آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2014-11-17
مقدمة قديما ذكر سقراط ان الحياة الخالية من التفكير والاختبار لا تستحق ان تُعاش؟ فالحياة في نظره لابد ان تُختبر، ولكن ماذا يمكن ان يفعل الانسان في هذا الاختبار؟ سقراط ادرك ان الانسان هو اكثر من هذه الحياة القصيرة على الارض. فهو لديه روح ابدية، حيث يقرر مصيره الابدي من خلال الخيارات التي يقوم بها في هذه الحياة. ولكي تصبح افكارنا افعالا فلابد لهذه الافعال ان تشكل عاداتنا، وهذه العادات تصنع شخصيتنا الثابتة التي تذهب معنا للخلود. بدون الحكم على حياة الفرد وبدون المعرفة التي نكتسبها عبر الاختبار للافعال التي نقوم بها فما الغاية من حياتنا اذا؟انها بذلك سوف لن تختلف عن حياة الكائن الحيواني وستنتهي الى اللاجدوى. تساؤلات سقراط المُحكمة disciplined questioning يمكن اعتبارها ركيزة وحلقة اساسية في التفكير النقدي المعاصر. اذ يمكن استخدام تلك التساؤلات في متابعة الفكر في عدة اتجاهات ولعدة اغراض، بما في ذلك استكشاف افكارا معقدة للوصول الى حقيقة الاشياء، وفي افتتاح القضايا والمشاكل، واماطة ... في الارتقاء من اللاتفكير الى التفكير النقدي


2014-11-17
الوحدة والخلوة حاجة، بل هي ضرورة، فهي علامة صحة لا دليل مرض، وهي إشارة ايحابية على الصدق والإدراك، لا علامة على الانطوائية والانعزال، وهي عادةٌ يمارسها العقلاء، ويلجأ إليها الراشدون الواعون، في الوقت الذي يتجنبها ويبتعد عنها اللاهون العابثون، ولا يقدرها المستخفون الماجنون، وهي عادةٌ يحرص عليها الصادقون، ولكن يخاف منها المخطئون، فلا يلجأ إليها إلا الجادون. الخلوة تلزمنا من حينٍ إلى آخر، لنكون فيه وحدنا مع أنفسنا، لا يشاركنا أحد، ولا يؤثر علينا آخر، لنكون فيها نحن كما نحن، على طبيعتنا وسجيتنا، وبأشكالنا وهيئاتنا، وبوجوهنا المجردة، الخالية من المحسنات والمجملات، فلا زينة ولا خداع، ولا مظاهر زائفة ولا أقنعة ملفقة. الخلوة تجعلنا لا نخاف من أحد، ولا نضطر إلى التظاهر والادعاء، ولا نخفي حقيقتنا، ولا نتعمد الإتيان بما يخالفنا، وهي تتيح لنا لحظات صدقٍ وصراحة، وفرصة للمكاشفة والوضوح، فلا نخشى ردة فعل الآخرين، ولا نحسب حساباً لآرائهم، ولا نضطر لمجاملة صديقٍ أو رفيق، ولا ل... الخلوة سنة الأنبياء ودرب العارفين


2014-11-12
إصدار جديد يدخل أول مرّة المعرض الدولي للكتاب بالجزائر 2014 عنوان الكتاب: تأملات في أصول المجد ومبلغ الكمال الإنساني الكاتب: الدكتور جيلالي بوبكر دار النشر: دار الأمل للطباعة والنشر والتوزيع ، تيزي وزو، الجزائر الطبعة: الأولى السنة: نوفمبر 2014 تصدير الكتاب: هذه ليست أوّل مرّة يكتب فيها الدكتور جيلالي بوبكر في قضايا فكرية معاصرة، فهي كانت ولا تزال دائما محلّ اهتماماته ومشاغله، وقد سبق له أن أصدر العديد من الكتب في هذا المجال، مثال ذلك: أصول الفقه في الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر تجديد أم ترديد؟، بين الحضارة وفكرنا العربي المعاصر، إشكالية تجديد علم أصول الفقه عند حسن حنفي، إستراتيجية البناء الحضاري عند مالك بن نبي، الإصلاح ونظرية الحضارة عند محمد إقبال، التراث والتجديد بين قيّـم الماضي ورهانـات الحاضر، العـولمة العقيدة وفلسفة النهايات...الخ. ويمكن القول أنّ الكتاب الحالي هو حلقة جديدة في هذه السلسلة من المؤلفات التي ليست بمعزل عن بعضها بعضا، بل متّحدة داخل منظومة فك... إصدار جديد حول تأملات في أصول المجد ومبلغ الكمال الانساني


2014-11-06
يصعب من الناحية الكمية حصر كل ما كتب عن ابن خلدون ، حسب ما ذهب إليه العديد من الدارسين( ) ،و إذا كانت هذه المحاولة قد تيسرت لبعض الباحثين) ( فإن العملية في الوقت الحاضر أشبه بمحاولات سيزيف المعروفة . يندرج هذا الجهد في إطار فهم الحضور الخلدوني عند مجموعة الدارسين في المقام الأول ، على أن يسعى في مرحلة ثانية تتبع بعض ملامح و خصائص المتن الخلدوني حتى يتسنى الوصول إلى أهم " الفراغات و البياضات" التي تكتنف متون ابن خلدون ، سيرا على الرغبة في تلمس المعنى " الكلي" للعمل الذي لا يتأتى إلا من خلال عملية التراكم الناتجة عن تعدد القراءات الساعية لكشف المخبوء و الخفي لتجليته) ( . ابن خلدون من منظور بعض الدارسين. نميز في المنتوج حول ابن خلدون بين مستويين؛يخص المستوى الأول السياق الذي يتعاطى مع صاحب المقدمة بقراءة نقدية تستحضر كل الشروط الفاعلة و المتحكمة في مجمل ما خلفه ابن خلدون ، مؤسسة بذلك قراءة واعية للتراث و تبدو فيه هذه الكتابات أقرب إلى الموضوعية حين تسلط بعضا من الأسئل... المتن الخلدوني بين الاستمرار والتجاوز


2014-11-05
ابن خلدون مفكر من الحضارة الإسلاميو ‘هتم به باحثون من مختلف جهات العالم، كما ترجمت أعناله إلى لغات مختلفة، فلم يكن غريبا أن يهتم به الحبابي من وجهة نظره الشخصانية الواقعية وأن يسجل موقفه منه، متحاورا خلال ذلك مع التيارات الفلسفية الأخرى التي تناولت بالدرس ذلك المفكر ذي القيمة الاستثنائية.وقد بدأ اهتمام الفيلسوف الشخصاني بابن خلدون مبكرا، حيث أشرف، وهو عميد لكلية الآداب على تنظيم ند وة سنة1962 حول ابن خلدوم ودعا إليها مشاركين من المغرب وخارجه.وكانت مشاركة الحبابي في الندوة عرضا بين الحبابي من خلاله أصالة المنهجية الخلدونية التي دعا إلى تطبيقها عنذ دراسة الظواهر التاريخية، بل إن هذه الدعوة هي التي تشكل أصالة الفكر الخلدوني بكامله. ودعا الحبابي لذلك إلى فائدة القيام بمقارنة في هذا المستوى بين ابن خلدون وديكارت، علما بأن المقارنات كانت في السابف بين ابن خلدون والنفمرين الاجتماعيين في العصر الحديث. رأى الحبابي أن كلا من ابن خلدون وديكارت يلتقيان من حيث نقد كل واحد منهم... موقف الشخصانية الواقعية من ابن خلدون


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2563380 :: Aujourd'hui : 696 :: En ligne : 14