آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2013-10-24
فالحديث عن الفقه وطرائق التفقه متشعبٌ كثيرُ المسالك، وقد تنازعت في تقرير ذلك طوائف شتى، فمن طارقٍ بابَ التقيد بمذهب إمامٍ حتى إذا ولج دارَه نذر على نفسه ألا يخرج، ومن هاجرٍ محجَّةَ الفقهاء طالبًا للدليل خارجَ أنديتهم، وبين هاتين الطائفتين طرائقُ، وسأسعى في هذه الكتابة لأقتربَ من نظرةٍ سواءٍ حول هذه القضية. (1) إنَّ مطالعةَ هذا التراث الفقهي الضخم وتأمُّلَ مدى تماسكه واكتمالِ أركانه = لَيملي للناظر كيف أن الله تعالى حفظ هذا الدين بأولئك الفقهاء الذي دوَّنوا ذلك التراث، فمذ أصَّل الفقهاء الأوائل أصولَ الاستنباط والعلماءُ يستنطقون نصوص الوحيين لإبراز مقاصدها واستخراج أحكامها، وقد نهض بهذا الفقه كثير من الأئمة، غير أنَّ الظهور كان لأربعة منهم، أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، (ووقف التقليد في الأمصار عند هؤلاء الأربعة و دَرَسَ المقلدون لمن سواهم)[1]، وطفق أصحاب كل مذهب يعتنون بمذهب إمامهم تأصيلًا وتفريعًا واستدلالًا، ما سبب ثراءً فقهيًّا يشهد بعلوِّه القاصي والداني،... خَاطِراتٌ في طريق التفقُّه


2013-10-24
حدجامي يقدم قراءة مفتاحية لفلسفة جيل دولوز عن الاختلاف والوجود على رغم من أن الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز (1925 ـ 1995) كان قد بدأ بنشر مؤلفاته منذ عام 1953، ألا أن ما كتبه لم يجد طريقه إلى القارئ العربي مُترجماً إلا نهاية القرن العشرين، وعلى نحو مكثف؛ فقد ترجم حسن عودة كتاب “فلسفة الصورة”، عام 1997، وترجم مطاع صفدي، في العام ذاته، كتاب “ما هي الفلسفة؟”، وفي العام نفسه ترجم أسامة الحاج كتاب “البرغسونية”، وبعد عام تُرجم أيضاً كتاب دولوز عن (نيتشه)، وفي عام 1999 ترجم عبد الحي أزرقان وزميله أحمد العلمي حوارات مع دولوز وكلير بارني بعنوان “حوارات”، ومن ثم توالى ظهور ترجمات نصوص فلسفية أخرى إلى العربية، وأغلبها جاء بعد وفاته. ومع هذا الكم اللائق لمعرفة الخطاب العام لفلسفة جيل دولوز، في أقل تقدير، لا نجد كتاباً عربيا تناول فلسفة الرجل مثلما فعل الدكتور عادل حدجامي من المغرب في كتابه “فلسفة جيل دولوز عن الوجود والاختلاف”، الذي صدر عن دار توبقال للنشر في الدار ... جيل دولوز فيلسوف المحايثة والتلاقي


2013-10-23
عندما خطر لي أن أكتب عن التكوين الفلسفي الذي تلقيته، وزملائي، عن نجيب بلدي، طرحت على نفسي السؤال: هل تكمن أهمية الدرس الفلسفي عند بلدي في مضمونه أن في طريقته؟ أفضل أن أتحدث عن الطريقة لأنها الإطار العام الذي تأتي فيه كل المضامين. أعني بالطريقة هنا معنى عاما يشمل الجو الذي كان بلدي يفرضه لدرسه، كما تشمل العناصر التي كان يستند إليها في بلورة الدرس والاشتغال على مضامينه مع الطلبة، وتشمل أيضا صيغة علاقته بطلبته، وطرق تقييمه لما كان يكلفهم به من أعمال. أول عنصر لافت للانتباه هو الجو المفضل لدى نجيب بلدي لدرسه الجامعي في الفلسفة. فقد كان يأتي إلى الدرس في وقته المحدد بالضبط، وكان من الصعب على أي طالب يحضر متأخرا دخول قاعة الدرس بعد ذلك. لقد أدركنا عبر هدا التقليد أن للدرس الجامعي حرمة ينبغي احترامها، وتعلمنا جميعا احترام الشرط،، لأننا استوعبنا أن فيه قيمة للدرس. هناك تدقيق آخر قد لايعيره البعض اهتماما، ةلمني شخصيا تمثلته في دلالته العميقة بالنسبة لسير الدرس، وهو أننا كنا نق... الشروط المسبقة للدرس الفلسفي عند نجيب بلدي


2013-10-23
لم يسهم ما تكتبه جهات تربوية في وضع فلسفة تربوية جديدة تناسب المرحلة التاريخية الحساسة التي يمر بها العراق. فما كتب بأنه من الفلسفة التربوية ومن المناهج والوسائل والأهداف التي تتصل بها لا يناسب في أهميته وحجمه هذه المواضيع المهمة التي تضمن الدستور العراقي مبادئها العامة. ومن هنا نجد أنفسنا بحاجة الى تلافي الوضع الخطير الذي نحن فيه وتوجيه عملية التربية والتعليم في خلال هذه المرحلة والمراحل اللاحقة الى ما فيه ضمان نجاح المهمة التربوية والتعليمية وانتشال بلدنا مما هو فيه لأننا نؤمن أن ما يعانينه هو أزمة ثقافة وتربية منحرفة عمل النظام السابق جاهداً على أن يرسخها فأثمرت وعياً منحرفاً يعبر عن الفكر الاستبدادي الذي لا يعترف بالآخر بل يلغيه أو ينهي وجوده. فهل وضعنا هذا أمامنا ونحن نهيئ لعملية تربوية جديدة ونكتب فلسفة تربوية جديدة باعتبار أن الفلسفة التربوية تراعي في ما تراعي الظروف الآنية والسابقة التي استدعت وضع ما هو جديد؟. ومن هنا ينبغي لواضعي الفلسفة التربوية أن يبادر... الفلسفــــــة التربويــــــــة


2013-10-23
منذ الثلث الأخير من القرن العشرين شكل خطاب النقد الثقافي مع طروحات عبد الله العروي ومحمد أركون ومحمد عابد الجابري وأدونيس وسواهم، الملمح البارز للفكر العربي المعاصر. في هذا السياق يأتي كتاب عبد الرزاق بلعقروز «المعرفة والارتياب، المساءلة الارتيابية لقيمة المعرفة عند نيتشه وامتداداتها في الفكر الفلسفي المعاصر» (منشورات منتدى المعارف - بيروت 203)، فهو يندرج في سياق المراجعات النقدية التي قطعتها المساءلات الابستمولوجية المعاصرة في نقدها يقينيات راسخة في الذاكرة العلمية والفلسفية، كالاعتقاد بالحقيقة المطلقــــة والثابتة والكلية سواء في طبعـتها الميتافيزيقية أو في طبعتها العلمية، وكالقول بجوهرانية العقل، وبالمسار الغائي للحركة التاريخية التي كان هيغل ابرز مبلوريها. هذه التصورات ليست بالنسبة لنيتشه سوى وهم وخطأ، فالحقيقة العلمية التي يتباهى بها العقل الحديث ليست اكثر موضوعية ولا اكثر تطابقاً مع الواقع من الحقيقة الميتافيزيقية، لأن العلم يواصل عمل الميتافيز... كيف ظهرت فلسفة نيتشه في الفكر العربي المعاصر؟


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2562257 :: Aujourd'hui : 400 :: En ligne : 5