آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2012-09-30
كثر الحديث أخيراً عن مصطلح "الدولة المدنية" مثل مصطلحات أخرى عربية مثل: العلمانية، التعددية أو معربة مثل: الليبرالية، الديموقراطية. وظن الكثير أيضاً أنها مفاتيح الثورة على الأقل في مرحلة التحول الديموقراطي. حملها العلمانيون أو اليسار بكل فرقه، الليبرالي والقومي والماركسي والاشتراكي والديموقراطي. وتوجس منها الإسلاميون خيفة لأنها ألفاظ لم ترد في كتاب الله ولا في سنة رسوله، وهما المصدران الرئيسيان للتشريع. كما أنها تحمل في طياتها بعض المعاداة للدين أو على الأقل الحياد بالنسبة له نظراً للفصل المبدئي بين الدين والدولة باسم الحداثة.   ليس المهم النظريات في العلاقة بين الدولة والدين. وهي في الغالب من التراث الغربي تصب في تيار واحد، وهو الفصل بين الدين والدولة نظراً لظروف الغرب، المذابح بين البروتستانت والكاثوليك، تدخل الكنيسة في شؤون الدولة، وتدخل الدولة في شؤون الكنيسة بالتوجيه والطاعة، من له سلطة على الآخر أو بالتعاون كما كان الأمر في الحروب الصليبية. فلكل حض... ماذا تعني الدولة الدينية؟


2012-09-25
"فالإنسانية للناس هي الرباط، فينبغي أن يتسالموا بالإنسانية" مسألة الاتصال والانفصال بين الفلسفة الاغريقية والفلسفة العربية الاسلامية ما يزال يثير متعة البحث وربما أهم إشكالية التي مازالت محور اهتمام المؤرخين هي مجال الاتباع والإبداع لدى حكماء العرب بالقياس الى حكماء الاغريق وفي هذا السياق يمكن اختبار مفاهيم الارادة والاختيار والعدل عند الفارابي وتقصي مظاهر التقليد وملامح التجديد في فلسفة الضاد. هل أسهم العلم المدني في تأسيس فلسفة خاصة بالملّة؟ وكيف جعل الفارابي مفهوم الملة في خدمة المدينة الفاضلة السعيدة؟ ولماذا وضع الملة بجوار علم الكلام وعلم الفقه؟ وأين وجه الطرافة والجدة في الحركة الفلسفية التي دشنها الفارابي حضاريا؟ والى أي مدى بقي العلم المدني يخضع الى هيمنة الفلسفة النظرية؟ من المعلوم أن مفهوم الحرية كان غائبا عن الفكر الفلسفي الاغريقي في ظل هيمنة مفاهيم الكوسموس والفيزيس واللوغوس وأن فكرة الارادة نشأت حسب مؤرخي الفلسفة مع ميلاد الذات في الفتر... الإرادة والإختيار والعدل عند الفارابي


2012-09-25
يجوز لنا القول، منذ البداية ، بأن فلسفة روسو، معتبرة في جميع أبعادها، تعد بحق لحظة من اللحظات الأساسية في الحداثة الغربية بصفة عامة، بل هي رافد من الروافد الهامة التي تغذت منها هذه الأخيرة واغترفت أهم مفاهيمها، ومقولاتها وتصوراتها... خاصة في مجال السياسة. والأمر كذلك لأنه مع روسو ستتحقق في القرن 18، أهم تلك الانتقالات الحاسمة التي تمت في أوروبا الحديثة: في المجال الفكري: من فلسفة الأنساق الكبرى إلى ما سيصطلح عليه بـ"الفلسفة الشعبية"، في المجال العقدي: من الدين المنزل إلى الدين الطبيعي، وفي المجال السياسي: من قداسة السلطة إلى السلطة باعتبارها تعاقدا. إن هذه الانتقالات تتجسد في فلسفة روسو، مع نوع من التفاوت في هذه المجالات. لكن المجال الذي تتجلى فيه بوضوح هو المجال السياسي. لماذا ؟ لأن كل ما كتبه روسو، لا يروم في الحقيقة إلا التأسيس لنظرية سياسية تستجيب لكل هذه المتطلبات، ولا يبتغي سوى التأصيل لما سبق أن تطرق إليه غيره من مفكري عصر الأنوار، والقرنين السابقين (16 و17) ، ... نظرية روسو السياسة


2012-09-22
معالجة هيدجر M. Heidegger للفنّ من حيث انتمائها إلى مجال علم الجمال وفلسفة الفنّ بوجه عام، كانت – ولا تزال – مثار خلاف بين الباحثين، فمنهم من يُسلّم بأنّ معالجة هيدجر للفنّ تنتمى إلى مجال علم الجمال، وإلى هذا ذهب كايلن Kaelin الذى يستنكر إهمال المساجلات الفلسفية المعاصرة الدائرة حول علم الجمال الفينومينولوجى لإسهام مارتن هيدجر فى هذا الصدد. وعلى النقيض، نجد هوفشتاتر Hofstadter يُخرج – من البداية – معالجة هيدجر من دائرة علم الجمال، بل ومن دائرة فلسفة الفنّ بوجه عام، على أساس أنّ تفكيره في الفنّ لم يكن مُهتمًّا بالعمل الفنّي باعتباره موضوعاً لخبرة جمالية. ولكن، الحقيقة أنّ هذا الموقف الأخير فيه شيء من التطرّف. فالقول بأنّ معالجة هيدجر للفنّ ليست مُهتمّة بقضية الخبرة الجمالية، ليس مُبرّراً لاستعباد هذه المعالجة من نطاق فلسفة الفنّ على الأقلّ(1) – وليس معنى أنّ هيدجر يُهمل قضية الخبرة الجمالية أنّه يهمل قضية الخبرة بالفن عموماً. فهو يهمل فقط الخبرة الجمالية كما تبدو له... الفن والحقيقة عند هايدغر


2012-09-21
لمّا دأب الهم الفلسفي في تصيُّره، تحصيل نظر سديد في جملة من تمام الشواغل الفكرية، مع إبصار أصيل لمسائلها الكيانية والكائنة، وتأصيل النظر في عين المسائل النابتة والمنشرعة أمرها على قصدية مفتوحة. قد تكون الذاكرة، شأن غيرها من المفاهيم، من قدامة ما أنهم به تفكير الفلاسفة تفكيرا. وبدءا من أعماق وعتاقة هذا التفكير، سيشرع النظر والقول من صميمه بخصوص الذاكرة في ربُّو مسترسل. رب مفهوم أصيل، تُلمس جدّته في ضرب التجديد الحاصل جهة آلية النظر وطرائق المناولة. وإن لتقصي منزلة الذاكرة في مختلف الدروب التي فتحتها الفينومنولوجيا، لمن شأنه الكشف عن عمق ودقة السهم الذي رام إصابة الذاكرة في مقتل. فسداد كل منهج يكمن في تلك المكنة القويمة التي له، والتي على أساسها يتم إخصاب وإفتاق المفهوم، فتراه بحسب ذلك في بُدّو لافت وغُدّو عجيب. فعبارة الفينومنولوجيا Die phänomenologie، تُحمل في دلالتها الأولية على مفهوم الطرائق، فهي لا تنهم، في إقرار لصاحب ا... مقاربة فنومنولوجية لعلاقة الذاكرة بالزمان


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2676977 :: Aujourd'hui : 1474 :: En ligne : 8