آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2017-04-16
أدخل في الموضوع مباشرة، وصلتني عبر تطبيق «واتساب» مقالة للأستاذ معن بشور بعنوان «لماذا التحامل المستمر على القوميين العرب»؟ وبالبحث وجدت أنها منشورة في أكثر من موقع، يقول معن إنه حاول نشر رد على مقالة لي سابقة في صحيفة «الحياة»، لكن الصحيفة رفضت ذلك، ما اضطره لنشر مقالته الأخيرة في مكان آخر، أنا لا أعرف شيئاً عن هذا. في مقالته يتناول الكاتب رأيي حول القوميين العرب وموقفهم من إيران، وبما أن معن ناشط قومي معروف ويرى في ما كتبته تحاملاً لا مبرر له، يقتضي الأمر إلقاء نظرة على مجادلته هذه. قدم الأستاذ بشور اعتراضاته واستدراكاته بأسلوب مهذب، واضح ومباشر، وهو ما يحسب له، إلا أنه من حيث المضمون أكد في ما سطره ما ذهبت إليه. هو يرى أنني لجأت إلى التعميم في تشويه صورة القوميين العرب، لذلك أضع هنا قوله بالنص، وهو الناشط القومي، عن رؤية هؤلاء، كما يقررها هو، للعلاقة مع إيران. يقول: «إن موقف غالبية القوميين العرب، وخصوصاً من التقى منهم في إطار هيئة جامعة باسم (المؤتمر القومي العربي) م... رؤية القوميين العرب


2017-04-16
هي تحكي وهو ينصت بإمعان مستلقياً على سريره الحجري بطريقته الملوكية التي صورتها لنا كتب الحكايات، هكذا كان شهريار وهو يصغي لحكايات شهرزاد على شاطئ دجلة حيث نُصب التمثالان التاريخيان. مرّت أكثر من أربعة عقود على وجود النصب الذي صممه شيخ النحاتين في العراق الفنان محمد غني حكمت واختار بدقة وعناية المكان الذي يصلح أن تروي منه شهرزاد عجائب ألف ليلة وليلة بجوار نهر دجلة عند مرسى الزوارق الذي تحيط به الحدائق من كل مكان وعلى أهم شوارع بغداد، شارع أبي نؤاس. حكمت الذي صمم بالدقة ذاتها نصب «كهرمانة والأربعين حرامي» عند مدخل شارع كرادة وتمثال الآلهة «عشتار» عند مدخل فندق عشتار «شيراتون» سابقاً المعروف بفندق «كريستال» في الوقت الحاضر، حرص على إضفاء سحر خاص على نصب شهرزاد ومليكها، إذ يشعر المارة في المكان أن التـــاريخ عاد ليـــروي حكايات وأســـاطير عاشتها بغداد في عصورها الذهبية. زوار المكان معظمهم ممن يمرون بالصدفة بجانب التمثال أثناء سيرهم في شارع أبي نؤاس إذ يوقفون سياراتهم ... شهريار وشهرزاد يرويان حكايتهما الخاصة


2017-04-11
كيف يمكن المرء أن يجد سبيلاً لرثاء من يحبهم بغير الصمت أو الحشرجات. كيف له أن ينشغل بتأليف الكلام وتجميله بينما الهواء الذي من حوله لا يكاد يكفي لالتقاط الأنفاس ومنع الروح من الاختناق. صحيح أن هجرة الشعراء نحو الموت، وفق تعديل طفيف لتعبير الطيب صالح، لا تزال ترفد مواسمها بعشرات الذين انتقلوا تباعاً إلى الضفة الأخرى من النهر، لكن وتيرتها في السنوات الأخيرة قد أخذت في التسارع بما يكفي لتحويل أكفنا، نحن المتبقين، إلى تلويحة وداع، ونصوصنا إلى صحارى آهلة بالمراثي. والحياة التي بدت لنا أبدية في مطالع الصبا تتقدم شيئاً فشيئاً إلى مربعها الأخير، حتى إذا سقط معظم من سبقنا من الشعراء ورحل بعض مجايلينا قبل أوانهم، باتت خطوط دفاعنا مكشوفة تماماً، وبات كل رثاء للآخر هو رثاء للنفس في صقيعها الموحش. برحيل أحمد دحبور تفقد فلسطين أحد أكثر شعرائها اتصالاً بالموهبة ولهب الإبداع والجيشان الداخلي ذي الطبيعة الغنائية. لكن الحديث عن شعره لا بد أن يسبقه وهو يرحل عن هذا العالم حديث موازٍ عن ا... أحمد دحبور رفع القضية الفلسطينية الى مصاف النشيد


2017-04-09
مقاربة ظاهراتية في تجربة سليم بركات كتاب ضخم في أساسه أطروحة دكتوراه فلسفة الأدب العربي، عبر مراجع شاملة لمعظم مذاهب الرواية ومنظِّريها. وهو يتناول الكثير من أعمال بركات بالنقد والتحليل («السيرتان»، «فقهاء الظلام»، «الريش»، «عبور البشروش»، «الكون»، «الأختام والسديم»). يقول المؤلف بصدد تجربته الواسعة هذه: «الباحث لاحظ من خلال ما كُتب عن سليم بركات من دراسات أكاديمية، أو مقالات صحفية، أو شهادات من قبل كتَّاب معروفين، أن التوجه السائد في هذه الكتابات ينظر إلى بركات بوصفه كاتباً كبيراً ذا قدرة فائقة في تشغيل جهازه اللغوي، وتوظيف تقنيات سردية مطعمة باللغة الشعرية. وفي هذه الكتابات التي تبدو في معظمها، شهادات إعجاب بكاتب كردي يكتب بلغة عربية راقية، استشعر الباحث إشكالية تتمثل في أن التركيز على الجانب الشكلي واللغوي من تجربة بركات يحجب، من باب التقريظ والثناء، الجانب الرؤيوي فيها». يركز الكتاب على تلمس البؤرة الفلسفية في الرواية، ومقاربة مستوياتها وتجلياتها، التي تعك... التبئير الفلسفي في الرواية


2017-04-09
على فرادة الظواهر الثقافيّة لوسائل التواصل من المستطاع وضع ظاهرة الناقد الرقمي في سياق الظواهر الثقافيّة التي تأتي فرادتها من تأثّرها بوسائل التواصل الاجتماعي«سوشيال ميديا». وتصـــاعد النقاش أخيراً بشأن تلك الظاهــرة التي تتألّف عمليّاً من مجموع الآراء والانطباعات والتعليقات التي يتبادلها الجمهور عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وبدأت الظاهرة البروز على شيء من الاستحياء، مع ظهور المدوّنات الإلكترونيّة («بلوغز» Blogs) في أوائل الألفية الثالثة. وآنذاك، تصاعد الحديث بقوّة عن ظاهرة الـ«بلوغرز» Bloggers وتأثيراتها المتنوّعة. وآنذاك أيضاً، نُظِر إلى الوسيط الرقمي باعتباره حلقة جديدة في وسائط الكتابة (بالمعنى الواسع للكتابة) في سلسلة تشمل الورق ومطبوعاته، والصوت وإذاعاته وتسجيلاته، والمرئي- المسموع وأفلامه وأشرطته وأقنيته وغيرها. والأرجح أن تلك المعطيات كانت أصلاً في ظواهر لا حصر لها، شملت ظهور شبكة «غود ريدز» Good Reads التي تعتبر من أشهر مواقع القراءة عالميّاً الذي اشترته شرك... الناقد الرقمي شاهداً


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595097 :: Aujourd'hui : 360 :: En ligne : 7