آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-09-27
" الأسطورة أول مغامرة يقوم بها العقل البشري" أرنست كاسرر هناك رأي شائع حول علاقة الأسطورة بالفلسفة يتحدث على ضرورة القطع بينهما باعتبار أن الفلسفة هي لوغوس ( قول برهاني يبحث عن الحقيقة ويعتمد العقل) والأسطورة هي خرافة تتحدث عن قصة خيالية. غير أن هذا التصور خاطئ لأن القول الفلسفي انبجس منذ اللحظة الأولى من الأسطورة وتبلور عن طريق الشعر والتراجيديا كما أكد على ذلك فريديريك نيتشه في كتابيه مولد التراجيديا ومولد الفلسفة في العصر التراجيدي . كما تضمنت محاورات أفلاطون قصائد لهوميروس واقتباسات من ملحمة الإلياذة والأوديسة. علاوة على أن أرسطو خفض من قيمة القول التخييلي الأسطوري في كتبه المنطقية وقربه من السفسطة والجدل ولكنه في كتاب فن الشعر رفع من دوره عند تطرقه إلى المحاكاة والحبكة والفعل وتمييزه بين الملحمي والمأساوي والكوميدي وتنصيصه على علاقة التشابك بين الفنان والطبيعة والصناعة والأخلاق. بناء على ذلك تهتم الفلسفة بإنتاج الخطاب العقلاني وتستعمل لغة المفهوم وتت... ما سر حضور الأساطير في الفلسفة ؟


2014-09-27
من الثابت ان الجمهورية ليست الترجمة الدقيقة للكلمة اليونانية القديمة politeia، والتي يتراوح معناها من "ظروف وحقوق المواطن" الى "دستور الدولة".الترجمة الصينية للكلمة والتي تعني الدولة المثالية تذهب ابعد من ذلك في تعريف جمهورية افلاطون ككتابة طوباوية. غير ان السرد الاسطوري لافلاطون او سقراط عن المدينة المثالية وقوانينها يبدأ لاحقاً في الكتاب الثاني من الجمهورية.حيث هنا سيواجه تحدّي غلوكون (Glaucon) الصارم، اي، ليوضح ما هي العدالة والكيفية التي تكون بها العدالة افضل من اللاعدالة. هذه المهمة تقود سقراط الى تبنّي استراتيجية في الجدال. فهو بدلاً من الفحص الديالكتيكي للتعريفات التقليدية للجمهورية في الكتاب الاول، سيحاول بناء نظريته الخاصة في العدالة بطريقة اكثر صراحة ووضوحاً. (ادمينتوس) يقاطع سقراط مشيراً الى انه من غير السار للانسان ان يكون حاكما. فاذا كان الحاكم ليست لديه ملكية خاصة، فهو لا يستطيع ابداً ان يذهب في سفرة او يحافظ على عشيقته، او يعمل الاشياء التي يعتقد ... أوجه التشابه بين الروح والمدينة في جمهورية افلاطون


2014-09-25
ذوات - عيسى جابلي صدر عن "دار نيبور للطّباعة والنّشر والتوزيع"، كتاب جماعي بعنوان "التفلسف والتعليم ورهانات المستقبل"، وهو كتاب أعدّه وأشرف عليه الدكتور نضال فاضل البغدادي، وشارك فيه أساتذة وباحثون ومفكرون وأكاديميون من دول عربية مختلفة هم: نضال البغدادي (العراق) وسلمى بالحاج مبروك الخويلدي (تونس) ومصطفى قشوح (المغرب) وصباح الحاج مفتن (العراق) وعادل أومرجيح (المغرب) وعلي صبيح التميمي (العراق) وعامر عبد زيد الوائلي (العراق) وزهير الخويلدي (تونس). وقال نضال البغدادي في تصريح لـ"ذوات" متحدثاً عن أهمية الكتاب: "مما لا شك فيه أن الدور الحضاري للعلماء أو المفكرين أو المثقفين يبرز أكثر ما يبرز عندما تهوي حضارة ما نحو الحضيض ككرة الثلج، ويتبلور ذلك الدور بمحاولتهم إعادة روح الحياة لتلك الحضارة، حيث تتشرنق على نفسها لتنطلق بعد فترة - وإن كانت ليست بالقليلة - في حلة جديدة تكاد لا تمت لسابقتها إلا بالعموميات الأساسية... ومن الواضح أن هذه المرحلة باتت ضرورة ملحة على... التفلسف والتعليم ورهانات المستقبل


2014-09-21
في متن هذا الحوار أطروحة حول الشرق والغرب والعلاقة الجدلية بينهما، لا سيما تلك المتعلقة بالإنتاج المعرفي، وضمن هذي وذاك انبثقت (النجمات)، وفي مدى ضوئها صنَّفَّ الدكتور "أحمد زهاء الدين عبيدات" (أستاذ الفكر في جامعة فرجينيا في الولايات المتحدة الأميركية)، المُنتج المعرفي شرقيًا كان أم غربيًا، بناء على ابتكاريته أو تابعيته، ومدى قدرة الفكر العربي من عدمه على الوصول إلى (النجمة السادسة)، بصفتها - بحسب تصنيفات عبيدات - ذروة النشاط الفكري البشري، والقدرة المتموضعة داخل النص المعرفي الحاصل على علامة هذه النجمة، لناحية تقديم خدمة جليلة للبشرية، بما يتجاوز الإطار الزمكاني الذي يتموضع به مُبدع هذا العمل الفكري. *- معاذ بني عامر: أريدُ أن أبدأ معك من الخاص إلى العام، لكي نصل في هذا الحوار إلى خلاصات مفيدة، لنا أولًا وللقراء ثانيًا. أنتَ ابنٌ للشرق، لكنك تعمل في الغرب؛ هل أنت خاضع لهذه الثنائية، وهل تعيش هذه الثنائية على مستوى العقل أو القلب، أم إنك تعتبر نفسك جزءًا من إنسان ... حوار حول شروط الابداع


2014-09-20
ليس من السهل مطلقاً الخوض مع بدوي (1917 - 2002) في ما خاض فيه بقصد دراسة مؤلفاته وتقييمها سلباً أو إيجاباً أو الاثنين معاً، ولكن من السهل وصف عطائه الفكري للثقافة العربية المعاصرة. فالرجل بحق مدرسة أو قل مكتبة فلسفية يجد القارئ لها شتى أصناف الفلسفة قديمها وحديثها. ذلك أن إحدى السمات الرئيسة في مؤلفاته أنها تجمع بين طرق اشتغال متنوعة وكثيرة جداً في كل حقل أو مجال: كـ(الدراسة والترجمة والتحقيق). فمن جهة الدراسة نجدها تبدأ من الفلسفة اليونانية والوسيطة بشقيها المسيحي والإسلامي ومروراً بالحديثة وانتهاءً بالمعاصرة، أما الترجمة فقد تعددت بين الفلسفة والاستشراق والشعر والمسرح والتاريخ، كذلك التحقيق الذي يعد بحسب احد الباحثين: من"أجل أعماله"، (احمد محمود صبحي، اتجاهات الفلسفة الإسلامية في الوطن العربي، بحث منشور في كتاب الفلسفة في الوطن العربي المعاصر، ص107)، إذ أن هذا التحقيق طال العديد من المخطوطات في الفكر الإسلامي كـ(التصوف، الفلسفة، الفرق والمذاهب)، كما طال بعض مؤل... عبد الرحمن بدوي والثقافة العربية المعاصرة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2596819 :: Aujourd'hui : 184 :: En ligne : 10