آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-02-14
في مقطع من مقال كان الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز كتبه عندما رفض سارتر جائزة نوبل، نشعر أن دولوز يقارن إلى حدّ ما بين سارتر وميرلوبونتي، حتى وإن كان لا يعمل في الظاهر إلا على عقد مقارنة بين من يدعوهم «المفكرين الأحرار»، ومن يسمّيهم «الأساتذة العموميين». يقول دولوز في هذا المقطع: «إنّ المفكّرين الأحرار» يعارضون، بوجه ما، «الأساتذة العموميين». ... وإنّ الطلبة لا يستمعون جيّدا إلى أساتذتهم إلاّ حين يكون لهم أيضا معلّمون آخرون.. للمفكّرين الأحرار خاصيتان: نوع من التوحّد الذي يلازمهم في كلّ حال، ولكن أيضا شيء من الاضطراب، شيء من فوضى العالم الذي منه ينبجسون، وضمنه يتكلّمون. ولذلك فهم لا يتكلّمون إلاّ باسمهم الخاص، دون أن «يمثّلوا» شيئا....فالمفكّر الحرّ يحتاج إلى عالم ينطوي على حدّ أدنى من الفوضى». ما دعاني إلى تأويل هذه المقارنة على أنها مقارنة بين سارتر وميرلوبونتي هو قول دولوز قبل هذا المقطع بقليل: « فمهما كانت أعمال ميرلوبونتي لامعة وعميقة... في الحاجة إلى الفيلسوف محمد عزيز الحبابي


2014-02-14
السؤال الذي ننطلق منه في هذا التناول، سؤال سهل وبسيط، ويتمثل في الاستفهام عن ماهية السخرية؟ وكيف تم تناولها واستحضار أبعادها في سياق الاشتغال الفلسفي؟ وأن ننطلق من استفهام في مستوى هذا الوضوح، لا يعني ذلك أن الجواب عنه سيكون أمرا سهلا، أو أنه سيكون جوابا نهائيا. لكنه سيكون بصيغة من الصيغ مقاربة، لا نملك بدء الدخول في تبريرات لنقائصها. ولعل مقاربة المفاهيم دونما حسم في الجواب على إشكالاتها لهو واحد من وجوه عديدة تمهر الفلسفة فن إنجازها. وليس هذا وارد في اصطلاح الفلاسفة افتعالا، وإنما هو من باب الحقيقة التي لا سبيل إلى ادعاء نقيضها. و لنتأمل افتتاحا هذه المتن: يحكى أن أحد الملوك، احتال عليه خياط فأقنعه بأنه سيصنع له ثوبا عظيما لا يراه سوى الحكماء. اقتنع الملك بمهارة الخياط المحتال، وخرج على وزرائه عاريا تماما، وقال لهم: «انظروا.. ما رأيكم في هذا الثوب السحري الذي لا يراه سوى الحكماء؟» بعض الوزراء خافوا من غضب الملك فقالوا: «هذا ثوب عظيم يا مولاي». وبعض الوزرا... السخرية الفلسفية من الحوار السقراطي إلى الجدل الهيجيلي


2014-02-12
تتقدم اسرة ملتقى ابن خلدون للعلوم والفلسفة والأدب بالتاوزي للعائرة الثقافية العربية عامة واللبنانية خاصة على هذا المصاب الجلل وتعتبر رحيل جوزيف حرب خسارة فادحة للشعر والفن والثقافة في الوطن العربي توفي أمس الشاعر اللبناني جوزيف حرب، تاركاً دواوين شعرية بالفصحى والعامية وقصائد غنتها فيروز ومارسيل خليفة. والشاعر الراحل من بلدة المعمرية، جنوبي لبنان، درس الأدب العربي والحقوق في الجامعة اللبنانية، ثم دخل سلك التعليم وعمل في الإذاعة اللبنانية وكتب وقدَّم عدة برامج، كما كتب برامج تلفزيونية. غنت له فيروز العديد من القصائد، منها: "لبيروت"، "حبيتك تنسيت النوم"، "لما عالباب". وعلى طول أنا وياك " طلع البكي " كما لحَّن وغنَّى له مارسيل خليفة: "غني قليلاً يا عصافير"، "انهض وناضل". وسبق ان وصف الشاعر الراحل علاقته بفيروز بـ "خلطة الصوت، اللحن، الكلمة". وقال "يضاف إلى ذلك أن صوت فيروز لا يعرف الفشل، كل أغاني فيروز لحنها رائع، وكلامها جميل، فإ... وفاة الشاعر اللبناني جوزيف حرب


2014-02-12
قد يبدو عنوان النص صادماً في مباشرته ، فهو يحيلنا إلى الكتابات السهلة من نمط " كيف تتعلم الإنكليزية في سبعة أيام ؟" و لكن القراءة الدقيقة ستكشف لنا كم نحن ميّالون إلى إضفاء صرامة كذوب و جدّية متكلّفة على الموضوعات الحيوية في حياتنا ،وهذه الجدية المتكلفة هي بعض ما يسم نتاجنا العقلي والفكري و هي السبب في عجزنا عن مقاربة الأفكار الجديدة بسلاسة وحيوية وافتقارنا إلى الشغف الذي أعده الأساس في جميع الإنجازات العظيمة المبهجة التي حققها الإنسان بوصفه كائناً مفكّراً. كتب هذا النص البروفيسور ( أيان رافينسكروفت ) الذي يعمل أستاذاً للفلسفة في جامعة فلاندرز الأسترالية و نشره في مجلة ( Philosophy Now ) عام 2010 و هو استعراض جذّاب و في غاية السلاسة لتسعٍ من الإضاءات يراد بها تحفيز القدرة و الرغبة في مقاربة الفلسفة و اعتمادها اشتغالاً يومياً ، يعني الجميع مهما تعدّدت اهتماماتهم وتوجّهاتهم المهنية و العقلية بعيداً عن أيّة فذلكات لفظيّة أو فقهية من تلك التي أثقلت تأريخنا و عقولنا و جعلتنا ن... ما الذي يصنع منك فيلسوفاً ؟ .. إضاءات على طريق صناعة فيلسوف!


2014-02-10
استهلال: " لقد ولدنا في قسوة العالم والحياة، والى هذا أضفنا قسوة الكائن البشري وقسوة المجتمع الإنساني "1 . ربما تكون قسوة العالم الذي نعيش فيه وخطورته متأتية من تحول ارادة الحداثة في غزو الطبيعة والرغبة في السيطرة على العالم الى الرغبة في غزو الذات والتحكم فيها وتعنيفها وتبرير استعباد الشعوب وانتهاك خصوصياتها وتدنيس رموزها والإساءة الى مقدساتها من قبل عولمة متوحشة ورأسمال منفلت من عقاله وذئبية بشرية تتصيد المصلحة وتدوس على القيم وتتاجر بعذابات الانسان. لقد أضعفت الحداثة الفكرية التي شملت مجالات الفلسفة والسياسة والفن والعلوم والمجتمع معظم الروابط التي تجمع الناس بالدين وأبعدت الكثير منهم عن الاهتمام بشؤون الايمان وقد أرست العلمنة والمذهب الانسي والعقلانية والقراءة الموضوعية والتوجهات التطورية والوضعية والإلحاد المنهجي وانتصرت الى العلم والعقل ودعت الأفراد الى تنظيم حياتهم وفق قيم التقدم والتنوير. لكن ما بعد الحداثة2 عادت بشكل سريع وبقوة الى تناول قضايا ... الحرية بين المعتقد والضمير، مقاربة فلسفية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595571 :: Aujourd'hui : 157 :: En ligne : 10