آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2011-01-05
رياحُ العام المنصرم 2010 التي أرجحت شموع حياة عدد من مصابيح التنوير والإبداع العربيين، حتى أطفأتها، كان موسمُها قاسيًا. اتشحت الصفحات بالرثاء حينًا، وتثمين المناقب أحيانًا، وتلك عادة ألفناها مع الراحلين، خاصة هؤلاء الذين حملوا على عاتقهم رسالة تتعدى ذواتهم، لتصبح نبراسًا لشعوبهم وأمتهم وقدوة للأجيال الآتية من بعدهم. لكن سؤالا مُلحًّا لا بد أن يشغلنا: متى علينا أن نخلع ثوب الحداد، فنسرع لنحمل أمانة المشاعل التي أضاءها الراحلون، حتى لا تنطفئ؟ المشاريع النهضوية، التي سعت إلى الاستقلال والتحرر والنمو والبناء، استبدل بها - بعد تحرير الأرض، واستعادة الاستقلال السياسي، وقيام الحكومات العربية - مشاريع وطنية، نجحت في مساعٍ وخاب مسعاها في أخرى سعى الجابري إلى تحليل الخطاب العربي المعاصر ليستفتيه ويحلله ويقدم مشروعه الفكري لنقد ذلك الخطاب، من أجل فلسفة عربية معاصرة واستقلال تاريخي لذواتنا العربية لم يكتف الراحل الكبير أحمد السقاف بالشعر تعبيرًا عن انفعاله بهموم بلاده، ... المُصلحون الجدد


2011-01-05
الرباط ـ 'القدس العربي' وحدها 'صدفة' الاطلاع على كتاب قيّم للغاية، يحمل عنوان: 'الخطاب القرآني.. القرآن مرجعية العمل النهضوي'، تقف وراء إنجاز هذا الحوار، مع مؤلفه، الدكتور والباحث اللبناني سعد كموني، فكانت هذه الأسئلة والاستفسارات عن قراءة المؤلف لميزة أعمال طه عبد الرحمن ومحمد أركون ونصر حامد أبو زيد، أو آفاق الحاجة إلى قراءات جديدة/حديثة للقرآن الكريم، حتى نستأصلَ مآزق الانهيار القيمي والأخلاقي التي تعاني منها الأمّة الإسلاميّة اليوم، أو الترحال مع أسباب غيابَ سؤالِ الجمال في الأدبيات الفقهية المعاصرة، كما لو أنّ النصَّ القرآنيّ ومعه النصّ النبوي (في شقِّه الصحيح على الأقلّ) لم يتطرّقا لهذا السؤال؛ وأسئلة أخرى، فكان هذا اللقاء.. * من أهمّ الملاحظات النقديّة التي يخرجُ بها قارئ كتاب 'الخطاب القرآنيّ.. القرآن مرجعيّة للخطاب النهضويّ'، صمت المؤلّف عن الخوض في تقييم أعمال العديد من الأسماء التي خاضت في مشاريع اصطلحَ عليها بحثيّاً وإعلامياً بـ'القراءات الحديثة للقرآن... القرآن لم يتنزّل لقوم مؤمنين بل لقومٍ يعقلون!


