آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2011-05-27
  (*) تمت ترجمتنا لهذه النصوص عن كتاب: Nietzsche, Sa vie, son œuvre, avec un exposé de sa philosophie par Gilles Deleuze. Presses universitaire de France. ترجمة(*): حسن أوزال احتفاء بالذكرى المئوية الأولى لوفاة فريديريك نيتشه (25 غشت 1900م) لا يسعني إلا أن أنحني إجلالا لرقة هذا الرجل العظيم مرددا ما كتبه يوما “أرنست هيمنغواي” في إحدى رسائله إلى صديق له، قبل أن يضع حدا لحياته، فأقول “لقد عشنا زمنا جميلا رغم كل شيء…”. النــص: لقد دمج نتشه، في الفلسفة نمطين تعبيريين جديدين هما: الحكمة والقصيدة. إنهما نمطان، يبرهنان عن تصور فلسفي جديد، يفسحان عن وجه آخر لكل من المفكر والفكر على حد سواء. هكذا دأب نتشه إلى الاستعاضة عن كل معرفة مطلقة وعن كل بحث غايته الحقيقة، واضعا مقابلهما ما يسميه بـ”التفسير” و”التقويم”. ومن ثمة، فإذا كان التفسير هو ما يمنح الظواهر “معنى” جزئيا وفرعيا، فالتقويم هو ما يحدد القيمة التراتبية للمعاني ويوحد ما بين الأجزاء دونما حجب أو إنكار لتعددها. وبشكل دقيق، فإذا كا... دولوز بصدد نيتشه


2011-05-27
أصدر روديغر سافرانسكي في 1998 سيرة غنية ومثيرة للاهتمام بعنوان “مارتن هايدغر: في وسط الخير والشر” (هارفرد يونيفرستي بريس) سعت الى انصاف فيلسوف لاحقه الاجحاف. حاول سافرانسكي تناول افكار هايدغر باحترام كلّي وإن تركنا في رفقة خاتمة لا يمكن التغاضي عنها، تفضح الفيلسوف مخادعا محترفا ومتقلبا وكذابا في معظم الاحيان. يجعلنا كاتب السيرة نتجاهل علاقته بالنازيين لبرهات، مؤثرا التوقف عند صراعه والكنيسة الكاثوليكية وعلاقته بحنّة ارندت وتعامله مع معلمه ادموند هوسيرل. يظهر الالماني في المؤلف كيف ساعدت المحاججة الفلسفية المتأخرة هايدغر على الابتعاد عن المفاهيم العنصرية ليشقّ سبيلا الى تحقيق مثمر، في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، يتمحور على موقع الانسان في العالم التكنولوجي. في ما يأتي مقتطف من احد فصول هذه السيرة بعنوان “الطفولة والمدرسة” ننقله من الانكليزية الى العربية: في حلول العام 1928 راسل هايدغر وكان صار فيلسوفا ذائع الصيت، المدير الأسبق للاكليريكية القائ... في وسط الخير والشر


2011-05-27
ليس من الإنصاف إنكار الدور المؤثر الذي نهض به كولن ولسون في الحياة الثقافية العالمية، فمنذ أن نشر كتابه الأول، «اللامنتمي»، أخذ هذا الكتاب ينافس ـ في سوق النشر والقراءة ـ «الغريب» لألبير كامو، و»الكلمات» لسارتر، غير أنه ينبغي الاعتراف ـ بالموازاة ـ أن ولسون لم يترك الأثر المباشر الفعال بما يكفي، كما الأثر الذي تركه سارتر أو كامو في العالم، ولعل هذا عائد إلى أن أعماله جاءت على خلفية البحث في أعمال المفكرين الفلاسفة الآخرين، فلم يقيض له أن يشكل تياراً أو مدرسة فلسفية، برغم إعلانه هدفَه في كل ما تناوله في كتبه من أنه يسعى إلى «وضع أساس للوجودية الجديدة، فالوجوديات كلها تبدأ من نقطة واحدة: السأم، واللامعنى، اللذين لزما الوضع الإنساني، كما لزما عجز الإنسان عن تمسكه بالحرية، وعن لمحاته للمفهوم، لذا من العسير على الفلسفة تقدير قيمته». ومن أجل هذا تتبع ولسون، عبر مؤلفاته التي تبشر بالوجودية الجديدة، شخصية اللامنتمي ـ كما تجلت في آثار كبار الكتاب وال... فلسفة سارتر من منظور كولن ولسون


2011-05-27
تقديم الغاية من هذه الورقة ليس الكلام في العلم، بل الكلام عنه، بمعنى إخضاع العلم لمقتضيات التفكير النقدي، بعد ماآل إليه، وأوصلتنا إليه التقنية. حيث خرج العلم عن مصاره الذي استهدفه، والمتمثل في إسعاد الإنسان. لقد أصبح التطور العلمي عامة والتقني يسائلنا في حياتنا اليومية، خاصة بعد أن أصبح السياسي يتدخل في مصير العلم؛ واصبحت الشركات توجه البحث العلمي نحو هدف واحد أساسي هو الربح المادي. بهذه الكيفية ارتبط العلم بالاقتصاد والسياسة ليصبح العالم في أحسن الأحوال خادما للسياسي وللمقاول. سعينا هو: أ- الكشف عن جذور هذه الأزمة، وكيف انحرفت التقنية من الرغبة في إسعاد الإنسان إلى تهديده في وجوده. ب- تحديد معالم هده الأزمة، بالكشف عن بعض مظاهرها. ج- رسم معالم لتصحيح مسار العلم: تحت شعار تغليب صوت الحكمة. كنا من قبل نتصور أن العلم موضوعي ومحايد. بالتالي، كنا نتق في العالم وما يكشف عنه من نتائج، بدعوى موضوعية العلم وحياد العالم. لكن التطور العلمي والتقني وبالكيفية التي سار به أصبح ي... العلم بين الأخلاق والسياسة


2011-05-23
لمحة عن حياته : . رينيه ديكارت René Descartes ولد ( 31 مارس 1596 - 11 فبراير 1650 ) يعرف أيضا بكارتيسيوس Cartesius فيلسوف فرنسي و رياضياتي و عالم يعتبر من مؤسسي الفلسفة الحديثة ومؤسس الرياضيات الحديثة . يعتبر أهم و أغزر العلماء نتاجا في العصور الحديثة . الكثير من الأفكار و الفلسفات الغربية اللاحقة هي نتاج و تفاعل مع كتاباته التي درّست و تدرّس من أياه إلى أيامنا. لذلك يعتبر ديكارت احد المفكرين الأساسيين و احد مفاتيح فهمنا للثورة العلمية و الحضارة الحديثة في وقتنا هذا . يمجد اسمه بذكره في ما يدعى هندسة ديكارتية التي يتم بها دراسة الأشكال الهندسية ضمن نظام إحداثيات ديكارتي ضمن نطاق الهندسة المستوية التي تدمجها مع الجبر . يعارض ديكارت الكثير من أفكار أسلافه . ففي مقدمة عمله عاطفة الروح Passions of the Soul , يذهب بعيدا للتأكيد أنه سيكتب في هذا الموضوع حتى لو لم يكن احد سبقه لطرح هذا الموضوع. بالرغم من هذا فإن العديد من الفكار توجد بذورها في الأرسطية المتأخرة و الرواقية Stoicism في القرن السادس عشر او ف... رينيه ديكارت...حين يجتمع الإيمان و الفلسفة و الرياضيات في شخص واحد!!


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595801 :: Aujourd'hui : 388 :: En ligne : 5