آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-05-03
مقدمة: من نافل القول أن نثبت أهمية الأخلاق في المجتمع البشري ونعظم من شأنها اذ يؤدي فقدان القيم الطيبة إلى تكاثر مظاهر الفساد وتفشي العلل الجسدية والأسقام النفسية وتناقص الأمل في الحياة وتسارع الهرم والشيخوخة وانهيار المؤسسات وخراب العمران، والإنسان إنما استحق لقب الإنسان بما يحمله من خلق يعبر به عن إنسانيته وإذا تجرد منها فهو يرد إلى مرتبة بهيمية. من البديهي أن الإنسان مدني بالضرورة واجتماعي بالطبع وأنه يحتاج إلى الأخلاق الفاضلة والاهتداء بنور القيم وتوجيهية المعايير لأن تدنيس المقدسات والرضا بحالة الفراغ والعدمية يؤدي إلى الضياع والحيرة والظلال في العالم والتصادم مع الآخر والإساءة إلى الذات والى الطبيعة.إن الوجود اليومي للإنسان يعلن الحاجة الملحة لاستعادة الفلسفة الأكسيولوجية، وقد نتج عن ذلك ازدياد الطلب على الأخلاق بشكل متزايدا خاصة في ظل غيابها في ساحة المجتمع, إن مصائب الإنسانية ومشاكلها تتضاعف عندما يخسر بني البشر معركة القيم والغايات وتسيطر النجاعة وا... النظرية الأخلاقية بين الخير والسعادة


2014-04-27
تتراجع القوة الصلبة والخشنة في السياسة الخارجية الأمريكية لصالح القوة الناعمة بعد أن أضحت التدخلات العسكرية واستعمال العصا الغليظة وبالا وخبالا على صورة أمريكا في العالم ،وجعلتها الأكثر بغضا لدى غالبية الشعوب (لماذا يكرهوننا ) ،خصوصا بعد الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان في سجن أبو غريب وفي غوانتانامو، وما انجر عنها من تبديد لرأس المال الرمزي للقوة الناعمة الأمريكية ،ويعتبر جوزيف ناي نائب وزير الدفاع الأمريكي الأكاديمي والأستاذ في جامعة هارفارد أول من استعمل مصطلح القوة الناعمة في كتابه (وثبة نحو القيادة ) سنة 1990 وأعاده في كتابه (القوة الناعمة وسائل النجاح في السياسة الدولية )سنة2004 عقب الغزو الأمريكي للعراق وما انجر عنه من آثار وخيمة على سمعة القوة الأولى عالميا ، عندها أصبح رهان القوة الناعمة الأكثر حضورا لدى كبار الساسة في العالم ،و يعرفها جوزيف ناي "القدرة على تحقيق الأهداف المنشودة عن طريق الجاذبية والإقناع بدل الإكراه..." والقوة الناعمة الأمريكية تهدف... الدولة البوليسية الناعمة


2014-04-27
المقصود باقتصاد السوق ان جميع قرارات الاستثمار والانتاج والتوزيع تهتدي بحركة العرض والطلب،وكذلك جميع اسعار السلع والخدمات تتقرر بنظام السعر الحر.التدخل الحكومي في الاقتصاد يكون قليل جداً. ان النظرية الاساسية للاقتصاد الجزئي microeconomics (1)هي نظرية الطلب والعرض. التفاعل بين الطلب والعرض هو الذي يقرر سعر السلعة والكمية المباعة والمشتراة منها. تخصيص الموارد بين الاستخدامات المتنافسة يتم طبقاً واستجابة لإشارات الاسعار. اما النظرية الاساسية للاقتصاد الكلي macroeconomics(2) فهي نظرية لدورة تدفق الدخل القومي. مدى رفاهية اية دولة يعتمد على امكانية تلك الدولة في انتاج السلع والخدمات، التي بدورها تعتمد على نوعية وكمية ما لدى الدولة من مصادر طبيعية ومصنّعة وكذلك على نوعية وكمية قوة العمل لديها. امكانية الدولة في الاستخدام التام لطاقاتها هو الذي يقرر مقدار الرفاهية لدى شعبها. آلية اقتصاد السوق كل دولة تواجه نفس المشكلة وهي – كيف تستعمل ما لديها من موارد (طبيعية وبشرية) لإنتاج سلع وخ... مقارنة بين مزايا اقتصاد السوق وعيوبه


2014-04-22
مقدمة من المتعارف عليه أن السياسة بالمعنى الواسع تشير إلى سمة الحياة المشتركة عند مجموعة من الناس التنظيم العقلاني للعلاقات بينهم، وأول ما ظهر اللفظ هو متعلق بالاقتصاد السياسي. أما المعنى الاصطلاحي للسياسة فيشير الى الدولة والحكومة بالتعارض مع الظواهر الاقتصادية والمسائل الاجتماعية سواء تعلق الأمر بالعدالة والادارة أو بالأنشطة المدنية للحياة مثل التعليم والثقافة والبحث العلمي والدفاع الوطني. كما ان السياسة الجيدة هي التنظيم العقلاني للعلاقات بين الأفراد وتحييد العنف وتفادي النزاعات. الديمقراطية هي نظام سياسي تنتمي من خلاله السيادة الى الارادة مجموع المواطنين أي الى الشعبية. لكن ماذا نعني بالدولة؟ 1- الدولة: في الواقع الدولة هي مجموعة من الافراد يمارسون نشاطهم على إقليم جغرافي محدد ويخضعون لنظام سياسي معين يتولى تدبير شؤونهم ، وتشرف الدولة على انشطة سياسية واقتصادية واجتماعية التي تهدف إلى تقدمها وازدهارها وتحسين مستوى حياة الافراد فيها، وينقسم العالم إلى ... الدولة الديمقراطية بين السيادة والمواطنة


2014-04-22
نص (تعويذة) للشاعرة فليحة حسن انموذجا إن الافتراضات التي تقدمها القراءة ومديات تأصيلها كسدى معرفية وجمالية.. تتحكم بالنص الشعري من الناحية الاجرائية، وتعيد بناء بناه المشكلة في أفق الجنس والتاريخ والنظرية الادبية، وتفرض هيمنتها وألياتها الاجرائية وتعيد تنظيم المرتكزات التي يقوم عليها، عندما تنزاح القراءة الى مديات اخرى، تخلخل التماسك النصوصي الذي كان يوحيه النص، من خلال اعادة تنظيم دلالاته التي ستقدم النص بصورة اخرى، مختلفة ومتغيرة، تكسر ربما سكونية البناء النصوصي السطحي الذي اجترحته رؤية الناص المبنية على مرجعياته الثقافية والفكرية.. بهذه الرؤية سأحاول الدخول الى ديوان الشاعر فليحة حسن (ولو بعد حين) واختار نصا تطبيقيا يمثله وهو نص (تعويذة) ففيه تتخفى الذات الانثوية وراء لغة محايدة، إذ ليست هناك ملامح واضحة لصوت (انا النص)، يجعلنا نجنسه، إن كان ذكرا او انثى، غاضين النظر عن المتعالية النصية المقترنة بأسم الشاعرة على غلاف المجموعة، اذ نريد ان نحاكم هذا النص وفق ا... الجملة الشعرية المحايدة في النص النسوي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2559431 :: Aujourd'hui : 198 :: En ligne : 5