آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2011-12-23
  من خلال دراسته حول ابن عربي  "إن كانت الحقيقة لا تحس الموت،فإن الموت رغم كونه حقّا ليس آخر كلمة تقولها الحقيقة،وليست الحقيقة هي تلك الحقيقة المجرّدة البسيطة،إذ الحقيقة هي أن لا موت،والموت في بعض معانيه أن لا حقيقة،حريّ إذن بحقيقة الموت أن تكون عبثا أو مفارقة يعتاص فهمها،إن القول بأن الموت حق يفضي بنا إلى القول إن اللاحقيقة حقيقة"*. يان كيليفتش:"الموت" مقدمــة: لا نجازف بالقول إن اعتبرنا نصر حامد أبي زيد "محاربا" ،طبعا في معترك الفكر ينوء بذلك عمره الذي أفناه في الرد على التراثيين بنقد التراث قاصدا تأسيس فهم جديد له به تستطيع الذات العربية الإسلامية أن تستمر حداثيا دون تسليم وتقديس متعاليين ، ودون استلاب واغتراب مؤثرين 1. وميدان المفكر النص بمفهومه الجامع الذي يضم إضافة إلى دفتيه اللا متناهيتين ما كتب على هامش المقدس الأزلي إضافة إلى النص المقدس نفسه ، ولعل منطلق أبي زيد في نقد هذا التراث هو تفطنه إلى أن مجاورة التراث ، المكتوب بإكراهات الت... هرمينوطيقا النص:قراءة في مقاربة نصر حامد أبي زيد للتراث


2011-12-18
منذ أن أطلق محمد إقبال (تـ1357هـ /1938م) في محاضراته الشهيرة -ثلاثينات القرن الماضي- مصطلحَ التجديد الإسلامي المؤسِّسَ لفهم معاصر للدين تأكّد تحقّقُ تطوّر نوعيّ في فكر المسلمين الديني. كانت الإضافة التي ميّزت خطاب التجديد هي إكسابه دلالة تفصله نهائيا عن مفهومين سائدين كثيرا ما اعتُبرا مرادفين له: الاجتهاد والإصلاح. أهمية التجديد عند إقبال كامنةٌ من جهة أولى في الدائرة التي رسمها له والتي تتجاوز المجال الفقهي الذي ينكبّ عليه المجتهد والمجال المؤسسي السياسي الذي اعتنت به المدرسة الإصلاحية. ما اقتضاه مجال التجديد عند إقبال تمثّل في مراجعات فكرية وعقدية أعادت النظر في مسائل كبرى كالوحي والنبوّة والدين والزمان والمعرفة والإنسان. من جهة أخرى كان التجديد عنده ممنهجا بطريقة يعسر اعتبارها مقطوعةً عن جذورها الإسلامية رغم أن همّها الأساسي بقي الإجابة عن متطلبات الفكر وكشوفات المعرفة الإنسانية في لحظتها الحديثة. من ثم كان التجديد أفقا مغايرا أثراه التفاعل مع الآخر لكن غايته كانت ... الإنسية وحداثة القراءة القرآنية: من إقبال إلى طه عبدالرحمن


2011-12-15
من ذا الذي ينكر أن الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن قد بلغ مبلغا قد لا يضاهى في تقليب النظر والتفكير في أمر الحداثة.ذلك الأمر الذي استعصى، بل قل استشكل أمر الحداثة عند دعاة الحداثة أنفسهم. اعلموا أن رؤية طه عبد الرحمن للفكر الفلسفي الغربي الحديث إنما تصدر على انه فكر قومي تاريخي مخصوص لا كوني، وانه نسبي لا مطلق، وانه فرض بالسيطرة والقوة لا بالمناظرة والمعاقلة التشاركية. بهذا الاعتبار، صارت الحداثة هي حداثة غربية مؤسسة على المصلحة والصراع والصدام. وهذا كله من شانه أن يرسخ أيما رسوخ النظر الملكي في الثقافة الإسلامية العربية المعاصرة الذي يقف، كما يقول المغربي طه عبد الرحمن، عند حدود الظواهر. وهو الأمر الذي يعارض نظرة العربي المسلم للحداثة المنشودة والمعبرة عن هويته التاريخية العربية الأصلية، من حيث هي نظرة ملكوتية تشيد على العمل التعارفي والجهاد الأخلاقي والجهد الارتقائي الكلي. ومن المؤكد أن الأمثال والقصص في القران الكريم قد لعبت أدوارا مركزية في توطين هذا التصور الا... روح الحداثة لدى طه عبد الرحمن: من النظر الملكي إلى النظر الملكوتي