2011-01-03
أوربا المتجمدة مناخياً بالثلج الأبيض هذه الأيام، قد تأتي بالتعبير المادي الساطع عن أوربا شبه المشلولة سياسياً، والمأزومة إقتصادياً. فالعام القادم يتسلل إليها عبر جسر جليدي. لا تكاد تحس فروقاً كبيرة تنتظرها بين الأمس والغد، في أي شأن حياتيّ أو بنيوي مستعص على المفكرين كما الخبراء. لكن شيئاً واحداً من كل همومها المتراكمة هذه، قد يصبح نواة مركزية لباقي أعراض المرحلة. وهذا الشيء هو من طبيعة مزدوجة بين عقلية وغيبية معاً. فبعد التمركز الذاتي حول أن الغرب يشارف نهايته، لفقدانه المتسارع لمبدئية التفوق المطلق عالمياً، فقد تجيء اللحظة الكاشفة لكون هذا التمركز ليس سوى عرض سيكولوجي ومَرَضيّ تقريباً. كان ردَّ فعل شعبوي على الأزمة الاقتصادية المالية التي سقطت فجأة كالصاعقة على رأس المجتمع المخدر بأنعام الرفاه والبحبوحة المفرطة أحياناً. لكن الأزمة لم تنته فصولاً بعد. وهناك من يعتقد أن القادم منها هو الأفظع، ومع ذلك يرفض الفكر أن يتمترس وراء لوائح الأرقام الشحيحة بمؤشرات الإيجاب... حلم ام سراب: تصحيح مسيرة الغرب


2010-12-26
" هناك وجوه أكثر جمالا من الأقنعة التي تغطيها" استهلال: يُنزّل البعض الفيلسوف جان جاك روسو( 1712-1778) ضمن الاتجاه العلمي المادي والموجة الإلحادية المعادية للدين وضمن الفكر التحرري الفرداني الذي نفخ في روحه العديد من الموسوعيين مثل دالمبار وفولتير ودولباخ وديدرو وهلفسيوس وكوندرسيه ومونتسكيو وأوغست كونت ودي مالي وميلز، ومثل هؤلاء يبررون هذا التنزيل بالانطلاق من قرائن السياق المعرفي العام الذي شهده ذلك الزمان وانتصاره اللامشروط للعلم والفن والعاطفة والثروة والتشجيع على تحرير الجسد والاحتفال بالقيم الدنيوية ، علاوة على أنهم يعززون تلك الفرضية بالتطرق إلى تأثير الشخصية العبثية ساد في الكتابات الروسوية. غير أن هذا الرأي على ما فيه من وجاهة ومعقولية يطمس جملة المفارقات والاحراجات التي يثيرها فكر روسو ويسقط في القراءة التاريخية الفضفاضة التي تعمم ماهو جزئي وتضخم ماهو هامشي ويهمل الطابع الإشكالي الذي طرح به هذا الاناسي أسئلته وعالج به قضاياه وترصد من خلاله مغاور ال... العبقرية الطيبة عند روسو وتشكيل الإنسان الحديث


2010-12-26
في سياق مشروع الموسوعة العربية في المهجر قدمنا بعض الدراسات عن الأعمال الموسوعية في العالم، وفيما يلي مقتطفات موجزة للأعمال الموسوعية في فترة الحضارة العربية الإسلامية. 1 - قد يصح القول إن أول عمل موسوعي في الحضارة العربية الإسلامية أنجزه أبو محمد عبد الله بن قتيبة، أستاذ وفيلسوف، في كتابه “عيون الأخبار” الذي يتألف من عشرة أجزاء ويتناول ما يلي: القوة، الحرب، الشرف، الطبائع، المعرفة والبلاغة، التقشف، الصداقة، الصلوات، الأطعمة، النساء. ولد في الكوفة في عام 828 م. وتوفي في بغداد في عام 889. وقال عنه ابن النديم في “الفهرست” “كان ابن قتيبة يغلو في البصريين، إلا أنه خلط بالمذهبيين (أي الكوفي والبصري)، وكان صادقا في ما يرويه، عالما باللغة والنحو وغريب القرآن ومعانيه والشعر والفقه كثير التصنيف والتأليف”، وأول من حقق وأصدر كتابه الموسوعي “عيون الأخبار” المستشرق الألماني كارل بروكلمان (1900-1903) ثم طبعته دار الكتب المصرية في أربعة مجلدات في عام 1921 وأعادت طبع... الأعمال الموسوعية في الحضارة العربية الإسلامية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595008 :: Aujourd'hui : 270 :: En ligne : 10