آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2013-10-02
صدر في صيف 2013 العدد26-27 من مجلة رهانات المغربية وقد تضمن العيديد من المقالات النقدية والمشاركات الفكرية أهمها  ملف المشهد السياسي العربي جدل التقليد وضغط المحيط وحوار مع الأستاذ مصطفى المعتصم وقراءة في كتاب "العرب وجهة نظر يابانية لمؤلفه نوبوأكي نوتوهاري ليوسف كلاخي ودراسة حول الشأن الجاري وقضايا الحركة الاسلامية... صدور العدد26-27 من مجلة رهانات المغربية


2013-10-01
ظهر أن المفكر المغربي الذي خصّ "نظرية الخطاب ما بعد الكولونيالي"، وفي منحاها العام وليس في اشتراطاتها المنهجية ومستنداتها التصورية الصارمة، بدراسات مستقلة هو البروفسور المهدي المنجرة. وقد عرض لها في أكثر من دراسة منها "الحرب الحضارية الأولى" (1991) و"شمال جنوب ــ مدخل إلى عصر ما بعد الكولونيالية" (1992) و"تصفية الاستعمار الثقافي" (1996) و"الإهانة في عهد الميغا إمبريالية" (2004). وتجدر الملاحظة إلى أن هذا الأخير، وسواء في موضوع "نظرية الخطاب ما بعد الوكولونيالي"، أو غيره من المواضيع الأخرى، وما أكثرها بالنظر إلى تعدد اختصاصاته، يستند إلى "المستقبليات" التي يعد من بين المتخصصين الأوائل فيها، وخصوصا في المنظور الذي يستجيب لـ"آفاق العالم الثالث". وقد تخرّج في الجامعات الغربية وفي فترة (نهايات الأربعينيات) كان فيها من النادر أن يرحل طالب مغربي إلى الغرب. ومن هذه الناحية فقد كان أوّل مغربي يحصل على الدكتوراه في انجلترا، وقبل ذلك كان قد رحل إلى ... محنة المثقف المغربي


2013-09-30
عندما انتهيت من قراءة «كايت رنر» للأفغاني الأميركي، خالد حسيني، بلغتها الإنجليزية، بقيت فترة أسير فضاء النص، مهموما بحكاياته، لم تفارقني تلك المتعة الفريدة التي قلما رافقتني في رواية قرأتها خلال السنوات الأخيرة، ربما باستثناء «بجعات برية»، للصينية يونغ تشانغ. لم تكن حكاية أمير وصديقه حسن المفجعة، التي «لا تنسى» برأي إيزابيل الليندي، و«تظل معك لسنوات»، وحدها عنصر القوة في الرواية، بل أفغانستان التي كانت حاضرة أيضا، في ذهني في ثلاث فترات حكم مرت بها، هي: الحكم السوفياتي، وحقبة المجاهدين وطالبان وطرد السوفيات، ثم حقبة الغزو الأميركي الذي جاء بحميد كرزاي على رأس ديمقراطية لم تزل أفغانستان تنزف منها دما. وهذا سبب إضافي آخر، لفهم إقبال الأميركيين عليها، حيث جنودهم يقتلون هناك، وحيث أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001 التي آذتهم بقسوة داخل البيت الأميركي نفسه. وكان حسيني، أول روائي أفغاني يقدم للأميركيين وللقارئ الغربي، ثقافة بلاده عبر عمل متخيل، على ما قيل. ... ترجمة عربية لرواية خالد حسيني «عداء الطائرة الورقية»


2013-09-30
مع شروق شمس الخامس من أبريل (نيسان) عام 1588 صرخت أم توماس هوبز وهي تلده في ويستبورت قرب مالسبوري، ولدتْه بصرختين، صرخة ألم الطلْق، وصرخة الغزو الإسباني (أوبري). ولد هذا الفيلسوف الإنجليزي الكبير المؤثر من أب قسيس في المدينة. لتصير تلك الآلام حاثة له على تدشين الفلسفة الأكثر تأثيرا وقوة في المجال السياسي، ولتلهم من بعده ولقرون مجال الفلسفة السياسية، والنظرية المعرفية. كانت فلسفته مؤثرة لأنها نضجت في ظل أزمة، إذ كانت الحروب الأهلية تنحت أسئلة ملحة في ذهنه، مما جعله يبدأ مخاطرة التبيئة لفلسفة تتناسب والمجال الذي يشهده، حيث تسيد الفوضى، واضطراب استخدام الدين، وانفلات الناس، وصعود «الذئبية» البشرية، ورسوخ طيف الشر. كان لاتجاه هوبز المادي دوره في فلسفته عموما ذلك أن الفلسفة لديه: «هي معرفة المعلولات effects أو الظواهر appearances كما نحصلها بالتعقل الصحيح ابتداء من معرفتنا بأسبابها أو تولدها، وأيضا معرفتنا بالعلل أو التولدات التي نحصلها من معرفة معلولاتها أولا». استف... هوبز.. ما السلم إلا غياب الحرب, كانت فلسفته مؤثرة لأنها نضجت في ظل أزمة


2013-09-30
من منا لا يعرف الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد، إنّه الأشهر في زمن التشهير، والأجدر بإعتلاء المنصّة في عصر القومية وربيع الضواري الذي فتك بمنتج العراق المعرفي والثقافي. ربما السؤال يبدأ من هناك، من زمن القصيدة التي كتبت في حضرة الأفول ، أو زمن الحيرة والموت المقصود الذي أكل أكفان الشعراء والعرّافين الذين مسحوا أجسادهم بزعفران طين العراق، حتى الآله الذين ختموا قنوتهم بصيحة الفجيعة كانوا يحدسون بتلك الخيبة والمرارة التي ستكون، والألم المتجذّر في قيعان الحقول وقامات النخيل المحروقة ظلّ ينزّ رماداً مالحاً يتراكم فوق سطور من أحرقوا سنين حيواتهم في حسرة الموت على ضفاف الأنهار والسواقي التي تجهل تزويق الكلمات والمعاني. فكانت الفجيعة أن تراخت النظرات المتعبة والتوت الأصابع التي تشير من بعيد لغصّة عميقة ، فتبخّرت أحلام من أحب وعشق الإنسان العراقي والماء العراقي، والتراب العراقي في أن تتحسس روحه في فجوة برزخية عابرة حرارة تراب العراق ورطوبته وسواد لياليه، فتضاءلت في المدن ا... عبد الرزاق عبد الواحد شاعر أضلّ طريق الوطن


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2597166 :: Aujourd'hui : 532 :: En ligne : 9