آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2012-02-08
كتاب «نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية» الذي عرّبه هاشم صالح عن «دار الساقي»، دعوة إلى إدراج علم الأديان المقارن في الأكاديميّة، وتأكيد لضرورة تخطي القوالب الجاهزة في مسألة الحوار التقليدي بين الديانات التوحيدية. آخر أطروحات المفكر الجزائري الراحل تتخذ صفة التأسيس. ريتا فرج ما الذي تحتاج إليه كليات العلوم الإنسانية في العالم العربي؟ أين هو دورها من العلوم الحديثة؟ هل ثمة حاجة ملحة إلى تحديث المناهج الاجتماعية في مقاربة الظاهرة الدينية؟ «نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية» (دار الساقي ـــ 2011) يستكمل العلامة الراحل محمد أركون في أطروحته الأخيرة مشروعه الفكري، طارحاً سلسلة أسئلة إشكالية لا تتعلق فقط بحاجة المراكز العلمية في عالمنا العربي إلى تطوير المناهج وتحديثها فحسب، بل يرفد أيضاً المعجم العربي بمصطلحات جديدة وكاشفة تغطي جزءاً من العجز المفهومي الذي نعانيه. وإذا أجرينا إطلالة سريعة على ابتكارات صاحب «من الاجتهاد إلى نقل العقل الإسلامي» ... كتاب «نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية»


2012-02-06
  " أن يحيا، هذه هي المهنة التي أريد تعليمها له" - جون جاك روسو – إميل- مما لاشك فيه أن المرء لا يصيرا إنسانا إلا بالتربية وأن الفلسفة هي أحسن المسالك المعرفية الممكنة في سبيل تحصيل تربية ناجحة ومتكاملة ترتقي بالإنسان من دائرة التبعية والقصور والوصاية إلى حالة الاستقلالية والترشد والحرية وتجعله ينمي في ذاته ملكة قابلية الاكتمال. وأن فلسفة التربية هي مركز الثقل في أي مشروع من هذا القبيل بحيث لا معنى للتربية ولا قيمة للفلسفة اذا لم يجتمعا عند هذه النقطة ويتقابلا عند تمفصل الطبيعة والثقافة والعتبة الفاصلة و الواصلة بين الايديولوجيا والعلم. على هذا النحو ارتبط التعليم بالتكوين والتأديب وتعلقت التربية البشرية بتعلم الفلسفة وتعليمها وحب الحكمة النظرية والالتزام بالحكمة العملية وظهرت فلسفة التربية كثمرة لهذا التواشج. غير أن التربية على حب العلوم واحترام مدربيها ومتعلميها والتلهف على نظرياتها والرغبة في معانيها قد عرفتها البشرية منذ القدم وشهدت عدة تحولات و... المطالب الضرورية من فلسفة التربية


2012-02-04
'لماذا لا نجد في آدابنا المعاصرة أدبا للاعتراف مثل كتابات سارتر وجينيه...الخ؟' السؤال كما وُجّه إليَّ وإلى غيري بهذه الصيغة يعود الفضل في إعادة طرحه إلى الشاعر يوسف أبولوز. لنبدأ قبل محاولة الإجابة بملاحظة إجرائية بديهية بدونها لا يبدو لي أن أي مقاربة بهذا الخصوص ستكون ذات قيمة. فمن الضروري بالنسبة إلينا أن نتفادى نوعا من 'السذاجة' التبسيطية المعهودة حين يتعلق الأمر بالمقارنة بين الصور التي يتلبسها جنس أدبي ما داخل ثقافات أو لغات مختلفة. فحين ننظر بمقتضى ما هو صريح أو ضمني ـ كأصل التسمية أو كصيغة تعريف نظري أو كالتوكؤ تمثّـلا على كاتب أو كتابة ما ـ إلى تجسّد جنس أدبي معين داخل ثقافة أو لغة ليس بصفته تجليا، بين تجليات أخرى ممكنة، لنشاط تعبيري أي لشكل ومحتوى تعبيريين بصفة عامة وإنما بصفته تجليا 'أبويا' أي معياريا، نكون قد أوصدنا معرفيا وابستمولوجيا الباب مسبقا من دون اي مقارنة جادة لأننا بتعبير المناطقة نكون قد قضينا على كونية الجنس أو النوع حين حاولنا اختزالها في خصوصية ع... الآداب العربية والاعتراف بأدب الاعتراف


2012-02-03
قديماً كان النقد يكتفي من النص بالشَّاهِد، أو بـ ' بيت القصيد '. لم يكن النقد مُرَافَقَةً للنص كاملاً، فبيتٌ واحد أو بعض الأبيات تكفي للحُكم على النص. هذا ما حدث مثلاً في قصة زوجة امرئ القيس، في حكمها على شعر زوجها، وهو ما سيتكرَّر في كثير من المواقف والأحكام التي ما تزال كُتُب النقد القديم تحتفظ بها، وهو ما سيتكرَّر في نقد النُّقَّاد الذين وضعوا كُتُباً في نقد الشعر، من مثل الأصمعي و ابن قتيبة وابن سلام الجمحي، الذين صنَّفُوا الشعراء بحسب مفاهيم استقوها مما يقع خارج الشعر، من مثل مفهوم ' الفحولة '، و ' طبقات الشعراء '، أو انتسابهم الزمني لفترة دون غيرها. لم يخرج النقد، عموماً، في ما سَيَلِي من فترات تاريخية لاحقة، عن هذه المعايير، فهو فقط سيعمل على توسيعها، وعلى الانتقال إلى مفاهيم من مثل ' السرقات '، بما سيعرفه هذا المفهوم من توسُّع، أو تنويع في المفهوم، الذي كان يخفي وراءه مفهوم ' الأصالة ' أو ' الأصل الشعري '، وأيضاً مفهوم ' الموازنة '، وهي كلها مفاهيم خرجت من نفس الوعي النق... مُفاوَضَــة النــص


2012-02-03
مؤلفات مؤرخ وفيلسوف العلوم رشدي راشد تبدو كجمهورية أفلاطون مكتوب على بابها "لا يدخل من لا يعرف الرياضيات". وإذا اقتَحمْتها، حتى لو لم تعرف سوى عمليات الحساب البسيطة، تنفتح لك الفلسفة التي يقول عنها عالم الفلك الإيطالي جاليليو إنها "مكتوبة في ذلك الكتاب العظيم المبسوط أبداً أمام أعيننا، وأعني الكون، الكتاب المكتوب بلغة الرياضيات، حروفه مثلثات ودوائر وأعداد هندسية أخرى، من دون مساعدتها نجول عبثاً عبر متاهة مظلمة". دفاتر الرحلة عبر متاهة ضاع فيها تاريخ الرياضيات العالمية، دوّنها راشد في آخر كتبه التي صدرت مترجمة من الفرنسية للعربية. خمسة مجلدات و4 آلاف صفحة عنوانها "الرياضيات التحليلية بين القرن الثالث والقرن الخامس للهجرة، وفيها من الخيال والعاطفة المشبوبة أكثر مما في مئات الروايات والأعمال السينمائية. في المجلد الأول "المؤسسون والشارحون: بنو موسى، ابن قرّة، ابن سنان، الخازن، القوهي، ابن السمح، ابن هود". ويحتل واحد من العلماء المجلدات الأربعة ... ربيع العقل العلمي العربي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2564507 :: Aujourd'hui : 290 :: En ligne : 2