آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2018-10-06
" إن الحرية في هذا النظام الصارم هي المعنى العميق والوجه الحقيقي للضرورة"1 جان بول سارتر (1905-1980) هو مثقف نوعي من الطراز الأول عرفته الأوساط الباريسية في فرنسا وعواصم العالم العربي ومعظم البلدان الأوروبية والأمريكية والآسيوية التي زارها طوال القرن العشرين. لقد جعل من أثره مسارا نضاليا وعكست مؤلفاته برمتها انخراطا مبكرا في المعارك السياسية والصراع الاجتماعي في عصره وظهر ذلك في معاداته للاستعمار وتبنيه نزعة اشتراكية نقدية وقام بتأسيس مجلة الأزمنة الحديثة صحبة سيمون دي بوفوار وألبرت كامو وجمعته صداقة وجودية مع موريس مرلوبونتي. لقد أضفى سارتر على الوجودية طابعا إنسانويا ودافع بشراسة على الحرية من حيث هي قدر إنساني في أن يكون حرا ويتحمل مسؤولية ذلك ولقد جمع بين الفلسفة والأدب والمسرح والسياسة والالتزام الوجودي. بدأ سارتر رحلته في الكتابة بإصدار كتيبات عن الخيال والمخيال في منتصف العقد الثلاثيني ولكنه جسم تأثره البالغ بكتاب مارتن هيدجر الوجود والزمان والأبحاث المنطق... النزعة الانسانوية وفنومينولوجيا الكلام بين سارتر ومرلوبونتي


2018-10-06
يهبط الفيلم المصري «يوم الدين» إلى العالم السفلي لانتشال بطله من أكوام القمامة وقسوة الوجود، فيسافر به إلى العالم العلوي في رحلة بحث عن الجذور، سائراً بخطوات ثابتة حيناً ومتعرجة أحياناً بين عالمين لا يلتقيان، في محاولة لتعرية النفس البشرية وفضح ما فيها من آثام وشرور. رحلة لن تكون سهلة بتاتاً، لا بالنسبة إلى البطل الرئيسي لهذا العمل الذي يمكن اعتباره الفائز الأكبر في ختام مهرجان الجونة السينمائي الأسبوع الماضي، ولا بالنسبة إلى المتلقي الذي دخل الفيلم بسقف توقعات مرتفع بعد اختراق هذا الأخير أبواب مهرجان» كان» في دورته الأخيرة ومنافسته أفلام سينمائيين كبار على السعفة الذهب. فالأول سيجد نفسه أمام حلم يتلاشى على صخرة الواقع الزاخر بالخوف والكراهية، والثاني سيواجه اختباراً مرّاً لإنسانيته. وفي كلا الحالتين، سيحرّك الفيلم شعوراً دفيناً بالأسى المتبادل بين هذا وذاك... بل أكثر، سرعان ما تنقلب اللعبة ويجد مستوطن العالم السفلي نفسه مشفقاً على مستوطن العالم العلوي بعدما ج... عن عنصريتنا وبؤس هذا العالم


2018-10-06
«تعدد أصوات الراوي فى سيناريو الفيلم السينمائي»...عنوان كتاب صدر أخيراً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، لرئيس قسم السيناريو في المعهد العالي للسينما فدوى ياقوت، التي ذكرت في مقدمة الكتاب أن السارد/ الراوي يُعدّ مكوّناً أساسياً من مكونات عملية السرد في شكل عام، والسرد السينمائي وبناء الفيلم في شكل خاص؛ وأكدت أن الراوي السينمائي يختلف عن السارد السينمائي، في أنه يمكن الاستغناء عنه، إذا لم يكن الفيلم بحاجة لوجوده السردي، حيث إن السينما التي تقوم في أساسها على الصورة، يمكنها أحياناً الاستغناء عن حضور الراوي، الذي يعتمد في وجوده في شكل أساسي على السرد اللفظي، في حين لا يمكنها الاستغناء بأي حال من الأحوال عن وجود السارد السينمائي المسؤول عن منحى القص في الفيلم في شكل عام. واحتوى الكتاب على أربعة فصول، حمل الأول عنوان «الجذور الثقافية والاجتماعية لتقنيات السرد في السينما المصرية»، وتم التعرض فيه للأشكال السردية المختلفة التي توظف أشكال الراوي وتعدد الأصوات، التي سبق... تعدد أصوات الراوي في سيناريو الفيلم السينمائي


2018-09-30
" ليس الإنسان هو الذي يبني العلوم الإنسانية ويعطيها ميدانا خاصا بها لكنها جاهزية الابستيمية العامة التي تفسح لها المكان ، تستدعيها وتنشئها، سامحة لها بهذا بأن تكون الإنسان كموضوع لها"1 يعد ميشيل فوكو (1926-1984) أكثر الفلاسفة الفرنسيين شهرة وتأثيرا في القرن العشرين وذلك بعد أن اشتغل أستاذا جامعيا زائرا في تونس في كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية 9 أفريل وانتقل بعد ذلك إلى معهد فرنسا بباريس وحجز كرسي تأريخ أنساق الفكر من1970 إلى1984،ولقد كان قد أنجز عام 1961 أطروحة بعنوان الجنون واللاّعقل، تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي، ثم كان قد ألف سنة 1966 كتابه الشهير الكلمات والأشياء من خلال منهج الأركيولوجيا في العلوم الإنسانية، وبعد ذلك كتب في 1971 نظام الخطاب وفي سنة 1975 المراقبة والمعاقبة من خلال مولد العيادة، وترك لنا أقوال وكتابات في قسمين تتكون من دروسه ومحاضراته ومقالاته ومداخلاته ومشاركاته العالمية وتمتد من 195الى1988. لقد اقترح فوكو القيام بدراسة مجهرية معمقة من جهة التاريخ وفلسفة ... ميشيل فوكو بين أركيولوجيا المعرفة وميكروفيزياء السلطة


2018-09-30
في عوالم السياسة، هناك قول شائع عن كون الماضي قابل للتكرار، ولكن ليس تماماً، بل إنه يتغيّر كلما تكرّر، وربما انقلبت أحواله رأساً على عقب، وما يحدث مرّة كمأساة «يعود» متنكراً في ثياب ملهاة! ويؤثر عن الفيلسوف الألماني في القرن التاسع عشر فريدريك هيغل، وهو مؤسّس فلسفة التاريخ، ميله إلى القول بصعوبة استخلاص عبر فعليّة من الماضي، لكن ذلك لا يمنع أبداً [بل ربما يحفّز] ضرورة التأمل فيه ومحاولة قراءة ما خفي في سطوره. ماذا لو جُمِع الأمران سويّة: حضور الماضي [بالأحرى استحضاره] في الوعي الإنساني، والتغيّر الذي يحصل كلما «عاد» ذلك الماضي في صورة مغايرة عن تلك التي حدث بها قبلاً؟ بقول آخر، يصح القول دوماً أن لا أحد يستطيع تغيير الماضي، لكن ربما كانت ممكنة أيضاً إعادة كتابته. لا يتعلق الأمر بالمجتمعات، على غرار مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإعادة كتابة تاريخ فرنسا في حقبة الثورة الجزائرية في خمسينات القرن العشرين، بل بالإنسان الفرد. إذاً، لنُعِد صوغ العبارة السابقة،... الخيال مفتاحك


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2675913 :: Aujourd'hui : 397 :: En ligne : 7