آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2017-09-17
تتجمّع في الذهن أشياء كثيرة لتثير مجموعة من الأسئلة ربما لم يعد الهرب منها ممكناً، وتتصل كلّها بتغلغل البعد الرقمي في قلب المواطنيّة في القرن 21. هل أصبح الفرد المعاصر مواطناً رقميّاً؟ إلى أي مدى ترتسم المواطنيّة الرقميّة بوصفها بعداً مُضافاً (بل ربما بديلاً) للفرد في المجتمعات المعاصرة؟ لنبدأ من بداية يعرفها الجميع. لنعد إلى المدارس، ثم نتدرج منها إلى الأكاديميا والحياة سويّة. لعله بديهي القول إنّ التعليم المعاصر بات يؤدي دوراً محوريّاً في رسم المواطنيّة الرقميّة، على غرار دوره في المواطنيّة الفعليّة. وفي البعد الرقمي، من المستطاع ربط ذلك المنحى بتمكين الأفراد والمجتمعات من استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات، في شكل مستقلّ وحاسم لجهة تلبية حاجاتهم وتطلّعاتهم وإبداعاتهم. واستطراداً، يجدر بالمربيّن العمل على ضمان تدريب الأجيال الطالعة على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات، في سن مبكّرة تماماً. ليس بالأدوات والبرامج وحدها في المقابل، لا تتساوى المو... عن المواطنة المعاصرة واكتسابها بعداً رقميّاً


2017-09-17
ارتبط مفهوم النهضة، بالمرحلة التي شهدت الانتقال من العصور الوسطى إلى العصر الحديث في أوروبا، حيث أطلق على مرحلة الانتقال تلك بعصر النهضة. ويغيب في هذا المصطلح البعد الاجتماعي والسياسي، الذي صاحب الثورات التي شهدتها القارة الأوربية. فسياقات استخدام مفهوم النهضة، هي في الغالب، ثقافية وفكرية، وركزت بشكل خاص على الفنون. لكن ذلك لا يقلل من شأنها، فقد كانت الأفكار التي شهدتها أوروبا، فيما عرف بالمرحلة الرومانسية، طلائع التحولات السياسية الدراماتيكية، التي ارتبطت بالثورة الفرنسية. وقد أسهمت في تقديم رؤى ومناهج جديدة للحياة، وهيأت لانبثاق دولة الحق والقانون، التي عرفت لاحقا بالدولة المدنية، وعمادها العقد الاجتماعي. في وطننا العربي، برزت طلائع النهضة العربية، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. وحمل قادتها على عاتقهم إنجاز مهمتين رئيسيتين. الأولى إحياء اللغة العربية، وبعث التراث والانفتاح على الفكر الإنساني العالمي، والثانية مقارعة الاستبداد العثماني، والعمل على تحق... في العلاقة بين النهضة والحضارة


2017-09-16
أجمل ما قد يفاجئ الزائر العربي لمدينة توليدو أو طليطلة، الأندلسية العريقة، عدا مواقعها الأثرية العظيمة كالكاتدرائية والقنطرة والقصر والبوابات، الحمامات العربية أو «بانوس أرابيس». والحمامات هنا تعني الحمّام العربي في «مدينا موديخر» الذي بني على أنقاض أحد الحمّامات القديمة التي راجت في العصر الأندلسي، واعتمد بناؤه النسق الهندسي العربي العريق. وما برحت آثار حمامين شهيرين قائمة في توليدو، أحدهما يدعى حمّام جايش وهو قريب من البئر المرّة والثاني حمّام زيد. وقد فاجأت إدارة مهرجان «أصوات المتوسط» الذي نظّم أخيراً في توليدو، جمهورها الشعري في إحياء قراءات داخل هذا الحمام الأندلسي، وسط الماء والبخار وطقوس الاستحمام العربي. ولقيت القراءات هناك رواجاً مع أن الدخول إليها لم يكن مجاناً، ولم يكن على الجمهور إلا أن يرتدي ثياب الاستحمام التقليدية، بينما آثرت نسوة النزول في الماء ورحن يستمعن إلى القصائد مع مرافقة موسيقية. زائر هذا الحمام يستعيد للفور روائح الأندلس التي يحملها ا... مدينة التسامح» تستعيد الحمّام الأندلسي بروائحه وهندسته القروسطية


2017-09-16
يعتبر الشباب فئة اجتماعية داخل النسيج الاجتماعي، وعلى الرغم من تباين عناصرها وخصوصياتها فإنها تعكس صورة حقيقية لمجتمع حيٍّ، بحكم دينامية حركتها وتطور وعيها الثقافي والسياسي. ورغم أن سلوك الشباب اليوم يختلف اختلافاً بيِّناً على سلوكهم في الماضي، فإن إرادتهم المستقبلية تعادل قوتهم الرمزية والمعنوية بفعل تفاعلهم المؤثر والمتأثر بالمحيط الاجتماعيّ الأسريّ والوطنيّ والعالميّ. والغاية هي أن يتمكن الشباب في المستقبل محملين بثقافتهم المتنوعة من التحرر من التبعية والتقليد والخضوع للآخر والظلم. وإن كل المخططات التي يجني نتائجها الإيجابية أو السلبية الشباب، تُفرَض من طرف الكبار في إطار العلاقة بين الطرفين، والتي تُبنى على عدم التكافؤ في الفرص وعدم المساواة في حق المشاركة وحق الاستماع للرأي الآخر واستحضار حاجياته الأساسية، فيؤدي كل هذا إلى الحرمان من حق الشغل وحق التربية والتكوين وحق التعبير والرأي وحق التجمع... والأساس في هذه العلاقة، هو إما أن يعبر الشاب عن الولاء والخ... الشباب والمسؤولية


2017-09-08
هل يمكننا أن نتحدث عن فلسفة في العالم العربي؟ يلجأ المهتمون بهذا السؤال غالباً إلى تفقد وجودها في المكتبات والجامعات، ولكنهم لا يبحثون عنها في الفضاء العام، في النقاش السياسي والاجتماعي، في المؤسسات التربوية، سواء كانت الأسرة أم المدرسة أم النوادي الاجتماعية أو ما تبقى منها، في صياغة الخطاب الديني، والعلاقة مع الغريب، والإعلام إلخ... في هذه الأماكن، إذا بحثنا عن الفلسفة، فلن نجدها إلا نادراً. هل شهدنا يوماً فيلسوفاً يتدخل في الشأن العام لبلده العربي، من دون مداراة للسلطة الحاكمة؟ هل شهدنا اهتماماً بما يقوله أصلاً؟ هل تمكن الفيلسوف العربي من الانتباه للبعد السياسي وأهميته في كل مشروع تنويري - فكري؟ أسئلة لن نحتاج لنجهد فكرنا كثيراً من أجل الإجابة عنها. يتوجب أن نعترف بأن حضور السلطة الطاغي لا يترك مكانا للفيلسوف، وليس للفيلسوف فقط، لأن السلطة العربية لا تسمح للناس بسماع خطاب مختلف عن خطابها، وهي تستغل الدين في ذلك، وتسلطه على كل من سولت له نفسه التفكير خارج القطيع. رب... عن حال الفلسفة في العالم العربي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2677075 :: Aujourd'hui : 1574 :: En ligne : 13