آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-01-06
أناقش مفهوم الرمز والأسطورة والتعامل القديم والحديث معهما كمرتكزين أساسيين لنشأة ذلك المنهج وهو// المنهج الأسطوري الرمزي//الذي ساهم في مساعدة القارئ على تذوق تلك الرموز وفهمها بقالبها الجديد الذي نال الإعجاب والأفضلية على الأصل المعروف وهذا يعود إلى انتصار البصيرة النقدية التي اهتدت بقوة الحدس إلى أشياء كثيرة تم جلاءها فارتبط بذلك مفهوم الحداثة بالنقد المنظم أي استخدام المادة النقدية بشكل منظم لأن الأدب جزء من النمو الاجتماعي والحضاري ولهذا فهو يساير التطور دون التخلي عن العنصر الأساس. فقبل أن يتهم البعض النقد العربي الحديث بأنه نقذ مأزوم وسليل ثقافة مأزومة وجب عليهم أن يدركوا بأن العلة تكمن في الناقد ذاته وليس بالنقد أو المادة النقدية فقد كثر المتطفلون على هذا المجال وانطلق كل واحد منهم من أهوائه الشخصية ومعتقداته الخاصة فليس كل من كتب النقد بناقد لأن هناك أساليب وتقنيات يجب أن يتمتع بها الناقد ليخوض غمار النقد وفي مقدمة ذلك يأتي عنصر /الحساسية والتذوق/ومن ثم /ال... مفهوم الرمز والأسطورة


2013-01-03
Et si la vérité sortait de la bouche des octo et nonagénaires ? Coup sur coup, voici deux de nos plus vieux philosophes qui nous donnent leur diagnostic sur l’état de notre société et qui, chacun à leur manière, montrent un cap, pas exactement celui que nous suivons aujourd’hui. Il y a bientôt deux ans, déjà, nous titrions un numéro de notre (défunt) mensuel « Ils nous réveillent, 258 ans de réflexion, toujours révoltés », avec en couverture Edgar Morin, Stéphane Hessel, et Susan George. Edgar Morin, 91 ans, est de retour, non pas dans les vœux présidentiels comme lorsque Nicolas Sarkozy lui avait « emprunté » en 2008 son concept de « politique de civilisation » pour donner l’impression d’inventer quelque chose, mais dans un long texte publié par Le Monde, et intitulé de manière provocatrice : « En 2013, il faudra plus encore se méfier de la docte ignorance des experts. » Deux jours plus tôt, c’était le philosophe Michel Serres, 82 ans, qui, dans une longue interview au Journal du dimanche, diagnostiquait fort justement lasituation actuelle : « Ce n’est pas une crise, c’est un changement de monde. » Incapables de faire un « diagnostic juste » L’un comme l’autre, chacun avec sa perspective, ils nous alertent sur notre incapacité à nous doter des cl... Face au vide de la pensée politique, les philosophes entrent en scène


2013-01-03
فيلسوف الفرنسي جاك دريدا يقدم تحليلا للكتابة و التجربة حول كتاب إعترافات جاك روسو, يناقش في التحليل الصدّق الكامن وراء كلمات كاتب القرن الثامن عشر الفرنسي في كتابة الفكرة الأقرب للحوار الفردي والفرق بينها والأفكار الأقرب عمومية بما يتلاءم وطبيعة الكتابة, ولعل الخلفية التقليدية للكتابات التي تقدم فلسفة القرن الثامن عشر الغربية اعانت دريدا على وضع نقاط الفرق الرئيسية والفرضية الأساسية لهذا التحليل النقدي. فقد تم التفريق بين فكر الفلسفة الذي يعرض الحقيقة الموضوعية التي يناقشها روسو وبين الظهور او الحضور الذاتي للموضوعات التي تخص روسو, ولكن ليس بالقدر الكافي من الشفافية بحيث يمكن ان توازي الكلام والكتابة عند اختبار قدرة التعبير عن هذه الموضوعات و الإشارات المستخدمة للتعبير عنها, وتم الفصل بين توضيح أو حضور الفكر وبين الكتابة التي تشتغل في غياب المتكلّم معبرة عن الفكرة، وعد دريدا كتاب اعترافات روسو معبرا عن تنافس الكلمة المنطوقة والكلمة المكتوبة في سباق توصيل المعن... جاك دريدا في التحليل النقدي للكتابة عن تجربة


2013-01-03
العديد من كتب النقد تحاول أن تصف سلسلة المدارس النقدية بكونها هي التي تمثل مفهوم النظرية النقدية, وبذلك تم تقديم النظرية على شكل سلسلة من النظرات المتنافسة، كلّ منها بمواقعه الفكرية والتزاماته النقدية. إلا أن هذه النظريات كالبنيوية و التفكيكية مثلا, بينها الكثير من المشتركات, وهذا ما يجعل الجدل حول النظريات يتخذ موضوع النظرية النقدية عنوانا, وقلما يكون العنوان حول النظرية بحد ذاتها, مع أن الأفضل في تقديم وعرض النظرية هو النقاش حول الاستفهام والجدل حول موضوع النظرية بشكل خاص بدل أن يتم الاكتفاء بذكر سلسلة النظريات بشكل عام, كذلك لابد من تقديم الشرح المناسب للنظرية بدل أن ينحصر الأمر في مقارنة نظرية بأخرى فلا يجب الاكتفاء بوضع الحد الفاصل بين نظرية وأخرى, وذلك لأن النظريات وخاصة المعاصرة تفقد قوتها وأهميتها لو تم رصها بعضا إلى بعض وكأنها طرق جاهزة للتفسير وليست أساليب جديدة للتفكير, هكذا يستهل جوناثان كولر وجهة نظره المعاصرة في النظرية النقدية, فالنظرية أصبحت تمثل رأي ... مدخل النظرية النقدية في الفكر المعاصر


2013-01-02
قام جان ـ بيار بارنيسJean- Pierre Bern's بإنجاز الأعمال الكاملة للمعلم الأرجنتيني لصالح La Pl'iade، والتي ظهر الجزء الثاني والأخير منها هذا الشهر. يتذكر جان ـ بيار بارنيس هنا بورخيس معيدا قراءة عمله. حوار من إعداد جيراردو كورتانزي إن الصداقة التي ربطت جان ـ بيار بارنيس بخورخي لويس بورخيس (Jorge Luis Borges)، منذ سنة 1975، قادته إلى أن ينجز في سنة 1984 طبعة للأعمال الكاملة لهذا الأخير لصالح سلسلة الثريا. ظهر الجزء الأول لتلك الطبعة، مع النجاح المعروف، في أبريل 1993. ذلك المجلد ، الذي أنجز بمعية المؤلف، ووفقا لأمنياته، قد سبق الطبعة الإسبانية، مشكلا بذلك عملا مرجعيا. فقد عمل على ضم العديد من نصوص الشباب و توقف في سنة 1952، وهي سنة نشر( Otras Inquisiciones) . بعد ست سنوات، يظهر إذا الجزء الثاني و الأخير للأعمال الكاملة (1) لخورخي لويس بورخيس، الذي يبتدئ بـ (EL Hacedor) (1960) و ينتهي بذاكرة شكسبير، العمل الأخير للمعلم الأرجنتيني و الذي ظهر بعد وفاته. شأنه في ذلك شأن الجزء الأول، فقد تم إغناء هذا الجزء الثاني بالعديد من ال... 'بورخيس أو الشيخ الفوضوي المسالم'


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2808385 :: Aujourd'hui : 2802 :: En ligne : 10