آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2013-11-25
تبرز مشكلة عدم المساواة اليوم في العالم الرأسمالي ما بعد الصناعي، وهي مشكلة لم تنجم بفعل السياسات ولن يكون بمقدور السياسات ازالتها ابداً.غير ان تجاهل المشكلة ببساطة قد يُنتج انفجاراً شعبياً. الحكومات يجب ان تقبل اليوم وكما في اي وقت مضى بان عدم المساواة واللااستقرار هما نتيجتان حتميتان لعمليات السوق. التحديات امام الحكومات هي ان تجد طرقاً لحماية المواطنين من النتائج السلبية للرأسمالية – حتى لو احتفظت الرأسمالية بالدينامية التي تفرز الفوائد الاقتصادية والثقافية الكبيرة. ان النقاش السياسي الاخير في الولايات المتحدة والاقطار الصناعية الديمقراطية المتقدمة الاخرى تسيطر عليه قضيتان: الاولى هي بروز عدم المساواة الاقتصادية والثانية ما حجم التدخل الحكومي المطلوب لعلاج ذلك. وكما اظهرت انتخابات الرئاسة الامريكية لعام 2012 والمعارك بشأن "الانحدار المالي"، فان التركيز الجوهري لليسار اليوم هو على زيادة الضرائب والانفاق الحكومي، وهو يهدف اساسا لتغيير طبيعة التقسيمات ... هل الرأسمالية داء ام دواء؟


2013-11-24
عيش العالم من حولنا، ومنذ عقود طويلة، اندفاعاً حثيثاً من أجل فرض ذاتٍ جماعية ما أو كيانٍ ما أو رؤيةٍ أيديولوجيةٍ ما بل حتى نزوات شخصيةٍ ما، يتوسَّل دُعاتها وأهلها وأصحابها جملة من الأساليب الحربية والعسكرية ذات الطابع العُنفي الدَّموي لتحقيق أهداف معينة. وفي خلال كل ذلك، يبرز العقل العسكري أو الحربي أو التدميري الدَّموي إلى مسرح حياتنا اليومية سواء كان يستندُ إلى رؤية دينية أصولية جذرية أم إلى رؤية فكرية أو فلسفية جذرية غير دينية، من دون أن يعر أيَّة أهمية للوعي المدني، أو قُل للعقل المدنيCivil Raison كون هذا الأخير يمثل قدرة الإنسان الذِّهنية التي تتعامل مع الإنسان والطبيعة والمجتمع والتاريخ والمستقبل وفق رؤية تنفتح على الوجود وتتفاعل معه بوصفه نسقاً مدنياً لا يمكن تجاهل خصائصه اليومية وحراك تحوُّلاته الذاتية والوجودية والكونية. في كل الأساطير التي وصلت إلينا من الأمس البعيد يوجد طابع مدني، وفي كل الأديان هناك خطاب مدني، وفي كل الرؤى الفلسفية العقلانية توجد دعوات م... حاجتنا إلى العقل المدني


2013-11-24
عدنان الهلالي جماعات تختزل الدين في المدونة الفقهية عبد الجبار الرفاعي كانت لمرجعتيه الثقافية ومكانته الدينية في الجنوب العراقي، وما يمثّله هذا المكان من حاضنة لها جذورها الفكرية العمية، ودخوله فضاء البحث العلمي الجاد، ودراسة العلوم الإسلامية 1978، كبير الأثر في توجهه العقلاني عبر مشروعه الثقافي، لإنقاذ ما تبقى في الدين من النزعة الإنسانية، التي تنفتح على فضاءات كثيرة، يطمح لاستثمارها وتكوين رؤية تكامل، تنهض على التسامح والاحتفاء بالآخر، وتتجاوز السياق المحليّ. أتاح له خروجه من بلده، بسبب ما تعرضت له الحياة السياسية والثقافية أثناء حكومة البعث آنذاك، الاطلاع على تجارب كثيرة، ساهمت في توسيع أفقه التنويري الذي أسس له. فبدا واضحًا عبر مؤلفاته التي تجاوزت أربعين كتابًا. أسس مركز فلسفة الدين في العاصمة بغداد في 2003، بعد عودته الى وطنه. تصدر عنه سلسة كُتب ثقافة التسامح، التي وصلت إلى 12 كتابًا،...، لمؤلفين من دول عديدة. أستاذ دراسات عليا للفلسفة وعلم الكلام وأصول الفقه ... الربيع العربي صرخة حرية وكرامة


2013-11-22
فتحي الحبوبي ‘الكرامة هي الملاذ الأخير لمن جار عليه الزمن’ ماكس فريش: مسرحي وروائي ألماني بات معلوما لدى الجميع أنّ إرهاب الغرب الإستعماري الدموي قد طال البشر والحجر في كل مكان من العالم. فقتل الإنسان وحاول تقويض وتدمير الحضارة التي يعاديها، وانتهى به الأمر خلال القرن الماضي إلى أطلاق القنابل النووية في هيروشيما و ناغازاكي، ومع مطلع هذا القرن إلى تدمير كل من أفغانستان والعراق ذي الحضارة السومرية التي هي أقدم الحضارات. ولكنّه لم يكن إرهابا فكريّا بالأساس، رغم وحشيّته وبربريّته وتسبّبه في الحربين العالميتين الأولى والثانية اللتين كان من نتائجهما قتل ما يزيد عن 82 مليون نسمة، و تسبّبه قبل ذلك في مقتل حوالى 20 مليونا من السكان الأصليين الاستراليين، و أكثر من 150 مليون هندي أحمر في الأمريكتين الشمالية والجنوبيّة، واستعباد أكثر من 180 مليون أفريقي، بل وإلقاء 88′ ممن قتلوا من بينهم في المحيط الأطلسي. ذلك أّنّه لم يطل العلم و الفكر والإبداع سواء بالمصادرة أو بالمنع ولا... محاكمة غاليليو وابن رشد نموذجا


2013-11-22
حوار طويل مع محمود درويش في كتاب جديد لإيفانا مرشليان:   عام 1991، كان الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش في مرحلته الباريسية وكان يطلق من هناك دواوينه الشعرية التي كتبها بوحي من ذاكرته الطفولية الوطنية وأيضاً بوحي من منفاه الجميل: إنها باريس وكان يسكن في أحد شوارعها في شقة لطالما أشار إليها كل محبّيه من عرب وأجانب راصدين خروج شاعرهم لموافاته وإلقاء التحية عليه، وكانت المحاورات الصحافية قد توقفت معه بطلب منه معتبراً أن كل ما أراد أن يقوله قد قاله في مقابلات سابقة. غير أن الصحافية إيفانا مرشليان وكانت آنذاك تعمل في القسم الثقافي من مجلة "الدولية" في باريس وتتابع دراستها الجامعية في آن، قد انطلقت في مغامرة الحصول على مقابلة معه من شغفها الكبير بشعره وقصائده، فرتّبت أسئلتها وحضرت الى موعد معه كان الاحتمال الأكبر عدم حصوله، وكانت المفاجأة أن الشاعر أحب الأسئلة وتلمّس بداية صداقة شعرية عميقة ستربطه بهذه الشابة التي حفظت كتبه غيباً من شدة حبها لقصائده، فقرر أن يكتب... أنا نادم على خروجي من حيفا!


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2673223 :: Aujourd'hui : 335 :: En ligne : 6