آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-01-10
* ما هي مكانة النصوص الأدبية أووضعها الاعتباري في الأبحاث التي قمتم بها؟ * في تاريخ الجنون، وفي الكلمات والأشياء، كنتُ أَدُل عليها فحسب، كنت أشير إليها عَرَضا، كنت بمثابة ذلك المتجول الذي يقول: 'إذن، هنا، كما ترون، لا نستطيع أن لا نتحدث عن ابن أخ رامو'. لكني لم أجعلها تلعب أي دور في تدبير السيرورة نفسه. بالنسبة لي، كان الأدب في كل مرة عبارة عن موضوع معاينة، ولم يكن موضوعا للتحليل، وللاختزال، وللإدماج في حقل التحليل نفسه.بل كان هوالراحة والاستراحة، الشعار والعَلَم... * لم تسعوا إلى جعل هذه النصوص تلعب دور المُعَبِّر عن السيرورات التاريخية والانعكاس له؟. * لا...( صمت يعقبه تفكير) يجب تناول المسألة على مستوى مغاير. لم يسبق أبدا أن تم على التحقيق تحليل كيف أن عددا معينا من هذه الخطابات (الخطاب الأدبي، الخطاب الفلسفي) يحظى بتكريس وبوظيفة مميزين، سواء باعتماد حجم الأشياء التي تم قولها، أومجموع الخطابات التي تم فعليا تداولها. يبدوأنه جرت العادة تقليديا على توظيف الخطابات الأدب... التخلص من الفلسفة


2013-01-07
مفهوم ما بعد الحداثة () هو من المفاهيم الجديدة نسبياً، ومثله مثل العديد من المفاهيم الأخرى غير الصلبة، أو غير المقيدة بلغة "إيهاب حسن"، كالحداثة والبنيوية والرومانسية والتفكيكية وما بعد البنيوية، فإنه يعاني عدم استقرار دلالي في الحمولات والمركبات، ويمتلك قابلية للتغيير وسوء الفهم. في هذا المجال يرى "تيري إيغلتون" في كتابه "أوهام ما بعد الحداثة" أن ما بعد الحداثة كمصطلح، يرتبط بنمط من الفكر يتخذ موقفاً متشككاً تجاه مفاهيم وقيم عصر الأنوار () تلك التي تخص الحقيقة والعقل والهوية والتقدم والتحرر والسرديات أو الحكايات الكبرى )(.. إلخ. وقد اقترن هذا المفهوم بمفهوم آخر يرتبط به ارتباطاً وثيقاً هو ما بعد الحداثي )(، لكن المفهوم الأول يستخدم للاشارة إلى مرحلة تاريخية معينة من تطور الغرب التاريخي نحو عالم من التكنولوجيا والنزعة الاستهلاكية وصناعة الثقافة والمعلومات والصور، في حين يستخدم المفهوم الثاني للاشارة إلى شكل من أشكال الثقافة المعاصرة، مع أن أغلب الدراس... مفهوم ما بعد الحداثة ما بعد البنيوية


2013-01-07
ذا كانت البنوبة قد تاسست مثل غيرها من النظريات اللاحقة على مبدا او نظرية عالم اللغة السويسرى دى سوسير ، المتمثل فى اللغة ، من حيث هى نظام او نسق علامات ، يجب ان تدرس ضمن مستوى زمانى واحد 0 واعتبار المظهر التا ريخى للغة ايا كانت طريقة تطورة وتغيرة مع الزمان ، ذا اهمية ثانوية 0 ففى التفكير البنيوى المتاخر ، تغدو الصفة الزمنية مرة اخرى اساسية 0 بل ويرى بعض المعلقين ان (ما بعد البنوية ) كانت بمثابة تطور لجوانب متضمنة من البنوية ، ليست سوى ثمرة لهذة الجوانب ولكن هذا الراى لا يمكن الاخذ بة ، خاصة وان نزعة البنوية فى السيطرة على عالم العلمات التى يصنعها الانسان 0 وما بعد البنوية تسخر من هذة النزعة 0 ومعظم الدراسات التى ظهرت تؤكد ان الدولا التميز فى النظرية الادبية الادبية ، للبنوية التاخر للفيلسوف الفرنسى “جاك دريدا” بالاضافة الى دور المخلل النفسى ” جاك لا كان والنظرى”مشيل فوكو “ هؤلاء مع غيرهم قد ساهموا بشكل واضح ومؤثر فى نشأة ما بعد البنوية 0لقد اكتشف فكر ما بعد البنوي... نظريات ما بعد البنيوية


2013-01-07
لمقدمة: بدأت السيمولوجيا تفرض نفسها على الدراسات الأدبية والثقافية والإعلامية والفنية منذ السبعينيات من القرن الماضي. وشكلت تيارات مختلفة تنوعت حسب مواضيع الدراسة مثل: السرد الأدبي والصحفي، الشريط المرسوم، الكاريكاتير، الإشهار، المسرح، السينما، الفنون التشكيلية، الصورة، التلفزيون، المرئيات، المودة واللباس، الفن التشكيلي، الإعلام الجديد والتفاعلية، والثقافة يرى بعض المختصين أن البنيوية والسيميائيات تقعان في حالة تشابك نظري. فالحفاوة التي حظيت بها البنيوية في الأوساط الفكرية والأكاديمية، في الستينيات من القرن الماضي، تعود لكونها تستطيع أن تضفي طابعا علميا على العلوم الاجتماعية. لذا لا غرو أن تجد السيميولوجيا، كعلم ناشئ، شرعيتها في ظلال علم مرموق وقديم مثل اللسانيات. لذا اتجهت إلى دراسة المواضيع الجديدة وفق نموذجه. يرجع البعض هذا الاشتباك النظري إلى اشتراك السيميائية في استخدام جل المفاهيم التي تستخدمها البنيوية. وقد رأى بعض السيمائيين، مثل الباحث فيرو إل... السيميائيات واستراتيجية بناء المعنى


2013-01-07
نحن هنا أمام مشروع فكري كبير ومهم جدا. هذا المشروع تقوم به مؤسسة عبدالحميد شومان بالأردن ويشرف عليه المفكر الأردني المعروف "فهمي جدعان". مشروع (حصاد القرن) يهدف إلى التفكير في منجزات القرن العشرين المعرفية والأدبية والفنية والعلمية والتقنية. هو مشروع تنويري كما يصفه المشرف على المشروع فهو "يستجيب لإستراتيجية ثقافية تتوخى وضع العقل العربي والذوق العربي والفعل العربي في فضاء العصر، وتنشد تشكيل جملة من الدواعي والبواعث و القصود الدافعة إلى تقدّم الوعي والفعل في حياة الأجيال العربية". هذا المشروع برأيي يسعى لتحقيق التوازن بين التواصل المادي والفكري عند الفرد العربي. أعني أن الفرد العربي متواصل مع المنجز المادي للحضارة الغربية، الحضارة التي شكلت القرن العشرين، ولكنه منفصل عن الأسس الفكرية لهذه الحضارة ومنجزها الفكري وهذا ما يتسبب في حالة اللاتوازن التي يعيشها هذا الفرد. هذا المشروع الذي يقدم المنجز الفكري والفني والتقني للقرن العشرين يضع القارئ العربي في أفق ... الحصاد الفلسفي للقرن العشرين


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2669752 :: Aujourd'hui : 1330 :: En ligne : 11