آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2017-06-29
في بيانٍ ليس لأحد، لها وحدها قالت العروبة تناجي نفسَها، وهي في سرير المرَض: لا أتحدّث عن البشرـ أصدقاءَ، أو أعداءَ. أتحدّث عن حروفٍ في الأبجدية العربية تحاول أن تفتح ثقوباً أخرى تنبثق منها أشعّةُ الشمس ـ ثقوباً في بشرة الفضاء، ثقوباً في النّهار والليل، ثقوباً في الكتب والدفاتر والمعاجم، ثقوباً في السياسة والسلطة والإدارة، ثقوباً في كلّ خليّةٍ في كلّ عضوٍ من أعضائي أنا العروبة، المعزولة، المريضة التي لم تعد إلاّ مجرّد لفظة. باسمي يُصدِر أبنائي، كلّ يومٍ، حكماً عليَّ بالقتل شعوراً، وفكراً ، أخلاقاً وقيَماً، إبداعاً وفنّاً. أنا العروبة ـ لم أعُدْ إلاّ منجماً عتيقاً من الحجر لصنع شواهدَ لقبور أبنائي. * أنا العروبة ـ كتُبي تتمرّد عليَّ. تُنزِلُ عن أكتافها تلك الأعباء الهائلة من الهذَيان والغَثَيان. وكلُّ كلمةٍ تُعلِنُ الحِدادَ الشّامل على تاريخها، وعلى حاضرها، وعلى مستقبلها. على تاريخها ـ لأنه هاجَرَ أو هُجِّر إلى مكانٍ يرفض العودةَ إليه، في أيّة حال، على حا... العروبة تناجي نفسَها


2017-06-28
عن طبيعة الحقيقة ترجمة: سلام نصرالله زار طاغور بيت آينشتاين في كاپوث الواقعة بالقرب من برلين في الرابع عشر من شهر يوليو عام ????م. و تم تسجيل المحادثة التي تمت بينهما و نشرت في مجلة “modern review” شهر يونيو عام ????م. ens tagore طاغور: لقد كنتُ أحاضر في هذا البلد عن عالَم الحقيقة، العالم الأبدي للإنسان. بينما كنتَ أنت مشغولا بمطاردة كيانين عتيقين هما الزمان و المكان، مستخدما الرياضيات لفهمهما. آينشتاين: هل تؤمن بالإله معزولا عن العالم؟ طاغور: ليس معزولا. فشخصية الإنسان اللانهائية تدرك الكون. و من غير المحتمل بالنسبة لها وجود أي شيء لا يمكنها تصنيفه، فمرور الحقائق الحتمي خلال الشخصية لتدركها و تصنفها يدل على أن حقائق الكون هي حقائق بشرية. آينشتاين: هناك تصوران مختلفان حول طبيعة الحقيقة: العالَم كوحدة قائمة على البشرية، و العالَم كواقع مستقل عن العامل البشري. طاغور: إذا تناسق كوننا مع الإنسان، نعرف الأبدي كحقيقة و نحسه كجمال. آينشتاين: هذا تصور بشري بحت عن الكون. طاغور: ال... ألبرت آينشتاين في حوار مع رابندرنات طاغور


2017-06-24
" ظهرت العديد من الأفكار الى الوجود على شكل أخطاء وأوهام ولكنها صارت حقائق لأن الناس جعلوا موضوعها حقيقيا بعد فوات الأوان" – فردريك نيتشه- انسان مفرط في انسانيته،II، شذرة 190، لقد أيد ديكارت في السياق اللاتيني تأويل ميتافيزيقا أرسطو حينما ضرب مثال عن الفلسفة الأولى في رسالة التصدير للطبعة الفرنسية لكتابه مبادئ الفلسفة باستعارة الشجرة وقارن بها مجموع العلوم حيث "الجذور هي الميتافيزيقا والجذع هو الفيزياء والأغصان التي تتفرع من الجذع هي كل العلوم الأخرى". على هذا النحو إن الميتافيزيقا هي معرفة الله والنفس بواسطة العقل الطبيعي. وبرهنته على ذلك أن الفكر يطمح لبلوغ المطلق سواء بالمعنى الوجودي أو الأخلاقي بواسطة الحدس العقلي والاستدلال الرياضي. وبالتالي الميتافيزيقا هي جذر شجرة العلوم ولا تبحث في الله ووجوده وصفاته وفي النفس وخلودها فحسب وإنما تبحث أيضا في المبادئ التي تقوم عليها العلوم وفي أسس المعرفة بوجه عام. ومن هذه الناحية يهتم بالفلسفة بصفة عامة وبالميتافيزيقا بصفة خ... فك الارتباط بين التفكير الماورائي والتصورات التيولوجية


2017-06-24
الهوية مفهوم تاريخي، بمعنى خضوعها لقوانين التطور، ولأنها لا تتأسس نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل وضع أنشأه التاريخ، ولوجود عوامل موضوعية عديدة سابقة تفرض نفسها على الرغبة في العيش المشترك. وهي من غير شك تأتي بخطوط مختلفة، إلا أن ذلك لا يلغي الفهم العام لها، باعتبارها بصمة خاصة تميز بين الأفراد أو المجموعات. تسع دائرة الهوية لدى أصغر وحدة في المجتمع، من المنزل، إلى الحي فالمدينة والمقاطعة ثم البلد بأسره، في الدول الحديثة، أو من الفرد فالعائلة ومن ثم العشيرة والقبيلة، أو أتباع الدين والطائفة، في مجتمعات ما قبل الدولة المدنية. وبقدر تطور المجتمع ونموه، تتشكل هويات بمعاني جديدة، معبرة عن هذا التطور. تتشكل هويات على أساس انتماءات دينية أو طائفية أو إثنية. كما تشكل الأنشطة الاجتماعية، فنية أو رياضية أو ثقافية هويات خاصة، فيصنف الناس على أساس انتماءاتهم أو تبعيتهم لها.. وليس في ذلك ضير، مادامت هذه التصنيفات لا تشكل عبئا على وحدة المجتمع، وأمن... الهوية من الغلبة إلى الأمة


2017-06-24
تمثل الطائفية ظاهرة اجتماعية طبيعية، خصوصاً إذا تناولناها في حالتين اثنتين نشأتا بمثابتهما نتاجاً للحروب والأزمات داخل مجتمعات لم تخرج بعد من الحاضنة الاجتماعية الاقتصادية والثقافية الطبقية المختلطة ببقايا ما سبقها من تخلف تاريخي. وبصورة عامة يمكن القول إن هذه الظاهرة خصوصاً في الفترات التي واجهت أحداثاً كبرى مع ظهور المجتمعات الرأسمالية وانتقالها إلى ظاهرة الاستعمار، فها هنا لم تعد المجتمعات المتأخرة تاريخياً قادرة على أن تختط طريقها أو طرقها على نحو مستقل عن الاستعمار الحديث المتدفق إلى الشرق خصوصاً. فقد بدأت تنشأ شروخ في المجتمعات المتخلفة بالقياس إلى وتائر التطور التاريخي، الذي خضعت له بلدان الشرق المذكور وبلدان أخرى، وبذلك وجدت أسباب التدخل الخارجي في تلك البلدان بأشكال متعددة كالعنف العسكري والتدمير الاقتصادي السياسي إضافة إلى التفكيك الثقافي وغيره. كانت تلك بدايات لتعاظم قدرات تلك البلدان باتجاه الحقل الجديد الذي راحت تفككه وتبعثره، إضافة إلى ما أنتج... المجتمعات العربية وتحدي الطائفية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2563371 :: Aujourd'hui : 687 :: En ligne : 12