوثيقة التاريخية الفلسفية» التي كتبها فيلسوف التأويل «الهيرمونوطيقا» الألماني هانز غورغ غادامر، عن أستاذه الفيسلوف الوجودي، مارتن هايدغر. والتي ترجمها الباحثان العراقيّان حسن ناظم وعلي حاكم صالح لـ «دار الكتاب الجديد المتحدة»، في بيروت. لا بدّ من القول، وبعيداً عن مناقشة مدى خيانة الترجمة للنصّ الأصلي، أنّ المترجمَين وقعا في أخطاء لا يمكن التغاضي عنها، كونها تتعلّق بأسماء علَم، من البديهي لمن يُتقن اللغة الألمانية ألّا يقع فيها. على سبيل المثال ورد اسم الفيلسوف الألماني (Heidegger) «هيدغر»، بينما كان ينبغي أن يكون «هايدغر»، أما المؤلف (Gadamer)، فورد على الشكل التالي: «غادامير»، بينما الأصح «غادامر». هذا الخطأ سببه القراءة الإنكلي... سيرة هايدغر تتجاوز البعد السردي


2009-11-24
  نموذجا:/ يوسف بن عدي / لقد شك أن الفكر الهايدغري قد حضر في الكتابات الفلسفية المغربية المعاصرة في سياق التأثير بالمرجعية الفرنسية التي هي بدورها ' تأويل' للفكر الفلسفي الألماني بعامة، وفلسفة هايدغر على وجه الخصوص، إذ نجد النص الهايدغري في فكرنا المغربي لا يحضر في 'مقررات' التربية والتعليم الا إشارات طفيفة ومحتشمة، وهذا يظهر في التعليم الثانوي الذي كان خاضعا لمراحل سيادة الفكر المادي والوضعاني، في حين أن التعليم الجامعي في المغرب - في شعبة الفلسفة - لا يخضع الا لاختيارات الأساتذة ومولاتهم الإيديولوجية والفكرية. كما يحضر 'هايدغر' من خلال 'تجربة دفاتر فلسفية' التي يصدرها كل من محمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي: وهي تجربة ترتيب وتصنيف نصوص الفلسفة ذات الأفق الإغريقي والإسلامي أو الحديث والمعاصر والتي يعتبر العنوان / المفهوم وهو منطلق صدورها ، ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر: الطبيعة والثقافة والمعرفة والحقيقة واللغة والحداثة والايديولوجيا...الخ.كما تشهد هذه الت... حينما يقرأ المغاربة فكر هايدغر.. بنعبد العالي والدواي


2009-11-24
  [i] بقلم : دافيد رابوين ترجمة : د سعيد بوخليط لا تكمن إشكالية علاقات هيدغر HEIDEGGER ، بالنازية في إقامة وجرد وقائع، بقدر ما تتأتى المسألة في تأويل صلاتها بعمل الفيلسوف. صعوبة يغذيها صمت هيدغر. الوقوف عند الوقائع، فيما يخص قضية هيدغر مع النازية ليست غامضة ومعقدة، بحيث لا تخول لنا تخيل السجالات المتعددة التي أحاطت به. لكن الصعوبة التي يجب دائما وضعها في موقعها الصحيح، هي بالأحرى تحديد أية علاقة تقيمها هذه الوقائع مع ما يمكننا قراءته في عمل الفيلسوف . نعرف بأن هيدغر انخرط في الحزب الوطني الاشتراكي النازي NSDAP يوم 1 ماي 1933 بشكل علني ( أو كما قال هوسرل HUSSERL بطريقة مسرحية كليا ) . وبعد ذلك بقليل ، جاء تعينه رئيسا لجامعة فرايبورغ FRIBOURG أواخر أبريل 1933. بهذه المناسبة ألقى كلمته الشهيرة " خطاب رئاسة الجامعة"، حيث بإمكان كل واحد الاطلاع على هذا النص حتى يشكل فكرة عن الأمل الذي عبر عنه بخصوص نهضة الجامعة الألمانية ( نهضة ، ليست ذات طابع فكري خالص. مادام النص قد انتهى بنداء إل... هيدغير والنازية : أية قضية ؟


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2597216 :: Aujourd'hui : 583 :: En ligne : 1