آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2014-05-31
يندرج هذا الكتاب في سلسلة المنهج التي يعكف عالم الاجتماع والإبستمولوجي الفرنسي المرموق إدغار موران على تأليفها منذ منتصف سبعينات القرن المنصرم. يصعب في مقام محدود كهذا تقديم صورة متكاملة عن هذا العمل الجبار. فإدغار موران، بتعدد اهتماماته وشطحها عن ميدان علم الاجتماع الاتباعي وشمولها كافة أوجه النشاط الإنساني، على تنوعه وتعقيده، ينتمي إلى ثلة المفكرين المؤسِّسة للمقاربة العبرمناهجيةtransdisciplinaire للمعرفة التي تتناول النسق الأساسي الذي تقوم عليه كافة اختصاصات المعرفة الإنسانية والذي يتخلَّلها ويتخطَّاها في آن معًا – وميدانه ما يتوسَّطها ويشكِّل لحمتها وسداها – متعاليًا عليها ومحيطًا بها جميعًا. وغاية العبرمناهجية transdisciplinarité هي فهم العالم الحالي الذي صار فيه توحيد المعرفة الإنسانية إلزامًا يتاخم الضرورة القدرية وتتوقف عليه حتى نجاة الإنسانية كنوع. لكن السؤال الذي ينطرح على الفور – والحال هذه – هو الآتي: كيف يمكن لفرد واحد، مهما بلغت سعة اطلاعه، أن يحي... الهوية الإنسانية :إنسانية الإنسانية عند ادغار موران


2014-05-31
عرض بعض النقّاد العرب القدامى تصوّرات غائمة لموضوع الأنواع الأدبيّة، مكتفين بالشعر، ومهملين السرد بصورة شبه كلّيّة، وانصبّ جانب من اهتمامهم على النثر باعتباره شكلاً أدبيًّا مخصوصًا يقابل الشعر ويضادّه، فيما لم يستأثر السرد إلاّ بلمحات عابرة لا تكاد ترسم صورة واضحة له، فلم تنتظم رؤية تاريخيّة أو نقديّة تحيط بأحوال المرويّات السرديّة القديمة من ناحية النشأة، والخصائص، والوظائف، والتطوّرات الشفويّة الخاصّة بها، فكلّ ذلك كان خارج مجال التفكير الشائع في الثقافة الأدبيّة آنذاك. وهي ثقافة انصرف جلّ اهتمامها إلى الشعر باعتباره الشكل الأسمى للتعبير الأدبيّ عند القدماء. وظهر نوع من الخلط والفوضى في معالجة الموضوع اتخذ طابع المفاضلة بين الشعر والنثر بطريقة مبسّطة، وهي مفاضلة مبنيّة على تحيّزات ثقافيّة ظهرت في سياق مجادلات سجاليّة لم تعنَ بالهدف الجوهريّ الذي يتقصّد تثبيت التمايزات النوعيّة بين النصوص، ولا بالبحث المقارن بين التطوّرات الأسلوبيّة والبنيويّة للنصوص ال... مشكلة الأنواع الأدبية عند العرب


2014-05-30
هل يمكن لكتاب واحد مهما علا شأنه وكبر حجمه أن يلم بتاريخ الفلسفة منذ نحو الثلاثة آلاف عام وحتى اليوم؟ هل يمكن لمثقف واحد أن يستعرض لنا نظريات الفلاسفة الكبار بدءا من هيزيود وهيراقليطس وأفلاطون وأرسطو وانتهاء بميشال فوكو وهابرماس مرورا بديكارت وسبينوزا وجان جاك روسو وكانط وهيغل وماركس ونيتشه وفرويد وهيدغر وسارتر، إلخ، إلخ..؟ هذا هو التحدي الكبير الذي واجهه لوك فيري ولم يفشل في المواجهة بل كان على مستوى التحدي. والسبب هو أنه مختص كبير في تاريخ الفلسفة وقد أمضى عمره في دراستها وتدريسها. وعلى سبيل النكتة فقد كان يعزف الموسيقى في مقاهي ميونيخ ويمد يده لكي يعطوه بعض الفلوس كما يفعل الشحاذون المحترمون. على هذا النحو كان يكسب رزقه في شبابه الأول لكي يستطيع إكمال دراساته الفلسفية في الجامعات الألمانية. ثم قفز بعدئذ في سلم الشهرة والمجد حتى بلغ أعلى الدرجات الجامعية والأكاديمية، بل وأصبح وزيرا للتربية والتعليم في عهد جاك شيراك. وهكذا أضاف إلى ثقافته النظرية الواسعة تلك الخبرة... التاريخ الأكثر امتياز للفلسفة


