آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-09-11
لشعر الحقيقي لا يذبل ولا يضمحل ولا يموت إذا نُقل من لغة إلى أخرى.. "أبو زيد العبادي حنين بن اسحاق" فعل الترجمة تتكون أوصافه من الاختيارات الدقيقة الرصينة، للالفاظ والمعاني والدلالات، التي يفضلها هذا المترجم أو ذاك، وتلك معضلة حقيقية تحرم المتلقي من براءته مثلما تصادر خياراته الجمالية وقد تنوب عن ذوقه أحياناً، وفي هذا الاتجاه النقدي المضمر لا يقوم المتلقي، أثناء عملية القراءة النقدية، بالمفاضلة بين مثالب الخيانة وفسحة الوفاء، للنص المترجم. هذا التوصيف لا يقدم لنا لغة شعرية مختلفة مغايرة ولا يرتقي بالشعر المترجم إلي منظومة التجريب والتجريد والتجديد والنزعات الفنية، لذلك ينبغي علينا أولاً، تعقيم هذا الوصف من المفاضلات النقدية الجامدة لنضعه في مكانة التجريد حتي لو أحاطنا المعني بالالتباس وثانياً، الإشارة إلى أن الترجمة يشوبها قدرٌ ملموس من الحذر شأنها في ذلك شأن جلّ الإنجازات الإبداعية الفردية، إذ نجد فيها نزعات نقدية جنباً إلي جنب مع نزعات لغوية محضة، كما ... كاظم جهاد: هيبة النص المترجم


2013-09-08
يقدم الفيلسوف الفينومينولوجي الفرنسي جان لوك ماريون إسهامًا هامًا في هذا الإطار عندما يبين أن خبرة الإنسان للواقع هي خبرة تتميز دومًا بالتواصل مع ما يتصف دومًا بطابع المجانية والهبة. ويعتبر ماريون أن وجود الشخص البشري غير ممكن دون هذه الهبة الأولية. ويعتبر ماريون أن هناك واقع جوهري في علاقة الإنسان بالحقيقة لا يستطيع أحد أن يتجاوزه: هناك شيء ما يُعطى لأحد ما. فالإنسان لا يظهر في المقام الأول كفاعل في فعل المعرفة، بل أكثر من ذلك بكثير، كغاية ومستقبل لهبة مجانية. ويبتكر ماريون تعريفًا جديدًا للإنسان "المعطى-إليه" (l’à-donné) (Cf. J.L. Marion, Dato che. Saggio per una fenomenologia della donazione, Torino 2001). أن يعي الإنسان ذاته يعني أن يعي أن هناك علاقة تكونه، وأن يعترف بهذه الهبة من خلال الاعتراف بذاته: أنا موجود بمقدار ما أنا معطى-إلى-ذاتي. إذا ما أعدنا النظر بالأنثروبولوجيا التي تقدمها لنا الفلسفة الحديثة نجدنا أمام أنثروبولوجيا مختلفة بالتمام: لسنا بصدد "أنا أفكر إذًا أن موجود" بل بصد... في سبيل عقلانية مفتوحة


2013-09-08
لملفت للانتباه - بحسب ميشيل هار، المجلة الأدبية الفرنسية، ع.298، أبريل 1992، ص92 - ، هو هذا الحجم الهائل من النصوص والدروس التي كتبها أو ألقاها هايدغر عن نيتشه: فلقد قدم عنه ولمدة عشرين سنة تقريبا، من سنة 1936 الى 1955، كَمّا هائلا من المقالات والمحاضرات والحواشي والشذرات...التي لم يتم نشر بعضها إلا بعد وفاته. وهكذا شكلت الدّروس والتّأملات التي رافقتها، وحدها، أربع كتب ضخمة لم تنشر إلا في الثمانينيات، وفي ألمانيا فقط، والتي لايمثل الكتاب الذي صار معروفا عند القارئ العربي بعد ترجمته الفرنسية، بجزأيه، إلا قسما واحدا منها. (فيما يلي "قراءة أخرى"، أو تأملا "متصرفا جدا "، في المقال المهم المشار إليه أعلاه.) الواقع أنه لم يسبق لأيّ فيلسوف كبير أن قام فيما مضى بقراءة لفيلسوف آخر كبير ومن وطنه بمثل هذا الإسهاب، وعلى هذا النحو من التفصيل والإصرار.. لماذا كل هذه المواجهة الضارية؟ لماذا هذا التفكيك الهائل والطموح؟ بالتأكيد من أجل السبب الأساسي، باعتبار أن نيتشه يمثل الذّرْوة التي ... نيتشه في القراءة الهيدغيرية


