آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2010-01-19
قمر صباح كثيرا من من يتساءل عن مكان الذي كتب فيه ابن خلدون مقدمته إذ إن جل الدراسات الخلدونية لا تعير اهتماما للمكان الذي سجل فيه ابن خلدون أفكاره في التاريخ كما أن الحظ لم يحالف العديد من المهتمين بالشأن الخلدوني في تحديد موقع قلعة بني سلامة فما هي هذه القلعة وكيف أثرت في كاتب المقدمة ؟ تقع قلعة بني سلامة المعروفة بتاغزوت أو تةغزوت على بعد ستة كيلومترات من مدينة فرندة بالغرب الجزائري وهي بموقعها هذا تحتل مكانا حصينا على شكل نتوء صخري بالحافة الشرقية لهضبة بلاد شبيبة يعرف محليا بكاف الحمام ( 1030 م ) يشرف على منخفض وادي التحتأو حوض فرندة ومكان القلعة اليوم يوجد ضريح سيدي خالد وتنتشر عدة مغارات تعرف بموقع ترنانش الذي توجد به نقوش صخرية تشهد على أنه كان موطنا مفضلا للسكن منذ فجر التاريخ وغير بعيد عنها في الناحية الشرقية يوجد موقع أريرة (ARIRA )المعروف محليا بخربة سبيبة حيث توجد آثار رومانية منها بقايا حصن صغير ومعالم حمامات وخزانات ماء كانت تشكل في القرن الثالث الميلادي إ... أين كتب ابن خلدون المقدمة؟


2010-01-19
بشير مفتي محمد شوقي الزين ظاهرة فكرية فريدة من نوعها بالجزائر رغم انه يقطن منذ سنوات بفرنسا إلا انه يمارس حبه للفلسفة وشغفه بها انطلاقا من وعي جزائري يتلمس من خلاله أصالة تلك الروح المتفتحة على العالم، ولهذا نجد الحوار بينه وبين جاك دريدا مثلا عبارة عن حوار ينطلق من المشترك/ الجزائر ليصل للبحث عن معنى الاختلاف الدريدي العالمي. والمؤسس محمد شوقي مفكر متمكن، وباحث متميز أصدر العديد من الكتب منها تأويلات وتفكيكات، الإزاحة والاحتمال، إزاحات فكريةّ، سياسة العقل، وله ترجمات منها ' فلسفة التأويل' لغادامير، و' حديث النهايات' لعلي حرب من العربية للفرنسية، كما له كتاب بالفرنسية عن الهوية والغيرية، وآخر قيد الصدور عن ابن عربي وميشال دوسارتو بالفرنسية وكل مؤلفاته صادرة عن منشورات الاختلاف. كيف يفكر المفكر في الشأن اليومي وما هي أدوات هذا التفكير؟ نفكّر أحياناً في أشياء غائبة: نفكّر مثلاً في الإنسان ونجد أنفسنا نتحدّث عن إنسان ميتافيزيقي في علاقة جوهرية بالكون أو ما وراء الطب... ما الجدوى من الحفاظ على ماض عريق بينما الحاضر في غاية التخلّف؟


2010-01-17

ترتفع من حين لآخر أصوات الفكر العربي لتنادي بضرورة التنوير كمرحلة ضرورية للنهوض الحضاري والإثبات الثقافي. لكن يعيب البعض، ومعظمهم من الإسلاميين، على المنادين بالتنوير أنّ هذا الأخير من مقومات تاريخ الفكر الغربي دون سواه ولذا لا يجب تقليد الغرب في اتخاذ التنوير شرطا للرقي والتقدم. بينما يؤكد المنادون به، ومعظمهم من العلمانيين، أنّ المهم في التنوير هو المضمون وليس المأتى أو المولد.فهل التنوير ضروري لنا وهل أن في ثقافتنا ما يمكن تشبيهه بالتنوير من دون أن يقع المسلم في الخلط والغموض؟ في الواقع صحيح أن ليس للعرب والمسلمين ثقافة في منهجية التنوير. ولكن لدينا ثقافة الاجتهاد وما لفّ لفّه. والاجتهاد قد يكون "تنويرا" ولكنه لا ينيرُ إلاّ مساحة جد ضئيلة مقارنة بالمساحة الشاسعة التي يغطيها، وغطاها في القرن 18، التنوير. الاجتهاد ينير السبل المؤدية إلى التلاقي والانسجام بين الفقه و الواقع من جهة وبين الفقه وأصول التشريع (القرآن والسنة) من الجهة الأخرى. وهو مسند بالعلم الشر... الاجتهاد ليس تنويرا، أما التنوير فاجتهاد موسّع


2010-01-15
عم صباحاً يا معلم  "أنا واحد من بين آلاف الصغار.." نجيب سرور أنا واحد من بين آلاف الصغار..أبناء فكرك الأنسني! قد كان حلمي أن أراك! بل كنتَ فى قاعة إيوارت بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، تُلقي محاضرة مُبهرة عن فلسطين، وكنت أنا هناك! وقفت يامعلم تُصافح الجميع، وأحجمت أنا ـ ويالندمي ـ، حتى لا تظن بي الرياء! فالسوق ملأى بتجار الآلام وأشباه الرجال! بدوت ساعتها ـ كما تخيلتك دائماً ـ عملاقاً، رغم وطأة المرض ودنو النهاية! أذكر أن الحاضرين استقبلوك بحفاوة بالغة، تليق بمكانتك الرفيعة، حتى أنهم ظلوا يصفقون لك زمناً طويلاً، وكانوا من مشارب شتى! وأذكر أني عاهدت الله يومها أن أُكمل ما بدأته أنت يامعلم! ولسوف أمضي في طريقي إلى النهاية! أمنية حبات البذار دوماً أن يُدركها الربيع وأن تُدركة! بيد أن ربوعنا الكسيرة حُبلى بالإغتراب والآخرية! لا تريد السوق إلا من يُجيد تجارة الآلام!! أراني حائراً يامعلم: كيف يهرب الإنسان في أوطاننا من حريته ويراها بُهتاناً وزوراً؟! من علمه أن يتشبث ... رسالة إلى إدوارد سعيد


2010-01-13
  في الجدل العالمي الذي يدور حول قضايا فكرية وأيديولوجية ودينية حساسة تتبدّى عدة ظواهر ملفتة للانتباه، خاصة تلك التي يكون طرفاها "الشرق والغرب". وبعض تلك الظواهر وجوانب النقاش تعكس أقداراً من "المراعاة الفكرية" التي تثير الحنق أكثر من أي شيء آخر، وهي أشبه بـ"المسيار الفكري"، إن جاز التعبير. وأمثلة المسايرة الفكرية كثيرة وتنطلق تقريباً من النقطة نفسها وهي أن بعض العرب والمسلمين يمرون الآن في مرحلة طفولة فكرية بحيث لا يقبلون الأفكار التي تتحدى ما اعتادوا عليه من فكر تقليدي وديني، لذا يجب مراعاة ظرفهم وعدم دفع النقاشات الفكرية والدينية معهم إلى آخر مدى. والمُدهش أن مراحل عديدة من النضج الفكري مروا بها، لكن الزمن يسير بهم إلى الخلف تاريخياً وبيولوجياً. ومن آخر تمظهرات "المسيار الفكري" ما شهدناه من نقاشات حول مسألة المئذنة السويسرية والحريات الدينية في أوروبا والعالم العربي والإسلامي. قيل، مثلاً، إنه في الوقت الذي تُطالب فيه أوروبا باحترام الحريات... خداع الذات وحديث الخصوصية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2597216 :: Aujourd'hui : 583 :: En ligne : 1