آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2011-12-13
في مؤلفه – الوجود والزمن – يسعى مارتن هيدجر، المؤسس الحقيقي للوجودية بعد هسرل، إلى البحث عن مفهوم الوجود من خلال إعادة تأسيس الميتافيزيقيا، لكشف فلسفة الوجود وليس لأنشاء فلسفة للوجود، لذلك بحث عن الأنطولوجيا الكامنة المستترة أو التي كما هي أو التي من المفروض أن تكون على شاكلة معينة حسب التصور الهيدجري الفلسفي العام – الوجودية -، ولم يبحث عن إنشاء أنطولوجية تأليفية تركيبية. في هذا الكتاب، أكترث هيدجر بمسألة غير واضحة لأول وهلة، وأرتبك في التمايز ما بين الوجود لذاته، والوجود في ذاته. لكن نحن نعتقد، لدى الدراسة المتمعنة في مجمل مؤلفاته، إنه أقرب فلسفياُ إلى الوجود لذاته الذي يتناسب أكثر أيضاُ مع الفلسفة المتعالية الترانسندنتالية. فدعونا نأخذ المعطيات بروية: أولاُ : هيدجر يدرك، تمام الأدراك، نقطة الأنطلاق لديه ويضعها ويرستقها بالضبط في الموقع الذي تستحقه. وحينما يتسائل ويصوغ الحيثيات على صيغة أسئلة محددة، فأنه على دراية أكيدة بالمسوغات الجوهرية المحركة ... هيدجر وأشكالية مفهوم الوجود


2011-12-11
1- مقدمـة البرجماتية من أهم التيارات الفكرية التي هيمنت على التفكير الفلسفي المعاصر حيث كان لها إسهامات في إصلاح المجتمعات و تحرير الإنسان ، لكونها فلسفة أثبتت نجاحها في أغلب مجالات الحياة الإنسانية بدفع الفرد للمشاركة في صنع مستقبله وتغيره نحو الأفضل . هذا ، تعود جذور الفلسفة البرجماتية إلى العصر اليوناني القديم؛ في شكل آراء شخصية ، إلى أن أصبح مذهب قائم بذاته كما هو الحال عند الفيلسوف الإنجليزي " بينتام " في مذهبه النفعي. و يعد "تشارلز ساندرسن بيرسCHARLES SANDERS PIERCE (1839-1914) من المستعملين الأوائل لهذا المصطلح ، فتطورت هذه النظرية لتشمل السياسة و الفن و خير دليل على ذلك ، ما جاء به (أدام سميث) في الاقتصاد السياسي الرأسمالي و نظرية جون ديوي في الفن ، هذه الأخيرة هي موضوع بحثنا هذا و دون أن نتطرق بعمق للإطار التاريخي لتأسيس البرجماتية في الولايات المتحدة الأمريكية سنشير إلى أنّ الخبرة هي بمثابة نقطة انطلاق الفيلسوف البرجماتي . و يعتبر بيرس الخبرة بأنّها تلك العلاقات ال... جـون ديـوي


2011-12-11
يعد(كارل رايموند بوبر Karl R Popper) فيلسوف العلم المعاصر الذي أثارت فلسفته موجة عارمة من التأييد وموجة أخرى عاتية من التفنيد، شأنها في ذلك شأن المذاهب الفلسفية الكبرى. حيث ثار بوبر على العرف السائد خصوصا فيما يتعلق بنظرية المعرفة ، حيث ركز على فحص المعرفة بنقدها أكثر من البحث عن مصدرها(1) << لم يسلم الرجل طوال حياته من سهام النقدية[...] وهي انتقادات تعكس لنا تأثيره الفكري الهائل >>(2) فبوبر يعد أحد المعاصرين القلائل الذين تتميز بحوثهم بالسمة شبه الموسوعية.لا نجد ميدان من ميادين النشاط العقلي لم يسهم فيه، له بحوث في العلم لاسيما الفيزياء ونظرية الكوانتم ونظريات في فلسفة ومناهج البحث. ويعتبر من المجددين في المنطق و نظرية المعرفة، مع الإشارة إلى أهم إسهام قدمه بوبر في مجال السياسي، حيث قيل أن كتابه "المجتمع المنفتح وأعدائه" من أهم منجزات القرن العشرين في مجال الفلسفة السياسية والاجتماعية. و يبدو أن هذا ما سمح لفلسفة بوبر أن تصبح واسعة الانتشار في الأوسط العلمية و يصبح له... قراءة لفكر كارل بوبر الفلسفي السياسي


2011-11-26
يعتبر الفارابي، بحق، من أقوى فلاسفة العرب في ميدان المنطق، ويحتسب أول من قارع مفهوم البرهان ليس كمفهوم عام أو كمنهج أستدلالي أستنتاجي، إنما كخطاب دقيق في العقل الكوني. فالخطاب البرهاني، لديه، ينزع الغبن عن الفكر ويعيد إليه وحدته كمنظومة تساوقية لاتسمح بأي أنفصام أو تفكك في مقوماته، وكأن ثمت علاقة جدلية حميمية ما بين الثالوث الفكر، البرهان، المنطق.. ويؤكد الفارابي في مؤلفه إحصاء العلوم ص 67 إن صناعة المنطق تعطي بالجملة القوانين التي شأنها أن تقوم العقل. ويردف في مجال آخر في مؤلفه كتاب الألفاظ ص 99 إن المقصود الأعظم من صناعة المنطق هو الوقوف على البراهين. تلك البراهين التي تفيد العلم اليقين لأنها براهين من مقدمات صادقة ضرورية كلية أوائل تيقن بها وحصلت معلومة العقل بالطبع.. ويضرب مثلاُ على ذلك – مثل علمنا إن الكل أعظم من جزئه وأن المقادير المساوية لمقدار واحد متساوية، وأشباه هذه المقدمات التي تحتسب من البديهيات في صناعة العلوم. وهكذا فإن الفارابي يؤكد بالمطلق إن الع... الفارابي واشكالية نظرية الفيض


2011-11-26
برز الحديث عن الصورة الفنّية منذُ القدم، فأشار الجاحظ إلى التّصوير بقوله: ‘والمعاني مطروحة في الطريق، يعرفها العجمي والعربي والبدوي والقروي، والمدني، وإنما الشأن في إقامة، وتخير اللفظ وسهولة المخرج، وكثرة الماء وفي صحة الطبع، وجودة السبك، فإنما الشعر صناعة وضرب من النسج، وجنس من التصوير’.( ) وجاء بعد الجاحظ قدامة بن جعفر الذي ذهب إلى أنّ الشاعر يجب أن يتأني في صياغة صورته، قال: ‘إذا كانت المعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة، والشعر منها كالصورة، كما يوجد في كلّ صناعة، من أنه لا بدّ فيها من شيءٍ موضوعٍ يقبل تأثيرَ الصورة منها … وعلى الشاعر إذا شرع في أيِّ معنًى كان من الرفعة والضعةِ، والرفث والنزاهة والبذخ، والقناعة، والمدح، وغير ذلك من المعاني الحميدة أو الذميمة، أن يتوخى البلوغَ من التجويد في ذلك إلى الغاية المطلوبة’.( ) والصورة هي ما يريد الشاعر أو الأديب التعبير عنها، وهو يتحرى لذلك أرقى الأساليب البلاغيّة، ‘الصورة في الشعر هي الشكل الفنّي الذي ت... الصورة الفنية عند العرب


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2663746 :: Aujourd'hui : 1330 :: En ligne : 17