آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-07-03
الاخلاق هي الطريقة التي يعيش بها كل فرد حياته، لكنها على الاغلب تتعلق بالطرق التي نتفاعل بها مع الاخرين. وبهذا يمكن التفكير في الاخلاق بطريقتين: اما من منظور الفرد ضمن المجتمع، او من وجهة نظر المصلح الاجتماعي. بكلمة اخرى، أستطيع السؤال: "كيف يجب ان اتصرف تجاه الناس حولي؟" او السؤال، "كيف يجب ان يُنظّم المجتمع؟" هذان المنظوران للأخلاق كلاهما ورد ضمن أخلاق عمانوئيل كانط ذات الصفة الالزامية والمطلقة التي أطلق عليها بـ Kant’s Categorical Imperative، والتي تؤكد اننا حينما نتصرف في حياتنا، فيجب ان نتصرف كما لو كنّا نشرّع قواعد لكل المجتمع: "نتصرف وفي نفس الوقت نكون فيها ضمن قانون عالمي دون اي تناقض"، كتب ذلك كانط مؤكدا "انه لا يستطيع عمل استثناء اخلاقي لذاته. لأن الناس الآخرين هم صنّاع لقواعد اخلاقية تماما كما انا، هم يستحقون ان يُعاملوا كغاية بذاتهم، بدلاً من ان يكونوا مجرد وسائل لغاياتي الخاصة". لذلك فان اخلاق كانط هي حول الواجبات التي ندين بها للآخرين. ولكن هناك ا... الأخلاق في المجتمع


2014-07-03
إلى ميشيل فوكو بعد انقضاء ثلاث عقود عن رحيل جسده وديمومة فكره " إن وجود فلاسفة محترفين يخطبون ويطلبون ويؤكدون ويلحون على أن نهتم بأنفسنا لم تكن لتمر من دون أن تطرح عددا من المشكلات السياسية التي أثيرت حولها مناقشات مهمة للغاية."1 بين الذات والحقيقة علاقة لا ينكرها إلا من لم يعتني بذاته ولم يبحث عن الحقيقة وعاش أبد الدهر مغمض العينين ولم يحاول معرفة نفسه والاستطلاع في العالم المحيط به والخوض في رحلات وتجارب المعنى. بيد أن العلاقة مع الذات قد لا تكفي معرفة الحقيقة الذاتية للتعبير عن مختلف أبعادها وتدرك ما في بواطنها. وبناء على ذلك يمكن تعويض الاهتمام بالذات والاشتغال على الذات بالعناية بها Souci de soi 2 قصد تجنب السقوط في أهواء الانشغال ومتاهات الانهمام دون إضاعة الفرصة للإقامة في الذات والسير الحثيث إليها. لا مناص من القول بأن العناية بالذات مثلت لُبَّ النشاط الفلسفي وطريقه المستقيم ، والآية على ذلك شدة الدفاع عن النفس عند التعرض للمخاطر والأذى وتشييد الحكمة على هذه ا... تقنيات العناية بالذات في النشاط الفلسفي


2014-06-25
"يجب علينا أن نتذكر أن الفلاسفة الذين نحن هم مازالوا يعترفون بإنسان كان يحدث الذين يلتقي بهم في الطريق وكانت له مشكلات مع الرأي العام ومع السلطات"1 يكون الكلام عن حضور الأنثربولوجيا في فلسفة الفيلسوف الفرنسي المعاصر موريس مرلوبونتي وجيها حينما يتم التذكير بالمساءلة المستمرة للعلوم الإنسانية والنقد الجذري الذي مارسه على النزعة الإنسانية. لقد سعى في البداية إلى تجذير الديكارتية ولكن في إطار المشروع الفنومينولوجي الذي دشنه هوسرل من جهة وضمن المنعطف الأنطولوجي الذي قام به هيدجر وترددت أصدائه الوجودية عند جان بول سارتر. ما يميز فلسفة مرلوبونتي هو تبنيها للمعرفة المتحيرة ومنهج وجهات النظر في النظام الإنساني واعترافها بالقرابة الطبيعية بين الإنسان والكون ومحاولتها الكشف عن بنية السلوكات الحية ولذلك تركز نقدها على مجابهة فلسفة الشكل والموقف المقولي والأنثربولوجيا البنيوية وحاولت رسم لوحة التشويهات التي تعبر عن الطبيعة البشرية وعن حركة الوجود وإيجاد تقاطع بين ... المشكل الأنثربولوجي في فلسفة موريس مرلوبونتي


2014-06-25
منذ ان افتتح الرئيس (دينج زياو بينج ) الاقتصاد الصيني امام عصر جديد من النمو قبل اكثر من 25 سنة،اعتقد العديد من المراقبين في الغرب ان الاصلاح السياسي سيأتي لاحقا. كان التنبؤ السائد هو ان التحرر الاقتصادي سيقود الى تحرر سياسي، ومن ثم الى الديمقراطية. ذلك التنبؤ لم يكن خاصا في الصين. حتى وقت متأخر كان الاعتقاد العام هو ان التنمية الاقتصادية، متى ما حدثت، ستقود حتما وبالسرعة المناسبة الى الديمقراطية. الحجة،بشكلها المبسط، تقوم كالتالي: النمو الاقتصادي ينتج طبقة متوسطة متعلمة ومبدعة سوف تبدأ ان آجلا او عاجلا بالمطالبة في التحكم بمصيرها. وفي نهاية المطاف، ستُجبر حتى الحكومات القمعية على الإذعان لتلك المطالب. الثراء الكبير لا يعني تحرراً كون معظم الدول الغنية في العالم هي دول ديمقراطية اعتبرُه البعض دليلاً قوياً على هذا الترابط بين النمو والديمقراطية . غير ان التاريخ القريب، زاد من تعقيد الامور. وكما يبدو من الأحداث الآن، ان الارتباط بين التنمية الاقتصادية وما يسمى عموما ... هل هناك علاقة سببية بين الديمقراطية والتنمية؟


2014-06-25
Message : المكتبـــة وحده كان الطفل فوق السرير، مستغرقا في قراءة كتاب. كان لديه من الوقت ما يكفي، ولذلك لا أحد سيزعجه لمدة طويلة. يشعر الآن بأنه بحال أفضل، ولو أنه يرغب في مزيد من النوم. انخفضت حرارة جبينه، وتخلص من أحلامه المضنية التي جعلت نومه محموما: رأى نفسه سابحا في الفراغ وسط بنايات متهاوية كان يخشى أن تدفنه. القصة التي يقرأها ممتعة، ومن أجل إتمامها، كان مجبرا على السهر، وطرد الكرى الذي أصبح ثقيلا على جفنيه. كان عليه أن يغادر السرير وأن يخطو بضع خطوات خارج غرفته. استيقظ وتاه في الشقة الفسيحة. قادته خطواته نحو الغرفة التي كان بابها مغلقا على الدوام. وما أن لمس المقبض بيده حتى سحبها بسرعة. فقد كان خائفا. حام حول الشقة من جديد، ثم عاد إلى الباب المغلق، وانحنى قليلا ليضع عينه فوق ثقب الباب، ثم تراجع بسرعة، كما لو أن إبرة ستنبثق من ثقب المفتاح وتصيبه بالعمى. استقام، ثم أخرج من جيبه مكبرة، ولأن الزجاجة السميكة كانت تحمي عينه، نظر عبر ثقب الباب... قصة مترجمة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2596821 :: Aujourd'hui : 186 :: En ligne : 5