آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-11-06
" اننا نعطي لأنفسنا الحق في خلق القيم أو تحديدها انطلاقا من الشعور بالمسافة فلا جدوى من المنفعة" – جيل دولوز متكلما بلسان فريدريك نيتشه أو بالعكس 1 . بلا ريب أن واقعة الوفاة بالنسبة للكائنات الادمية هي الحقيقة المطلقة التي لا يمكن انكارها أو الهروب منها ولذلك ذكر سارتر أن الانسان كائن من أجل الموت وأن أول يوم من حياته هو أول يوم نحو الموت وفي هذا المقام اعتبر هيدجر الوجود في سيبل الموت نمط للكينونة بالنسبة للدزاين يثير فزعه ويجعله يعيش الهم والانزعاج ويتعلق بالعدم ويولي وجهه شطر الوجود الأصيل. ومن المعلوم أن الانسان لا يخشى الموت لأنه كما يصرح أبيقور لا يعيش هذه التجربة بطريقة متزامنة فهو عندما يكون على قيد الحياة يكون الموت غير موجود وحينما يموت يكون هو على غير وعي بهذه الواقعة ولن يشعر بما سيحصل له فيما بعد. الا أن الانسان الذي يعيش تجربة الوفاة من خلال تجارب الآخرين وموت الأغيار من الكائنات ويتأسف لذلك ويشعر بالحزن على فقدان الأقارب والأصدقاء يخشى الألم وال... في ذكرى ترجل جيل دولوز ورغبته في الترحل الدائم


2013-11-06
صديقي الكبير ألبير، رأيتني مدفوعا إلى مُخاطبتك مُباشرة بنوع من المُحاورة التي أريدُ أن أقول فيها كلاما كثيرًا بينما تلتزمُ فيها، أنت، بالصمت الذي طالما سحرك ورأيتَ فيه جوهرَ العالم. رأيتني مُلزما، أيضا، بمُعانقة وحدتك الصعبة العالية، ومُحاولة الاقتراب من صَحوك القاسي الذي تلفعتَ به في مفازة الوجود منذ أشرفت على تراجيديا الحياة قبل قرن من الزمان. لعلك تتذكرُ جيّدًا صديقي، وأنت تدلفُ العصرَ، كيف أنَّ الحياة لم تكن جاهزة لاحتضانك أو هدهدة أحلامك. لعلك تتذكرُ مسرحَ العالم الخائب الذي استقبلك بالصخب والعنف، وبيأس حضارة فاوستية أطلقت من قمقم تاريخها ماردَ العنف بشكل غير مسبُوق. لم يمنحك هذا المسرحُ الوحشيّ الدَّامي الوقتَ الكافي كي تغتسلَ، من جديدٍ، بشلال الغبطة الكونية المُتفجر من عناق الشمس والبحر على شواطئ تيبازة. لم يمنحك العصرُ فرصة الدخول في هارمونيا صوفية مع الأشياء تُعيدُ ابتكارَ غنائية السَّعادة البسيطة المُرتبطة بالأرض والجسد، والمُتحرّرة من ميراث الآلهة ا... رســـالـــة إلــى ألبيـــر كـــامــــو (شــذرات


2013-11-03
يعد جون لوك من بين رموز الفلسفة السياسية في انقلترا خلال القرن 17، ولم يكن انشغاله بتحليل الظاهرة السياسية والوقوف على مضامينها وأبعادها منفصلا عن الأحداث الاجتماعية السياسية الكبرى التي عاصرها، فقد كان شاهد عيان على الصراع الضاري بين السلطة التشريعية ممثلة في البرلمان من جهة والسلطة التنفيذية ممثلة في الملك من جهة ثانية، والحرب الأهلية التي انطلقت في انقلترا سنة 1640 وتطور الأحداث بعد ذلك إلى حد إعدام الملك سنة 1649 وإعلان الجمهورية. غير أن الأمور لم تلبث أن سارت في اتجاه معاكس، ففي سنة 1660 أعيد الاعتبار للملكية، ورغم ذلك طرح على بساط الدرس المشكل الحقوقي المتصل بتحديد القوانين الدستورية التي على أساسها تمارس السلطة السياسية وظيفتها، واكتسب هذا الأمر مشروعية خاصة في ظل وضع متأزم انتشرت فيه الجماعات الدينية التي أشهرت النصوص الدينية في وجه القوانين والتشريعات البشرية / الدنيوية مما طرح بحدة إشكالية علاقة الدين بالسياسة. ومثلما ذكرنا فان لوك كان منخرطا في الأحداث السي... جون لوك ومبدأ التسامح


