آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-11-18
ضمن سلسلة كتاب "تحديث التفكير الديني" التي تصدر عن "مركز دراسات فلسفة الدين في بغداد"، و"دار التنوير في بيروت"، تحت إشراف المفكر العراقي د. عبد الجبار الرفاعي. صدر كتاب: قوة الدين في المجال العام، والكتاب عبارة عن محاضرات ونقاشات اكاديمية لأربعة مفكرين عالميين: يورغن هابرماس: أستاذ وعالم إجتماع ألماني، و جوديث وكورنيل ويست: أستاذ في جامعة برنستون. وتشارلس تيلر: فيلسوف وأستاذ كندي في العلوم السياسية، وقام بترجمته إلى العربية: فلاح رحيم. وقدمه له: إدواردو منديتا، وجوناثان فانانتويربن. ويقع الكتاب في 221 صفحة من القطع المتوسط. 1 يورغن هابرماس شارك في هذا الكتاب أربعة فلاسفة كما أسفلت، كل منهم أستاذ كبير مرموق ومثقف معروف على مجال واسع. وهم جميعًا فلاسفة بالرغم من أنهم مضوا بعيداً خارج حدود التخصص الفلسفي الأكاديمي. ولكل واحد أسلوبه الفكري المميز، ومشروعه الفلسفي الخاص، وميدانه التناهجي الرحيب، فضلًا عن التزامه القوي بالمشاركة في الشأن العام. وهم يمثلون بمج... قراءة في كتاب: قوة الدين في المجال العامّ


2013-11-18
ما هو واضح أن بعض العاملين في حقل الدراسات السِّيميائية أو العلاماتية هم صناّع نظريات معرفة سيميائية أو علاماتية، خصوصاً أولئك المفكِّرون واللغويون الكبار الذين امتشقوا رؤى علاماتية خاصّة بالمعرفة السِّيميائية؛ رؤى مؤسَّسة فلسفياً إنْ لم تكن فلسفية بامتياز، وإلى جانبهم أولئك الذين طاب لهم المقام في دروب التحليل أو التطبيق السِّيميائي الذين يشاطرون أو يخالفون أصحاب النظريات السِّيميائية رؤاهم. كان أفلاطون وتلميذه أرسطوطاليس من الفلاسفة الباكرين الذين أدلوا بدلوهم الفلسفي في مسائل العلامات، وكانت العلامة موضوع حوار فلسفي لدى الشَّكيين والأبيقوريين والرواقيين الذين قالوا بالدال والمدلول، وتلا ذلك مناقشات الأفلاطونية المحدثة للعلامة ومنهم أفلوطين (205 – 275 م)، ومن ثمَّ القديس أوغسطين (354 – 430 م) الذي طوَّر نظرية بسيطة في العلامات العُرفية، وتبعه وليام الأوكامي (1288 - 1348) الذي نظر في العلامات الذهنية، وجهود جون بوانسو (1589 - 1644) أو جون سانت توماس غير المسلَّط عليها ... الفلسفة والسيمياء


2013-11-17
حكيم عنكر الحوار مع المترجم المغربي فريد الزاهي شيق وسلس، لأنه رجل يعرف ما يريد. يتكلم دون ادعاء وببساطة من يعرف مجال عمله، وكأنه من خصال المترجم والباحث المبدع هو الوضوح الشديد، وضوح هو ثمرة مجهود وتمرس وحنكة في مجال استنطاق النصوص وخباياها ومسكوتها. وكانت نتيجة هذا الجهد المعرفي الكبير تتويج مستحق بجائزة المغرب للكتاب في فرع الترجمة عن ترجمته لكتاب إدمون دوتي «السحر والدين في المجتمعات المغاربية»، حيث يقدم كتابا مهما وتأصيليا ألف في بداية القرن الماضي إلى قراء العربية، كم انتظرنا إذن من الوقت كي نترجم الرجل، يقول الزاهي. هنا حوار حول الكتاب والترجمة والبحث الأنتربولوجي. - في البداية، أود أن أسألك على أهمية ترجمة كتاب «السحر والدين» لإدمون دوتي إلى العربية؟ < هذه الترجمة جاءت في الحقيقة متأخرة لأكثر من نصف قرن إلى العربية، باعتبار أن هذا الكتاب قد ألف في بدايات القرن العشرين، ونشر سنة 1908، وهو نتيجة عمل استغرق من إدمون دوتي وقتا طويلا في مادته وتحريه ،و... الأنثربووجيا تعلمنا أن الانسان جماع ماضيه


2013-11-17
الكتاب : من قريب و من بعيد (الدوائر الباردة) المؤلف : كلود ليفي ستراوس ترجمة : مازن م. حمدان الناشر : دار كنعان للدراسات والنشر، الطبعة الأولى, 2000 عدد الصفحات :314 لطالما انشغل كلود ليفي شتراوس بهاجس البحث عن العمق. فهو لم يكف يوما عن القناعة بأن ما هو مرئي يخفي واقعاً آ خر أكثر عمقاً, وأن هدف العلم هو أن يسبر هذا العمق حيث تختفي الحقيقة, أو القانون الأساسي أو البنية. وباختصار فقد كان طموح بنية شتراوس أن تزيح الستار عن خصائص العقل الكونية اللاواعية. فمنذ تأثره بالألسنية التي تعلمها والتي انتهت به ليكون أحد أعمدة البنيوية, راح يحدوه حلم الصرامة العلمية وحاول أن ينقل كل ذلك إلى ميادين الأنتربولوجيا و الأسطورة والفكر البري والطوطمية وأنظمة التواصل والتبادل والتاريخ والموسيقى والأدب… وباختصار, إلى معظم الميادين التي تطاولها الأنتروبولوجيا ومعظم ما يندرج في إطار التمثلات الذهنية والثقافية, كل ذلك بمنهج بنيوي ربما لم يمثله أي أحد آخر من القامات البنيوية الرفيعة كما مثل... تقديم كتاب من قريب و من بعيد لكلود ليفي ستروس


2013-11-17
1- عناصر أولية تمهيدية ثمة علاقة جدلية بين الفكر الغربي الحديث، كفعل تنظيري بجميع ألوانه وتياراته، وكيفية ممارسته لمفهوم السلطة، كمفهوم ثقافي وعملي، هذه الممارسة التي تجاوز بها هذا الفكر الطرح التقليدي والبسيط، الذي كان سائدا ومهيمنا في الفترة السابقة عليه، والمرتبط خصوصا بكل ما هو اقتصادي وإداري وسياسي، في وقت ارتقى فيه هذا الطرح، إلى مستوى أكثر فعالية وعقلانية وحداثية، وذلك بتحيين المنحى المنهجي والمعرفي العميق لمفهوم السلطة، ومحاولة ربطه ربطا محكما، بكل تجليات وتمظهرات جسد المجتمع، كبنية متماسكة تعتبر وجوهها الرمزية والمخفية، أهم وأخطر بكثير من واجهاتها المادية والظاهرة . و تجدر الإشارة، إلى أن هذا التحول النوعي، الذي شهده التعامل والبحث في مفهوم السلطة، جاء نتيجة طبيعية لتضافر العديد من العوامل السوسيو اقتصادية والسياسية والثقافية والحضارية، التي كان لها الدور الأساسي والأكبر في تطور الواقع الغربي المادي المعيشي والحضاري في جميع ميادين المجتمع الغرب... تقديم كتاب الرمز والسلطة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2673137 :: Aujourd'hui : 249 :: En ligne : 5