2013-09-07
كثيرا ما وجّه اليّ السؤال عن المنهج النقدي المناسب في تحليل الظواهر الثقافية، أو في تحليل النصوص الأدبية، وغالبا ما كانت الإجابة متعذّرة، أو في الأقل شبه متعذّرة؛ لأن علاقة الناقد بالمنهج نسبية، وهي علاقة متحوّلة لا تثبت على حال بين زمن وزمن، فضلا عن وجود اختلاف بين النقاد حول وظيفة المنهج بين مَنْ يراه قالبا صارما ينبغي اخضاع النصوص له ومَنْ يراه دليلا يهتدي به لتحليل النصوص واستنطاقها. وفي ضوء ذلك يصبح الجزم برأي نهائي حول علاقة الناقد بالمنهج، وعلاقتهما بالظواهر المدروسة ضربا من الادعاء الذي يتكفّل الزمن بإبطال مفعوله، وبعبارة أخرى، فكل حديث ينصرف إلى وصف مكتمل لهذه العلاقة يجد نفسه متورطا في خضم سلسلة من الادعاءات التي لا تملك براهينها، لأنه ينطلق من افتراض عام، هو استقرار التجارب النقدية وثباتها، وانكفاء الناقد على نفسه فلا يتفاعل مع الكشوفات النقدية والمنهجية الجديدة، وهذا أمر خارج نطاق الإمكان بالنسبة لكل ناقد حقيقي، كون التجربة النقدية مفتوحة على آفاق لا ... القراءة النقدية


2013-09-06
"الإمعان في الهرب خلف الخطوط" بينما أنا منشغل في قراءة "ترحالية" تقفز من حقل إلى آخر، ومن مفكر إلى آخر بحثاً عن خيط ينسرب بين التربية والثقافة، ويتنافذ عبره الفكر والتاريخ، ضمن صيرورة ورؤية تجعل من تاريخ الفكر صيرورة تحرره، تلك الصيرورة المرهونة بمدى اقتناصه الرغبة، وترى أن فكر التاريخ هو حريته في الهروب دوماً من خطوط تحده وتحدده إلى آفاق تهرب به، ما دفعني إلى التموضع في حالة من البحث، وإن كانت لا تشبه البحث بقدر ما تشبه الإصغاء، إصغاء حائر ومتردد، يلتقط الأصداء لا الأصوات، ويبحث عن الخافت والمهموس، ما دفعني إلى قراءة، فانون، وسعيد، وفوكو... وجيل دولوز. وبعد أن قررت كتابة ما يشبه السيرة لتربية مغايرة، تربية مقاومة، تربية تشكل خطاً من خطوط الانفلات من الهيمنة الاستعمارية والفكر الامبريالي، ما جعلني أعد العدة لكتابة تتصدى لموضوع التربية والمعرفة والتاريخ في سياق مواجهة العولمة تحت عنوان "التربية خارج الشرط الإمبريالي"، وعزمت أمري على البدء بسلسلة من ال... شاعرية المرور في السديم .... جيل دولوز


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2669663 :: Aujourd'hui : 1240 :: En ligne : 21