2014-05-29
جان ميشيل بسنيي /*ترجمة حسن لشهب (ثقافات) انفتحت الخمس وعشرون سنة الأخيرة، على أزمة شهدتها فلسفات التاريخ، وعلى مراجعة للعقل المعاصر، وعلى البحث عن حكمة. هي بالذات تلك المتعلقة بنزعة إنسانية متجذرة في الطبيعة، والتي أصبحت تيمات مركزية للتفكير المعاصر. إنها تيمات مهمة، ولكنها ليست بالضرورة متعارضة: فكل حكمة لا تؤدي بالضرورة إلى نزعة إنسانية، كما أن الطبيعة يمكن أن تكون أساسا للتأمل الميتافيزيقي. لقد اعتقدنا طويلا أن الأفكار الفلسفية ترسم تاريخا منسجما، وقد عملت الفلسفة الهيجيلية على إضفاء النسقية على هذا المعتقد الذي لا زال يشكل اليوم أساسا للثقافة الجامعية. فحسب هيجل، تنخرط الأفكار في سيرورة أحادية تؤدي إلى الكشف عن المنطق الذي يحركها ويوحدها. وكل شيء يجري كما لو أن الإنسانية لم تفكر أبدا في ما لا يفيد في تحررها، ذلك أن الفكرة المطلقة تعبر أولا وقبل كل شيء عن الانعتاق من الحتميات الطبيعية وتنامي الوعي بالذات. وستعمل الثقافة الماركسية على نفي الطابع المستقل لتار... أفكار الفلسفة المعاصرة


2014-05-28
في الاسبوعين الماضيين تلقّى العالم اخباراً مخيفة تتعلق بذوبان المناطق الجليدية. ومن الملفت ان ما يحصل في الوديان العميقة الضيقة في الطبقات السفلية لجزر غرينلاند يشير الى ان حركة  الانهار الجليدية نحو مياه المحيط الدافئة ستكون اسرع ولفترة اطول، وبالتالي سيكون ذوبان الجليد اسرع مما متوقع. وفي غرب القارة القطبية الجنوبية بدأ حوضا هائلا من الجليد ينفصل عن البحر بسرعة متحولاً الى قطع صغيرة، بما يشير الى حتمية حدوث ارتفاع كبير في مستوى سطح البحر، وبشكل لا يمكن تجنبه وسوف يحدث بشكل اسرع واكثر دراماتيكيا مما يُتصوّر. العديد من التقارير تغطي اخباراً كالتالي: "جزء كبير من الصفيحة الغربية للقطب الجنوبي ، وامتدادات هائلة للمياه المتجمدة التي تتدفق الى بحر الاموندسين في المحيط الباسفيكي الجنوبي ، يُحتمل ان تكون قد دخلت سلفا في طور الانهيار، ومن غير الممكن إعادتها الى وضعها السابق. اثنتان من الدراسات تبيّن ان جزءاً من الصفيحة الجليدية  يذوب بشكل أسرع مما كان متوقعا، وان... كيف ينظر الاقتصاديون لمخاطر التقلبات المناخية؟


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2673234 :: Aujourd'hui : 346 :: En ligne : 5