آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2012-08-31
حققت اراء ديكارت الفلسفية والجمالية انجازاً مهماً في تمهيد الطريق امام ( لاغائية الجمال ) من خلال مجموع الظواهر النسبية التي كشف عنها في آلية التعامل مع موضوعة الجمال وازاحة الجميل من منطقة العلاقة الصميمية بالقيم الموضوعية وجعله نشاطاً حسياً عقلياً لاعلاقة له بالحقائق المطلقة ، فالحقيقة نسبية بحد ذاتها ، والاحساس بالجمال نسبي ايضاً لتباينه من فرد لآخر أو من جماعة أو جنس لآخر، وععلى مستوى الفرد الواحد ايضاً بحسب حالته النفسية . وهذا الموقف النفسي من الجمال تنافذ مع آراء اغلب مفكري القرن السابع عشر امثال ( مونتيني (*) ، وباسكال (**) ، ومالبرانش (***) ، وليبنتز(****) ) وغيرهم ممن اشاروا إلى نسبية الجمال وطبيعته واصلة . لقد نتج عن تهجين الحكم الجمالي ، بأدخال عناصر وعوامل غير معهودة كالـ"النفس ، الاحساس أو الشعور ، الانسجام ، التفاعل بين الجسد والنفس … وما إلى ذلك " من العوامل التي جادت بها النظريات النفسية والعلمية ، والاجتماعية .. ، ان حدث شرخ بين الجمال ( اللذة ) ، ... أركيولوجيا الجمالية الحديثة عند كانط


2012-08-31
" ان اهتمام الناس في وضعيات الطغيان والاضطهاد هو أن يكونوا في صيرورة ثورية بشكل فعلي، لأنهم لا يملكون فعل أي شيء آخر" لعل تقسيم الخارطة السياسية الى يمين ووسط ويسار هو مسألة ضاربة في القدم ووجدت منذ تشكل التاريخ البشري وانقسام المجتمع الى طبقة حاكمة ومعارضة وسواد أعظم ولكن البداية الفعلية للتسمية كان إبان الثورة الفرنسية وجلوس المحافظين المؤيدين للحكم الملكي على اليمين وتركز أنصار الثورة من الجمهوريين المؤيدين للفصل بين الكنيسة والدولة على اليسار. وقد تواصل الأمر بهذه الطريقة الى حد الفترة المعاصرة وارتبط اليمين باقتصاد السوق والليبرالية والنضال من أجل الحرية في حين التصقت باليسار شعارات الاشتراكية والبيئة والعمل النقابي والنضال الاجتماعي والحركات الاحتجاجية ومناهضة العولمة والمساوة والعدالة الاجتماعية وإيقاف الحروب والدعوة الى التسامح والالتزام بالسلم الأهلي. غير أن اختلاط المفاهيم وتداخل المرجعيات وصعود أسهم التيار الديني وتراجع الاتجاه القومي الذ... ما معنى أن يكون المرء على اليسار حسب جيل دولوز؟


2012-08-30
وفكرت في النار، لكنني خشيت أن يتحول إحراق كتاب لا نهائي إلى نار لا نهائية تخنق الكون بالدخان وتذكرت بأن أفضل مكان لإخفاء الورقة هو الغابة' خورخي لويس بورخس. استعادة تاريخية: مثلما تأتي الصحراء على الأرض الزراعية، ثمة صحراء أخرى يمكن أن تأتي أو تزحف باتحاه الثقافة، في الحالين هناك خطر محدق بالشجرة والكلمة، بالورقة والكتاب. وإذا كان التصحر، وهو غير التصحير، نتيجة متوقعة بالنسبة لأرض الرافدين المهملة فإن تصحر الثقافة وإحراق تاريخها الطويل هو ليس نتيجة طبيعة لاهمال العقل بوصفه منتجاً لانماط التفكير بل عمل مدبر الغرض منه إرجاع الثقافة إلى ما وراء العصور الحجرية، هذا ما جرى يوم 14/4/2003 لمبنى المكتبة الوطنية ومحتوياتها في بغداد، هنا وقفة تأملية لاستعادة ذلك التاريخ الذي انجرفت فيه الثقافة نحو تزوير تاريخها ومدلولاتها وإبدالها بثقافة عقائدية خالية من المعنى، ثقافة تسعى إلى تجريد الجمال من محتواه، ثقافة تؤخذ بجريرة الالتباس الواقع بين السياسي والثقافي أو الموقف الأخلاقي و... حرائق المعرفة عند امبرتو إيكو


2012-08-29
شذرة البدء : \" إن علماء الاجتماع أشبه ما يكونون بمشاغبين يفقدون على الناس حفلاتهم التنكرية \" بيير بورديو . . تألمت الفلسفة بتأملها، ووهنت لشدة تفكيرها، وتخلخلت لعقوق أبنائها، فحاولت تهدئة نفسها بالإدمان على التساؤل من أجل خمرة الحقيقة لتسكين أوجاع جراحها، والبحث عن نشوة تفكير للوصول لحفنة فهم قد تجتث الحزن من أركان قلبها ، حاولت و سعت لكن عانت و تأوهت، و هي الناظرة بعاطفة العقل و المفتقرة للحيلة لضبط نفسها و إعادة جمع شملها، فشلت و انكسر حلم عائلتها و امتدادية شجرتها و تجذر عروقها ، تفرعت و تفرخت أنساق من أحضان معرفتها، لتنزلق السوسيولوجيا هاربة من صرامة تأملها و ميتافيزيقية أسئلتها، لتنحرف باحتراف التساؤل حول منطق الجماعات و ما يخص مناخ المؤسسات، و تراكيب جسد المجتمعات، بحثا عن صيغة أخرى للسؤال، لتخلق افتخارا في عز القلق و هم التفكير و سوداوية الأوضاع ، فبدايتها مخلصة للأزموية ، ارتبطت بالظرفي المتعكر و اللحظي الكارثي، في محاولة منها للإجابة عن أسئلة الضي... فخامة السوسيولوجيا


2012-08-29
كتاب خالدة سعيد 'يوتوبيا المدينة المثقفة' (الساقي، بيروت 2012) يغري بأكثر من قراءة وعلى أكثر من صعيد. يمكن اعتباره تأريخاً لمرحلة تأسيسية في مسيرة 'الحداثة' الأدبية العربية، كما يمكن اعتباره شهادة من اسمٍ عضويٍّ في تلك المسيرة. إنه كتاب يضع بين أيدينا محتوى سمعنا عنه أو وقفنا على شذرات متفرقة منه ولكنه لا يترك هذا المحتوى من دون تحليل أو نقد أو مراجعة، فلسنا حيال مادة أرشيفية في أي حال من الأحوال. المولعون بالتصنيف سيجدون صعوبة في تصنيفه لأنه يتأرجح، برشاقة، بين الشهادة والبحث الأكاديمي، التأريخ والنقد الثقافي، وهذه 'الهجنة'، بالذات، هي التي تجعله مقروءاً أكثر، ربما، من أي باب من الأبواب المذكورة. ورغم الحضور البحثي الواضح فيه فإني أميل الى اعتباره شهادة 'موثقة' على زمن تأسيسي، ولحظة فارقة في الحياة الثقافية العربية كانت خالدة سعيد، إلى جانب كوكبة من الشعراء والنقاد، من رموزهما. يعلمنا كتاب خالدة أن القطيعة التامة، الناجزة بين الأزمنة البشرية غير ممكنة، وأن الطفرات قد تح... يوتوبيا الشعر


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2597216 :: Aujourd'hui : 583 :: En ligne : 1