آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2015-06-24
قد لا يدرك الإنسان هذه الحقيقة، لكنه قد يحمل في تركيبته الوراثية بعض سمات إنسان النياندرتال. وبالنسبة الى جميع البشر، باستثناء الأفارقة الذين يعيشون في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، تنحدر نسبة من واحد الى ثلاثة في المئة تقريباً من الحمض النووي (دي أن إيه) لديهم من نسل إنسان النياندرتال، وهو أقرب كائن الى إنسان العصر الحديث الذي اندثر قبل 39 ألف سنة. وقال علماء الاثنين، إن عظام فك اكتُشفت في رومانيا لرجل عاش قبل 40 ألف سنة، تحمل سمات إنسان النياندرتال وقريبة من النوع البشري المعاصر. وأظهر الاكتشاف أن التزاوج الداخلي، أو ما يُعرف بزواج الأقارب، حدث مع إنسان النياندرتال في وقت أقرب مما كان يعتقد. وقال سفانتي بابو، عالم الوراثة في معهد ماكس بلانك لتطوّر السلالات البشرية في ألمانيا: «أوضحنا أن واحداً من الأنواع المبكرة للغاية من إنسان العصر الحديث المعروفة من أوروبا، له أسلاف من إنسان النياندرتال يرجع عهدها الى أربعة أجيال على شجرة العائلة البشرية. إنه يحمل كثيراً من الحمض النو... ثلاثة في المئة من البشر يحملون سمات إنسان النياندرتال


2015-06-24
تلك رام الله التي رأيت لأول مرة، كان فيها الكثير من الفرح، لكن في اليوم الموالي سافرت نحو مدينة نابلس في 24 حزيران 2013، مدينة التاريخ والمقاومة. كل شيء بدأ بلقاء في باريس مع نضال خندقجي في 25 أيار 2012، تمت برمجته من فلسطين إذ كان صديقا لي على الفيسبوك قبل أن يصبح المشرف الرئيسي على صفحة فتحها خصيصا لأعمالي يرتادها اليوم قرابة 300 ألف صديق. عندما التقينا أول مرة وهو برفقة منظمة زيارته والوفد الفلسطيني إلى فرنسا، اكتشفت شابا فلسطينيا جميلا، متحمسا لأرضه وشعبه. وأمام الناس جميعا، في أحد مقاهي باريس، قام من مكانه ووضع الكوفية الفلسطينية على عنقي التي أشعرتني بدفء كبير، وهو يقول: قراؤك في فلسطين ينتظرونك، قرأوك بحب كبير. لكني لم أكن أعرف أن جملة خرجت بعفوية من فم شاب ألتقي به لأول مرة، ستقودني نحو مدينته ذات صيف. هو قال كلمته ومضى، لكنها وجدت صدى غريبا فيّ، أنا المضاد لتزكية غطرسة إسرائيل. وكأن الصدفة استمعت لقلبي إذ أول ما وصلتني دعوة متحف درويش، لم يكن سامح، مدير المتحف، في حاج... الجملة التي قادتني إلى نابلس


2015-06-24
لفضائيات في رمضان، تجسيد حقيقي لمفهوم «فوضى الحواس» بعيدا عن مقاصد السيدة أحلام مستغانمي. والأيام الأولى للعربي فيها مشقة، لا في الصوم فقط، بل في تحديد أولويات مذاقاته في المشاهدة وترتيبها بل وتحديد جدول يومياته حسب مواعيد البث والإعادة!! الانترنت دخل على سوق الفضائيات كسوق مواز تقريبا، فما يفلت منك كمشاهد يمكن متابعته على الانترنت وإن بجودة أقل أحيانا. انطلق سباق رمضان الفضائي، بجو محموم من المنافسة، الدرامية والبرامجية، والانحطاط البرامجي سيد الموقف.. أما الدراما.. فخليط عجيب غريب من النجوم والقصص واللهجات والتاريخ، إنها الفانتازيا أيها السادة، فانتازيا العالم العربي بكل امتياز. ولأني قررت هذا العام، أن أزيد جرعة المحلية الأردنية بحكم المنشأ، فقد اخترت طبعا تلفزيون «رؤيا» الذي قدم نفسه منذ سنوات كمحطة أردنية متميزة، تتحدث بعقلية الشباب الأردني المعاصر!! ولفت انتباهي في وقت ما قبل أذان المغرب (الأذان نفسه صار أكثر ما يطلبه المشاهدون)، ساعة كوميديا على تلك القنا... دراما رمضان بين فوضى الحواس… وقلة الإحساس والسخرية


2015-06-24
كتب أحد القراء الفضلاء على جدار الفيسبوك تعليقا على ما كتبته عن الأخلاقيات الثقافية، مؤكدا أنه ليس من المستغرب اتهامي بكوني لست حداثيا، ما دمت أربط الأدب بالأخلاق. لم أتعجب من هذا لأني أرى أن العديد من المفاهيم توظف عندنا، لأننا لم ننتجها، باعتبارها «أيقونات»، بالمعنى الأصلي للكلمة، ونظل نكررها كتعاويذ، بدون الوعي بحمولاتها الفكرية والفلسفية الملائمة. لا أخفي حساسيتي الفكرية تجاه العديد من المصطلحات التي نرددها في مجالنا الثقافي والأدبي نقلا عن أصولها الغربية. ولذلك كنت حريصا في مختلف كتاباتي على تتبع المصطلحات والمفاهيم التي اشتغلت بها، في جذورها، ورصد مختلف الآراء والاتجاهات بصددها، مع الوقوف على التبدلات التي تطرأ عليها في الزمن، وصولا إلى إعطاء تحديد خاص للكيفية التي أشغلها بها. رغم كون المرحلة الثقافية التي انخرطت فيها في المجال الأدبي (السبعينيات) تزامنت مع ظهور مفهوم «الحداثة» في الأدبيات العربية، فقد كنت ميالا إلى رفضه لعدم اقتناعي بجدواه الإجرائية، لا ... أخلاقيات الحداثة


2015-06-23
وردَ الكتاب في سبعة فصول؛ يتناول الفصل الأوّل "مقدمات" وصف "الحكم الإسلامي النموذجي"، ويرسم حدود مفهوم "النموذج" كما سيجري استخدامه بوصفه مفهومًا مركزيًّا في أطروحة الكتاب الكلّية. ويصف الفصل الثاني الدولة الحديثة، "الدولة الحديثة النموذجية"، ويحدّد "خصائص الشكل" التي تمثّل الصفات الجوهرية للدولة الحديثة. ويقوم بتفكيك تلك الخصائص، معترفًا في الوقت عينه بالتغيرات المتزامنة والتنوّعات المتلاحقة في تكوين تلك الدولة. أمّا الفصل الثالث "الفصل بين السلطات: حكم القانون أم حكم الدولة"، فيناقش مفاهيم الإرادة السيادية وحكم القانون في ما يخصّ مبدأ الفصل بين السلطات؛ هادفًا من وراء هذه المناقشة إلى استعراض الأطر والبنى الدستورية لكلٍّ من الدولة الحديثة والحكم الإسلامي، وتسليط الضوء على الاختلافات الدستورية بين نظامَي الحكم هذين. واعتمادًا على هذه الاختلافات، يستكشف الفصل الرابع "القانوني والسياسي والأخلاقي"، معنى القانون وعلاقته بالأخلاق. ويؤكّد هذا العرض الفلسفي أساسًا الا... الدولة المستحيلة: الإسلام والسياسة ومأزق الحداثة الأخلاقي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2562243 :: Aujourd'hui : 386 :: En ligne : 4