آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2010-11-07
يدرس المؤلف في عمله هذا طبيعة التأويل لجملة من نصوص القرآن الكريم المتعلقة بقضايا التشريع والعقيدة نظراً للصبغة التأويلية في تلقي تلك النصوص ولما لها من أهمية في حياتنا وثقافتنا وقد حاول جاهداً أن يوضح عمق الارتباط بين الجانبين النحوي والدلالي تأثراً وتأثيراً في تأويل النص القرآني وأن يبين مشروعية التعدد والخلاف في الدلالة المسؤولة فكان في ذلك يعرض لأراء المفسرين الفقهاء علماء الكلام من المذاهب والفرق المتنوعة مع الاستفادة من الجهود الفكرية في هذا المجال قديماً وحديثاً ليبين مدى مشروعية التأويل للنص القرآني في ضوء المعطيات النصية الثرة وقوانين النظام التركيبي العام. القياس: 24*17 سم الوزن: 600 غ الصفحات: 424 السنة ورقم الطبعة: 2010 /1 السعر: 12.00$ تجليد: عادي عن الكتاب المقدّمة حظي القرآن الكريم بما لم يحظ به نصّ عرفته البشرية على مرّ العصور، من عناية وخدمة وإجلال وحفظ وتفهّم وتأويل وجدل، فقد انبرى له المسلمون بالتلاوة والحفظ والتفسير والتأويل والتعلّم والتعليم... لقرآن الكريم وعلومه, القواعد (النحو والصرف والإملاء


2010-11-06
بمناسبة رحيل ثلاثة من المفكرين العرب المعاصرين وتحية لهم، "محمد عابد الجابري" صاحب "نقد العقل العربي"، و"نصر حامد أبو زيد" صاحب "نقد التفكير الديني" و"مفهوم النص"، و"محمد أركون" صاحب "نقد العقل الإسلامي"، ورحيل اثنين من الدعاة "عز الدين إبراهيم" الذي ساهم في حوار الأديان، و"محمد فتحي عثمان" أول من فكر في "اليسار الإسلامي" ثم تركه وعكف على نظرية التطور، ما زال السؤال لدينا مطروحاً من عديد من المفكرين العرب والغربيين: لماذا ليس لدينا فلاسفة أسوة بالغرب ديكارت وكانط وهيجل وهوسرل أو حتى أسوة بالقدماء، الكندي، والفارابي، وابن سينا، وابن رشد؟ وتصعب الإجابة لأن السؤال خارج التاريخ. ونصف الإجابة في طريقة وضع السؤال. وتخطئ الإجابة عن سؤال خارج التاريخ. كما تخطئ المقارنة والتمثيل بين مرحلتين تاريخيتين غير متناظرتين، الوعي الأوروبي في عصوره الحديثة والوعي الإسلامي في عصره الحالي. الأول في مرحلته الثالثة بعد المرحلة الأولى القد... ليس لدينا فلاسفة...لماذا؟!


2010-11-06
يحلو للكثيرين من مؤرخي الفلسفة الاسلامية ان يعودوا بنشأة المعتزلة الاولى الى ايام الحسن البصري, وبالتحديد الى ظهور واصل بن عطاء وعمرو بن عبيد. لكن هناك من يقول ان للمعتزلة كمذهب جذورا تاريخية وسياسية عميقة, فقد بدأ(الاعتزال) بمعنى الابتعاد والانفصال او الحياد منذ الفتنة, ثم اختلط الديني بالمعنى السياسي حتى ايام واصل. يقول نيبرج: ان الاعتزال اول ما نشأ من القدرية, وهي فرقة من فرق السلف كانت تقول بالقدر خيره وشره من العبد وباختياره لأفعاله ليعاقب عليها او يثاب". لكن أغلب المؤرخين يقرنون بداية ظهور مذهب الاعتزال بواقعة الاختلاف على مرتكب الكبيرة الشهيرة التي حدثت في مجلس الحسن البصري وانفصل, او اعتزل إثرها واصل وعمرو وطفقا يدعوان لمذهبهما الجديد. وقد ظهر الاعتزال متأثرا ومتفاعلا مع فلسفات كانت سائدة في المجتمعات التي اتصل بها المسلمون بعد الفتوحات الاسلامية, وهذا يفسر ظهور الاعتزال في العراق- الكوفة المتاخمة لايران (بلاد فارس), فكان (الاعتزال) كحركة بداية ردا, واف... المعتزلة بين الموروث التاريخي وجدل النهضة


2010-11-06
بالرغم من الدراسات الكثيرة التي كتبت حول المعتزلة ، لا تزال بعض الجوانب في تاريخهم بحاجة الى المزيد من الإيضاح ، لان معظم الدراسات تناولت الجانب الفكري للاعتزال ، وقليل منها تعلق بالدور السياسي الذي قاموا به على المسرح السياسي إبان الحكم الأموي في حقبته الأخيرة والعصر العباسي برمته . ومن هنا اهتم دارسو الفلسفة والفكر الإسلامي بالموضوع أكثر من اهتمام المؤرخين والسياسيين بتناوله ، وحتى أولئك الذين أرخوا للمعتزلة اعتبروهم مجرد مدرسة فكرية كلامية تختلف عن سائر الفرق الكلامية الأخرى ذات الأنظمة الدينية والسياسية والاجتماعية . كما ان دارسي الفلسفة عرضوا للفكر الاعتزالي بمعزل عن الظروف الاجتماعية والتاريخية التي أفرزته وصاغت قوالبه في مختلف مراحل تطوره . ومن ثم تبرز أهمية تناول الاعتزال وفق منظور يجمع بين رؤية المؤرخ السياسي ونظرة الفيلسوف دارس الفكر في شمول وتكامل من شانه إبراز المكانة الحقيقة للدور الهام الذي قام به المعتزلة في التاريخ والحضارة الإسلامية . وربما في نظ... المعتزلة رواد عين العقل العربي


2010-11-05
يحتلّ طه حسين (1889-1973) موقعا هامّا في مقارعة الأصوليّة والسلفية، فكرا وممارسة، من خلال ما قدّمه من أفكار تجديدية استندت إلى المنهج العقلانيّ في قراءة التراث العربيّ الإسلاميّ وفي الإضاءة على أسباب التخلّف الإسلاميّ العربيّ ومنه تعيين بعض سبل الخروج من الماضي نحو المستقبل. يتموضع طه حسين في طليعة روّاد التنوير في العالم العربيّ، وأحد القادة المكافحين والمصارعين في وجه القديم التقليديّ والحديث التجديديّ. أدركت قوى التقليد والسلفية والظلامية في مصر مبكّرا خطورة طروحاته والآثار السلبية التي ستلحق بها من تركها تتفاعل داخل النخب المصرية، فامتشقت سيف الحرب التكفيرية ضدّ طروحاته ووظّفت موقعها في البلاط من أجل كبح جماح أفكاره بل وإجباره على التراجع عنها. لذا سجّل طه حسين اسمه مبكّرا بوصفه محاربا ضدّ الأصوليّات والظلامية والتخلّف في مصر والعالم العربيّ. فما هي الأفكار الجديدة التي أتى بها طه حسين ليصنّف معاديا للإسلام، ولماذا قادت المؤسّسة الدينية التي تخرّج منها أي الأزه... الفكر الفلسفي عند طه حسين - التنوير المعاق في المجتمعات العربية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2560781 :: Aujourd'hui : 165 :: En ligne : 15