آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-01-05
-1- توزعت الإنسانية التي نعرفها اليوم إلى شعوب وأمم مختلفة في تكوينها التاريخي والعرقي واللغوي والثقافي والديني.ولكن اختلافاتها لاتمنع القول إن الميثاق العالمي لحقوق الإنسان يشملها جميعا دون تمييز، بل ونقول إن من الغايات العميقة لميثاق حقوق الإنسان ألا يكون بين تلك الشعوب تفضيل أو امتياز في هذا المستوى. وإذا كان الميثاق العالمي لحقوق الإنسان قد صدر بعد حرب عالمية مدمرة ليعبر عن الرغبة العميقة للإنسانية في العيش في سلام، وفي مراعاة القيمة السامية للإنسان على مستوى النوع البشري بأكمله، فإن السياق الذي نشأ فيه دلك الميثاق يدل على أن الإنسانية واحدة من حيث حاجتها إلى التمتع بالحريات والحقوق لافرق بين إنسان وآخر، ولابين شعب وشعب. نلاحظ أن هذا المستوى من حقوق الإنسان لم يكن موضع نصوص واضحة في الميثاق العالمي حول حقوق الإنسان عند صدوره سنة1948، فكان موضوعه محل اهتمام في المواثيق اللاحقة ، كما نلاحظ أن الشعوب التي جعلها ميزان القوى في موقع أضعف هي التي ركزت على المطالبة داخل ا... حقوق الشعوب والأمم


2013-12-29
يستند كل قول بالتنوع الثقافي وضرورة أخذه بعين الاعتبار إلى تصور عن الإنسانية بأنها وجود مجتمعي وتاريخي وحضاري مختلف. الاختلاف حقيقة إنسانية لامجال للتفكير في الإنسان كما هو بدونها. لاننسى،مع ذلك، أن نعتبر الوجه الآخر لحقيقة الإنسانية وهو وحدتها وهي الأساس في الاختلاف الذي نتحدث عنه تمثل الإنسانية نوعا واحدا من خلال تصنيف الكائنات الحية.والمظهر الأول لهذا النوع هو التكوين البيولوجي الذي يحدد البيولوجيون عناصره، والذي يرون من خلاله أن الإنسان هو أكثر أنواع الكائنات الحية تعقدا من حيث تركيبه الجسمي، وأرقاها لأن تركيبه يسمح له بحياة عقلية ونفسية ومجتمعية لانجد مثيلا لها لدى الكائنات الأخرى. تتجاوز الوحدة الإنسانية المستوى البيولوجي والحاجات الإنسانية المرتبطة به لتكون وحدة على الصعيد النفسي والمجتمعي وهدا المستوى من الوحدة هو ما سمح بإمكان الحديث الفلسفي عن الإنسان، وبإمكان قيام علوم تدرس فعالياته الفردية والمجتمعية. تعني وحدة الإنسانية بالنسبة للتوجه الذي أ... الإنسانية بين الوحدة والاختلاف


2013-12-29
كانت ولا تزال صناعة المعرفة بمختلف حقولها وتفريعاتها وأنماطها وتشكيلاتها، طريقة الإنسان الذاتية في ميادين اختراع الحياة النابضة بدفق التطور والعطاء والفن والسعادة والجمال، ولذلك كان الإنسان هو ذلك الكائن الذي يبرهن بالمعرفة وصناعتها على وجوده وكينونته وماهيته وتأثيره، وعلى تفلسفاته وأدبياته وإبداعاته، بل وعلى تفرده وجنوحه ونزوعه أيضاً، وما كان من فلاسفة التنوير إلا أن أطلقوا على هذا الكائن (إنسان المعرفة)، من حيث إنه قد أصبحَ شغوفاً بالمعرفة ومتلذذاً بصناعة فنونها وحقولها ومساحاتها الفسيحة، وقد ذهبَ الفيلسوف نيتشه إلى تعريف هذا الإنسان بالكائن (المقوّم) وفقاً لتعبيره، أي أنه هو الذي يمنح الأشياء المعاني ويقومها ويزنها، ويهب الحياة حضوره المعرفي الإبداعي والخلاق والمتجدد.. هذا الإنسان الذي أخذَ يعي وجوده وكينونته وذاته عبر تحولات وتوثبات فكرية ومعرفية وتاريخية، أصبحَ في مقابل ذلك يعي أن صناعة المعرفيات الإنسانية من مهماته العقلية والذهنية بدءاً وأصلاً في خل... الإنسان المعرفي.. إنسان التنوير


2013-12-29
عاش الكاتب الانجليزي جون برجر في قرية فرنسية ليحظى بفرصة من الهدوء والسلام بعيدا عن ضجيج و نفاق ما اسماه بـ"الليبرالية الجديدة"، وهناك مات مؤخرا جزعا مما آلت اليه الامور في عالم اليوم. كتب برجر عام 2003 وبعد الاحتلال الامريكي للعراق مقالا فيه الكثير من المرارة عنوانه (كُتِبَ في ليل) وفيه يتحدث عن الاستهانة بالامم والثقافات وشهوة المال والسلطة التي توجه الساسة الكبار و يعلن انه ليل الحضارة الذي نشهده الان. برجر يساري حتى العظم كما يقال وقد تبنى قضايا الانسان اينما كان. سبق لي ان ترجمت فصولا من كتابه الشهير (طرائق الرؤية) وكذلك حواره الطويل المدهش مع المصور الفيلسوف هنري كارتيه بريسون. ترجمت له ايضا المقال المشار اليه اعلاه. جون برجر رسام وشاعر وروائي وقاص مدهش ايضا. يقول برجر ان الرسام مثل عازف البيانو اذا توقفت انامله ولو ليوم واحد خسر شيئا من مهارته. هكذا وجد برجر في النقد التشكيلي عالما يجمع الكتابة بالرسم. قصصه المدهشة في مجموعته الاخيرة (مُسْتَنسخات Photocopies) تضم ن... جون برجر: أن تحيا بالصخر وحده


2013-12-29
هبة رؤوف عزت الـ«مابعديات» باب مهم في فهم التاريخ، وفي تتبع التحولات الفكرية والسياسية .. ما بعد الحداثة..ما بعد الحرب الباردة..ما بعد الإسلاموية .. وغيرها، وهو باب لا يقل أهمية عن الـ «ماورائيات».. ما وراء الطبيعة..ما وراء المنهج – وذلك بمعنى «ما قبله» من غيب أو مسلمات فلسفية.. كما كان يسميه الأستاذ محمود شاكر رحمه الله. وقد تنوع وتفاوَت فهم معنى «ما بعد الإسلاموية» في الكتابات التي تحلل «الظاهرة الإسلامية».. ونحتاج أن نتوقف في البدء أمام مفهوم «الظاهرة» الإسلامية ابتداءً لأنه يفترض انقطاعاً عما قبله..ظهر ولم يكن موجوداً .. وربما ظهر للنظر ولم يكن مشهوداً فحسب.. فتحويل حركة المجتمع أو مجتمع الحركات إلى ظاهرة يفصل بين حضور الدين في الحياة الاجتماعية من جهة، وظهور الحركات الاجتماعية التي تقوم بتفعيله على مستويات أكثر تنظيماً باتجاه مطالب اجتماعية، أو توظفه كخطاب ومنهج في التفاوض على مواقع قوة وسلطة في دوائر السياسة والتشريع من جهة أخرى... ما بعد الإسلاموية.. نظرة نقدية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2596820 :: Aujourd'hui : 185 :: En ligne : 5