آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2013-08-27
النظرة الأحادية الى سير الأشخاص وأفكارهم، من خلال وجه واحد أو صورة وحيدة، مآلها التبسيط والاختزال. على هذا النحو عومل الكاردينال جوزيف راتسنغر، الذي غدا بابا روما تحت اسم بندكت السادس عشر، غداة طرح اسمه كخلف محتمل للبابا الراحل، كما بعد اعتلائه سدة البابوية: لقد صُنف في معظم الصحف العالمية والعربية في خانة المحافظ المتشدد، سيما وأنه كان المسؤول عن لجنة العقيدة والإيمان. هذا ما بدا لي يومئذ: لقد غالى وتطرّف الذين وصفوه بالتشدد والتطرف. كان مستندي في ذلك المناظرة التي جرت بين الكاردينال وبين الفيلسوف يورغن هابرماس في مدينة ميونخ، في شهر كانون الثاني من عام 2004، وكان عنوانها، (في ما يسبق الأسس السياسية للدولة الديمقراطية) (راجع مجلة اسبري (Esprit)، عدد تموز 2004). وبعد قراءتي لمداخلة راتسنغر، تكون لديّ يومئذ انطباع عن هذا الكاردينال، الذي لم أسمع باسمه من قبل، بصفته متنوراً، إذ هو ناقد للأديان بقدر ما هو ناقد للعقل، ومدرك لحدوده بصفته ينتمي الى العالم الغربي، بقدر ما يعترف بمن... حدود الإنسان ما بين الفيلسوف والكاردينال والشيخ


2013-08-27
أكبر دليل على أننا مهمون هو أننا أصبحنا مركز اهتمام العالم حتى ولو بشكل سلبي أحيانا. فلا أحد يهتم بالأمم الثانوية أو الهامشية مهما فعلت أو لم تفعل. لا أحد يشعر بوجودها. أما نحن، كعرب وكمسلمين، فإنه لا تكاد تخلو مجلة أو ندوة أو كتاب من التحدث عنا ومحاولة فهم وجودنا وتراثنا. كل النظريات الحديثة لفلسفة التاريخ دارت حولنا من صدام الحضارات، إلى حوار الحضارات، إلى الاستثناء الإسلامي على الديمقراطية، أو الاستعصاء العربي، الخ.. كل المناقشات الكبرى في عصر العولمة تدور حول الإسلام بشكل كلي أو جزئي وليس حول البوذية أو الهندوسية أو الصينية الكونفشيوسية على الرغم من أنها أديان تعتنقها مئات الملايين من البشر. سوف أورد كمثال على ذلك تلك المناظرة الفكرية التي جرت على أعلى مستوى بين لوك فيري من جهة، وريمي براغ من جهة أخرى. وهما من كبار مثقفي فرنسا حاليا. الأول فيلسوف تباع كتبه بمئات الألوف وتترجم إلى كافة لغات العالم. يضاف إلى ذلك أنه كان وزيرا للتربية والتعليم في عهد شيراك. وأما الثاني ف... الحق على ابن رشد!


2013-08-27
دأبتُ على التفتيشِ عن برزخِ الظواهرِ الثقافية والمثقفين. وما فكّرتُ بكاتبٍ أصيلٍ إلاّ ووجدتُه يعيشُ في برزخٍ ما وبطريقة ما، أو لعلّه ينتهي إلى برزخٍ ما. قد يبدو بعضُهم يعيشُ في الطرف، الأقصى أو الأدنى لا فرق، لكن تفكيكَ كتابتِه قطعةً قطعةً، وحياتِه لحظةً لحظةً، ومواقفِه موقفاً موقفاً، قمينٌ دائماً، أقول دائماً، بإيجادِ برزخِه. ولذلك لم تعدْ عندي مفارقاتُ الكاتبِ الأصيلِ مفارقاتٍ، فلابدّ من ملاءمتِها بحياته، ولم تعدْ نزواتُه نزواتٍ، فلابدّ من ملاءمتها بكتابته، وبين كتابة الكاتب وحياته جدلٌ لا ينفصم إلاّ تعمّداً وتكلّفاً.بهديٍ من هذه القراءة التي تتوخّى البرزخَ، بحثتُ في زمان عبد الجبار الرفاعي ومكانه، إنه الكاتب والمفكر والمترجم ومؤسس "مركز دراسات بيت الدين"، ومجلة "قضايا إسلامية معاصرة"، وفي البحث عن زمانه ومكانه، لم يعد لديّ من مفارقة أيضاً في القول إن عبد الجبار الرفاعي يجرّبُ السُّكنى بين زمانين، مثلما يجرّب السُّكنى بين مكانين، يتوجّه إلى "برزخ ... برزخ المتدين العقلاني


2013-08-27
شهدت العقود الأخيرة من القرن العشرين محاولات منهجية كثيرة للخروج على المنظور الغربي في تفسير الظواهر التاريخية والثقافية، وهو منظور متحيّز كرسته الظاهرة الاستعمارية التي اعتمدت معاييرها في فهم تلك الظواهر والحكم عليها، وقد اخفقت في معظم الأحيان في تفسيراتها لأنها اسقطت على موضوعاتها تصورات مشتقة من الرؤية الغربية للعالم بدل ان تقترح مقاربات جديدة منبثقة من الثقافات الأصلية، ومن أبرز تلك المحاولات المنهجية جماعة (دراسات التابع Subaltern Studies) التي أصدرت المجلد الأول من أعمالها في عام 1982 فيما صدر المجلد الحادي عشر منها في عام 2000 وتضمنت تلك المجلدات نخبة من الدراسات المتنوعة في موضوعاتها، وقضاياها، وكشفت هذه المجموعة الضخمة من البحوث طبيعة المناقشات النظرية والمنهجية التي انخرطت بها دراسات التابع، ولا يمكن إنكار الدور المركزي الذي قام به محرر هذه الدراسات، المؤرخ "راناجيت حجا" المرسخ لجذورها في تاريخ الفكر الحديث، إذ تمكن بمعونة نخبة من المساعدين من وضع هذه الدرا... منظورات جديدة للظواهر التاريخية والثقافية


2013-08-25
ان الاخلاق التي نراها والتي يتم التعبير عنها بالاحترام المتبادل للحقوق بين الافراد، هي فقط تعبير محدد عن البعد الأوسع والأعمق للاخلاق التي يسميها هيجل "الحياة الاخلاقية". الحياة الاخلاقية هي نظام من القواعد والأعراف التي تنتمي لهيكل اجتماعي، وتشمل مجالات التفاعل والترابط الاجتماعي التي يشترك فيها كل الافراد. واذا كانت الاخلاق تدفع الافراد بعيداً عن ما هو كائن باتجاه ما ينبغي ان يكون، فان الحياة الاخلاقية هي بالضبط ما هو كائن، اي، مجموعة المعاني والممارسات التي ترشد الناس في نشاطاتهم اليومية سواء كانوا واعين بها ام غير واعين. الحياة الاخلاقية تتجسد في ثلاثة مستويات هامة من الحياة الاجتماعية. في شكلها الاكثر بساطة، هي تتجسد في العائلة وتجد تعبيرات لها في العواطف الاساسية مثل الحب والايثار. وفي المجتمع المدني، يتطابق مجال التفاعل الاجتماعي مع الحياة الاقتصادية او "نظام الحاجات". المجتمع المدني يشرك الافراد باعتبارهم اصحاب حقوق مطلقة ، مثل ذوي الملكية وكذل... مستويات الاخلاق في فلسفة الحق


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595571 :: Aujourd'hui : 157 :: En ligne : 10