آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2015-07-20
المرحوم محمد شكري (15 تموز/يوليو 1935 – 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2003) وُلد في بني شيكر، وهي قرية ريفية صغيرة مغمورة قريبة من مدينة الناظور (شمال المغرب)، ولد في أسرة فقيرة، وقد أرغمته معاملة أبيه العنيفة له على الفرار، ثم الهجرة وهو لم يكن يتجاوز الحادية عشرة من عمره. عاش سنواته الأولى في مدينة طنجة محاطاً بأجواء العنف والبغاء والتهميش والمخدّرات، وعندما بلغ العشرين من عمره انتقل للعيش في مدينة العرائش للدّراسة، وخلال هذه المرحلة من عمره بدأ يهتمّ بالأدب، وفي فترة السّبعينيات عاد إلى طنجة من جديد، حيث كان يتردّد على الحانات، ويرتاد مواخير وأوكار البغاء، كما طفق يكتب تجاربه الشخصية المُعاشة، كانت أولى قصصه تحت عنوان «عنف في الشاطئ»، التي نشرها في مجلة «الآداب» اللبنانية عام 1966. وقد أفضت به اهتماماته الأدبية لمصاحبة كتّاب أجانب معروفين عالميين، كانوا يقيمون في طنجة مثل بول باولز، والكاتب الفرنسي جان جينيه والأمريكي تنيسي وليامز وسواهم، ولقاءاته بهؤلاء الكتّاب سجّلها في مذك... مُحَمّد شُكري في ذّكرى مِيلاده الثَّمَانِين


2015-07-20
يتفق مؤرخو الآداب الأوروبية على أن أقدم شعر غنائي عرف في أوروبا هو الذي نظمه شعراء التروبادور في جنوب فرنسا، خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين. والسمات المحددة لهذا الشعر ثلاث: أنه يستخدم في تعبيره لغة لاتينية دارجة وهو شعر غنائي الطابع وناظموه أشخاص معروفون. ويضم ما وصل إلينا من نظم شعراء التروبادور 2542 قصيدة من تأليف ثلاثمئة وخمسين شاعرا معروفين بأسمائهم، واللغة المستخدمة في هذا الشعر هي المعروفة باسم البروفنسالية، لغة دارجة محرفة عن اللاتينية، وإن كانت أرقى مستوى من لغة الكلام العادية، والشعر المنظوم بها يمتد من جنوب فرنسا ما بين المحيط الأطلنطي في الغرب والحدود الإيطالية في الشرق. الشاعر الذي يدعى تروبادور هو الذي ينظم قصائده ويذيعها عن طريق الغناء لا القراءة، فهو شعر سماعي مرتبط منذ البداية بالموسيقى والغناء، ومن هنا يختلف ناظمه عن مفهوم «الشاعر» السابق الذي كان «يكتب» باللاتينية الفصيحة لكي يقرأ نظمه، فالتأليف بالنسبة للتروبادور هو الغناء، سو... أقدم شعر غنائي


2015-07-19
لكلّ قصيدة، من بدء تاريخ الفنّ الشعري إلى يومنا هذا، ومضياً في المستقبل إلى آخر قصيدة يكتبها آخر شاعر، هدف واحد لا غير: أن تمسّ تلك العاطفة التي عصفت بوجدان شاعر ما، في زمنه المؤقت المحدود، وجدان الآخرين في الحاضر ولكن أيضاً في المستقبل اللانهائي: إنها كبسولة زمنية معبأة يطلقها الشاعر، أو الشاعرة ، في المجهول بلا ضمانات سوى كونها استوفت شروط موضوعها وحددت له أبعاده الضرورية بتفصيل تدعمه التجربة. المعرفة النسبية تصبح كونية، طالما أن العاطفة الإنسانية تجاه حدثٍ ما، في كل الأزمنة، هي ذاتها في الجوهر، والاستجابة تأتي بحجم الحدث إذا كان في قدرة الشاعر أن يجد الشكل الملائم لعاطفته تلك، بانياً إياها لبنة لبنة، بشكل تطابقي، في صرح رؤيته التي يريدنا أن نراها، وأن نستجيب. هذا ما يفعله الشاعر السومري المجهول الذي كتب «دعاء من أجل نيبور المخرّبة»، وهي قصيدة معروفة تعود إلى عام 1700 قبل الميلاد تقريباً وتنتمي، كما هو مكتوب في تعريف ملحق بالقصيدة، إلى نمط شعري يسمى «إرشمّا»، أي مرثي... الشاعر والخراب


2015-07-19
هل يلتقي عالمان: عالم يحكمه الاتقان والدقة وآخر يخضع لقوانين الصدفة والنزوات والمشاعر؟ هل يلتقي العلم والتكنولوجيا بالفن؟ أو بالأحرى هل التطور التكنولوجي ساعد الفنانين والمبدعين في أعمالهم، وسهل عليهم مسيرتهم أم أنهم تجنبوه وبقي فنهم على هامشه؟. ذهبنا الى عدد من الشعراء والفنانين التشكيليين والموسيقيين وطرحنا عليهم هذا السؤال. الشعراء بخلاف توقعاتنا بدوا متقبلين للتكنولوجيا ومناصرين لها وهي ترفد بعضهم شعريا، فالشاعر المدرس حمزة عبودي يطرح أسئلة عن مخاطر التكنولوجيا على حياتنا وثقافتنا وتفكيرنا التي كانت سائدة قبل الانجازات التي تحققت ليس في أيامنا فقط، ولكن منذ عصر النهضة، بل منذ اكتشاف النار والمعادن والعجلة والرغيف في العصور القديمة. «لا أستطيع اذن أن أقول أو أن أرى كما رأى عدد من الشعراء الرومنسيين وبال هذه الانجازات (ومخاطرها) (فقط) في علاقاتنا الانسانية، ولكننا لا نستطيع أن ننكر في الوقت نفسه أن ثمة خللاً فاضحاً ومثيراً للقلق بل إنه مهدد لكياننا البشري بين ... التكنولوجيا والفنانون: متى يكون استخدام التكنولوجيا صائباً


2015-07-18
في رحيل عمر الشريف، كما في كل رحيلٍ لمبدعٍ بارز، تميل الكتابات إلى الرثاء والذكريات والمعلومات المستعادة، وتبتعد إلى حدٍ أو آخر عن «التحليل»؛ ويقترح كاتب هذه السطور نوعاً من الاستعادة التاريخية ـ النقدية لمسار ممثلٍ كان الضجيج الإعلامي الذي رافقه ـ بعد ما سمي خروجه إلى العالمية ـ يتوجّه في معظمه إلى حالةٍ استثنائية لنجمٍ سينمائي عربي انطلق نحو السينما الغربية؛ ليعيش على هوامشها وفي يومياتها الاجتماعية أكثر مما فعله مع متنها السينمائي؛ هذه الهوامش واليوميات هي التي شكلت المادة الأساسية لهذا الصخب الإعلامي؛ أكثر مما شكلته إنجازاته السينمائية في الغرب؛ كما أن هناك صخباً آخر أثاره وجوده في الغرب عند منابر إعلامية عربية ذات توجه قومي أو يساري مدرسي؛ إذ انشــغلت هذه المنابر بعلاقاته الشخصية والسينمائية مع فنانين يهود ذوي ميول صهيونية كـ «بربارا سترايسند»، لكن هذه الكتابات سقطت في الفخ نفسه للإعلام الفني الخفيف؛ حيث تعاملت مع «الشريف» كرسول للوطن العربي إلى العالم؛ فك... المخذول


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595097 :: Aujourd'hui : 360 :: En ligne : 6