آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2013-07-08

أطروحات الراحل محمد أركون الإصلاحية: يتلخص الدرس الذي يقدمه لنا المفكر الراحل محمد أركون في ضرورة تفكيك خطابات الهيمنة بمختلف أشكالها، تلك الخطابات التي ما برحت تعطل خطى التاريخ وتقف حاجزا أمام بناء معرفة تاريخية وتحقيق انفتاح نقدي على الحاضر والماضي. رشيد بوطيب في عرض لأهم محاور أطروحات أركون الفكرية وإرثه النقدي. نكتشف في الثقافة العربية التراث، قبل أن نكتشف الذات أو"الأنا". بل وتبدو هذه "الأنا" صغيرة، مرذولة، أمام ذلك التراث "العظيم"، لا خيار بيدها، سوى أن تنحني أمامه وتجتر ذكراه وتقدم له القرابين، أو أن تعمد إلى بناء فكر مرتبط بعصرها ومنفتح على أسئلته، وما يترتب عن ذلك من مجابهة نقدية لتراث الآباء، وفق منطق الحاضر، لا منطق السلف. لكن هل تحقق ذلك فعلا داخل الثقافة العربية المعاصرة؟ وأعني هذا الارتباط النقدي وليس الإيديولوجي بفكر الحاضر وتراث الأنا؟ نتعرف في الفكر العربي المعاصر على محاولات أسست ومارست ما يسميه عبد الكبير الخطيبي بـ "النقد المزود... محمد أركون...الناقد المزدوج


2013-07-08
‘وجَعَلْنَا اللَّيْلَ والنَّهَارَ آيَتَيْنِ، فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً ‘ [الإسراء 12] النُّهُوض، مشروط بتجديد الفكر، وبتجديد النظر. لا يمكن لأمة تعيش على الماضي، أو تَعْتَبِرُ الماضي، هو حاضرها ومستقبلها، أن تكون جديرةً بأي نُهُوض، أو تقَدُّم، مهما كانت المظاهر الحديثة التي تَسْتَجْلِبُها من الآخر، المتقدم، الذي قطع أشواطاً في العمران، بتعبير ابن خلدون، وقطع أشواطاً كبيرةً في التربية والتعليم، وفي تسهيل صيرورة العلم والمعرفة، والقُدرة على التَّخْيِيل، والابتكار، وبناء الإنسان، بما يَتَّسِمُ به من فعلٍ، وإرادةٍ، وبما يَبتكره من قِيَم جديدة، لا مكان فيها للتبعية والاستلاب. مشكلتنا، اليوم، في الثقافة العربية المعاصرة، هي مشكلة تَبَعِيَةٍ واستلاب، بالدرجة الأولى. فنحن لم نخرج من هيمنة الآخر، الذي ليس بالضرورة هو الغرب، فهذا الآخر الذي يَنْخُرُ ذاتنا، متعدد، كثير، له أكثر من وجه، وله أكثر من اسم، وصفة. فهو، إجمال... فِكْــر التَّبَعِيَــة والاسْتِــلاب


2013-07-08
أبا يوسف يعقوب بن اسحاق بن الصباح بن عمران بن اسماعيل بن محمد بن الأشعت بن قيس . عربي من كندَة ... و يرجع نَسَبُة إلي الجد الأعلي قحطان و ابنائُة من ملوك اليمن. و قد وصفهم ... الأصفهاني في كتابة الأغاني بقولة "ان كندَة لا يعدون من اهل البيوتات و انما كانوا ملوكاً. و لد الكندي تقريباً عام 185 هجرية – 801 ميلادية , و يعود سبب الغموض في تاريخ ميلادة إلي اوضاع اسرتة المضطربة... فقد تعرضت علي مَرّ الأجيال التي تلت جدُة الأكبر الأشعث بن قيس إلي متاعب عديدة نتيجة لأنخراطها في الحياة السياسية . فقد كان الأشعث قائداً لجنود كندة في معارك صفين بجيش (الأمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهة) و عندما استتب الأمر لمعاوية و أستقر في الكوفة انضم محمد بن الأشعث إلي ثورة عبد الله بين الزبير و الذي و لاّة الموصل و لكنة قتل في 67 هجرية و تولي اسحاك بن الصباح ولاية الكوفة في عهد المهدي حتي وفاتة 193 هجرية. نشأة الكندي نشأ في عصر سادت فية الحرية و خصوصاً في مجال التعليم كَما كَثُرَت حلقات العلم التي كان... الكندي... فيلسوف العرب


2013-07-05
"لقد غادرت فكرة تغير العالم والإنسانية الأرض الوحيدة لقصص الخيال العلمي لكي تصل شواطىء الواقع" 1 البيوإتيقا Bioéthiqueعنوان كتاب مهم للغاية لبرنار ماتيو Bernard Mathieu وهو أستاذ بجامعة باريس1 وينتمي الى مركز البحث في القانون الدستوري وقد صدر عن دار دالوز سنة 2009 ويندرج ضمن مبحث المعرفة القانونية ويتناول قضايا خلافية ومسائل معقدة واحراجات كثيرة منها ما يتعلق بمنبع الحياة وطبيعة الطبيعة وخصوصية الفرد وعادات المجتمع ومستقبل النوع البشري في تطبيق النانوتكنولوجيا وتأثيرات التحاليل العيادية وعلم الصيدلة ومكاسب المقاربات الطبية والعلوم البيولوجية ومنها ما يتنزل ضمن السياسة والقانون والأخلاق والدين والقضاء والاقتصاد والبيئة. كما أنه يتناول بالدرس تاريخية مفهوم البيوإتيقا وطبيعة النسق المعياري لما اصططلح على تسميته الأخلاق الحياتية وما يكونه من معايير دستورية وقيم كونية وتوجيهات عالمية ويبحث أيضا في شروط اختيار المعيار الحقوقي ومشروعية التنظيمات الحقوقية والأحكام ا... توجيهات البيوإتيقا للانسان المعاصر


2013-07-05
صدر عن دار الفارابى للنشر والتوزيع، كتاب جديد بعنوان" المدخل إلى الفلسفة الإسلامية" للأب سهيل قاشا. جاء فى مقدمة الكتاب: "إن الفلسفة بحث فى مشكلة الوجود أو تاريخ مشكلة الوجود ما دام السؤال واحداً هو ما مصدر الوجود؟ وإن آراءها فردية، ليس لها معيار ثابت، تختلف باختلاف الفيلسوف وبيئته وثقافته ورؤيته زاوية بحثه، المادى: يبحث فى الحقيقة المادية، والفيلسوف الميتافيزيقي: يبحث فى الحقيقة الميتافيزيقية، والأخلاقى: يبحث فى الحقيقة المعيارية، إذن كل فيلسوف له مفهومه الخاص فى حقيقة بحثه التى تختلف عن حقيقة بحث الآخر. وسوف تظل الحقيقة مطلقة، وبحث الفيلسوف فيها هو الذى يقيدها، فالحقيقة فى أدوار الفلسفة، غير ثابتة، وهى تتردد بين المطلق والمقيد، وبين الثابت والمتغير، فالحقيقة الفلسفية، غير ثابتة، وكل فيلسوف يناقض غيره، وهذا معناه: أن الفيلسوف الذى يبحث فى الحقيقة بالمنطق يصل إليها وقد تأثر ببيئته، وثقافته، وأستاذه، وتيارات المجتمع. الجدير بالذكر أن سهيل قاشا حصل على ...


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595801 :: Aujourd'hui : 388 :: En ligne : 5