2011-12-15
اولاً: في معنى التحليل هناك شبه اتفاق بين الباحثين ان معنى التحليل هو “فك كل ما هو مركب الى اجزائه وعناصره البسيطة عن تلك المركبة”. وهو بذلك يقابل التركيب او التوليف. في المجال الفلسفي لا بد لنا من التمييز بين ثلاثة اتجاهات رئيسية للتحليل: 1-اتجاه يحاول تحليل المفاهيم والافكار عن طريق تطبيقاتها الجزئية لمعرفة المبدأ الكامن ورائها، وهذا هو الاتجاه الديالكتيكي كما بدا عند سقراط. 2-اتجاه يحلل المعرفة الانسانية ويردها الى مجموعة من البسائط والعناصر الاولية، كما عند لوك (الفكر صفحة بيضاء) وديكارت (المعارف الفطرية). 3- اتجاه قام بتحليل العبارات التي تصب فيها المعرفة (فلاسفة كمبردج-مور-رسل-فتجنشتين-الوضعيون المنطقيون بالاضافة الى مدرسة اوكسفورد). اما اندره لالاند في موسوعته الشهيرة فيعتبر ان التحليل يدل على الطرق المنطقية(حكم-استقراء-قياس..) وهو يواجه التركيب الذي يعني لديه الديالكتيك. ويعتبر لالاند ان كنط هو اول من استخدم كلمة تحليلي في احكامه. اما بالنسب... الفلسفة التحليلية واللغة-فتجنشتين وفلسفة اللغة


2011-12-15
أورثتنا الكيمياء، ناطقةً باللسان العربي، أدبيات غزيرة، غنية، تتقاطع فيها حضارات عدة. وهي تنتسب صراحة إلى ماض إغريقي ويوناني-مصري، كما تكثر فيها المقبوسات عن أصحاب الكيمياء (= الحكماء) القدماء؛ لا بل إن حواشي كاملة من العقائد الفلسفية (= الكيميائية) باللسان العربي تحيل إلى أقداء من العصور القديمة، المبكرة والمتأخرة. ولقد نهض باحثون ألمعيون لاقتفاء أثر هذه المصادر وخصصوا لها أعمالاً باهرة، نخص بالذكر منها دراسات پاول كراوس. ومع ذلك، فإن العمل المتبقي لا يزال كثيرًا. لكن السؤال المطروح هنا هو، بالحري، حول معرفة المغزى من هذه المقبوسات عن مصنفات قديمة، مغلوطة النسبة غالبًا: لماذا استشعر مؤلفون، لا مراء في إسلامهم ولا لبس فيه، حاجة الاقتباس عن فيثاغورث أو أفلاطون أو هرمس؟ ألأن الكيمياء انتقلت إليهم بواسطة الإغريق؟ أغلب الظن أنْ نعم؛ لكن هذا الإثبات نصف صحيح: فالغالبية العظمى من جملة المصنفات في الكيمياء الموضوعة بالعربية والمنسوبة إلى مؤلفين إغريق لا تقابل أي نصٍّ أصلي... معاني التاريخ عند أصحاب الكيمياء المسلمين


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2673140 :: Aujourd'hui : 252 :: En ligne : 5