2013-11-03
فيم تتمثّل قيمة حضور سقراط داخل النصّ الأفلاطوني. هل أنّ سقراط يعبّر عن أفكاره وتصوّراته هو أم أنّه يعبّر عن مواقف أفلاطون الفلسفيّة فحسب؟ هل يمكن اعتبار سقراط سقراطيا أم أنّه ليس سوي أداة ليمرّر من خلالها أفلاطون أفكاره وتصوّراته الخاصّة به؟ إنّ الظهور الفعلي للفلسفة كان علي يد سقراط ،وهو فيلسوف يوناني من مواليد 469 ق.م. وقد منع من التدريس أثناء حكم الطّغاة الذي عرف "بحكم الثلاثين". وهو ما جعله يجوب شوارع أثينا محاورا الجميع، أملا في جعلهم أكثر حكمة وذلك بالكشف عن جهلهم. كما أنّه قد عرف بنقده لممارسات السفسطائيين وتصوّراتهم. تتلمذ علي يديه الكثيرون أمثال كسينوفون وأفلاطون وألسيبياد. إنّ نقد سقراط للسلطة السياسيّة في تلك الفترة قد أزعج السلطة الأثينيّة فحاكمته وأعدمته سنة 399 ق.م. لم يترك سقراط أثرا مكتوبا ذلك أنّه كان يحاور النّاس في الساحات العامّة، غير أنّنا لم نعرفه إلاّ من خلال تلاميذه وخاصّة أفلاطون. تتلمذ أفلاطون علي يد سقراط من سنة 407 ق.م. إلي حدود سنة 399 ق.م.... بحث في مدي تأثير سقرط في الفكر الأفلاطوني


2013-11-03
: *نيوتن: - هي فيزياء ميكانيكيّة آليّة لأنّها تفسّر الطبيعة بقياسها علي سير الآلات لا علي سلوك الإنسان. - هي فيزياء كميّة لأنّها تعتمد العدد والقياس: فالجسم لا يهمّنا من حيث لونه أو رائحته، بل من ناحية وزنه وكتلته وحركته. - من شروط المعرفة شرط اطلاقيّة الزمان والمكان. - الطبيعة جسم آلي ضخم لا مكان للفراغ فيه ( الكثافة الكونيّة)، حيث يبيّن نيوتن أنّه لا وجود للفراغ في الطبيعة، بمعني أنّ "الطبيعة تكره الفراغ". تصوّر نيوتن في الضوء( النّظريّة الجسيميذة في الضوء): - يشبه الضوء مجموعة من الجسيمات المنفصلة. - المصدر الضوئي يقذف جسيمات مضيئة في كلّ اتجاه وهذه الجسيمات تنطلق في خطّ مستقيم. * أنشتاين: I- طبيعة المادّة حسب أنشتاين: 1)- الزّمان نسبي: كلّما ازدادت السّرعة واقتربت من سرعة الضوء، تمدّد الزمان وأبطأت فيه الحركة. ==) يقول العالم الفرنسي لونجفين (Langevin): لو اخترنا توأمان وتركنا الوحد منهما في الأرض بينما انطلق الآخر في الفضاء بسرعة قريبة من سرعة الضوء فإنّ التوأم الذي بقي ف... أوجه الإختلاف بين فيزياء نيوتن وفيزياء أنشتاين


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2805050 :: Aujourd'hui : 1991 :: En ligne : 13