آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-02-25
كيف تؤثر الصور المشوهة عن الإسلام على حياة المسلمين اليومية؟ تفكيرُ الذاتِ الإسلامية بذاتها لم يُعد ممكنًا خارج نطاق التصورات الحالية الرائجة التي تربط الإسلام بالنقاشات المتعلقة بالإرهاب والعنف. وبالتالي لم تَعُد هذه الذات في المحصلة النهائية قادرة على أن تكون متحررة من كل ما يُسقَط عليها باستمرار. المزيد في تحليل الباحث فريد حافظ من النمسا لموقع قنطرة. هل تغيّر شيءٌ بالنسبة للمسلمين بعدما تمّ في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2015 قتلُ مائة وثلاثين شخصًا في هجوم آخر ضمن سلسلة طويلة من الاعتداءات الجهادويَّة؟ كما هي الحال بعد كلِّ عملٍ إرهابيٍ كانت هناك نقاشات حول الإسلام و"دوره" كدين في الهجمات. ولم تؤدِّ هذه الأحداث إلى تشديد الإجراءات الأمنيَّة في أوروبا إلى حدِّ إعلان حالة الطوارئ في فرنسا وحسب، بل أيضًا إلى إعلان الحرب. الأرجح ألاّ يكون هذا الهجومُ الأخيرَ وأنَّ المجتمعات الأوروبيَّة ستضطر للاستعداد لحياة يوميَّة كتلك التي صارت عاديَّة في أماكن أخرى من الع... الإسلام في الخطاب العام -المرئيُّون وغير المرئيِّين


2016-02-24
«فأنا عاشق الحرية والسير في الهواء الطلق على الأرض الباردة، كما كان أفضل أن أرى الحقيقة وقد هجرت مسكن العلماء» نيتشه ما أروع هذا التوجه نحو العدمية، لأن ما دمرته العدمية لا يمكن إصلاحه إلا بالعدمية، لأن نظرية التضاد لم تنفع مع هذا الفكر المحروم من الحرية، إذ ليس بضدها تتبين الأشياء، بل بالجنس نفسه، ما دام أن العقل الذي يحرك ملكة الفكر قد أصيب بهزة في كينونته جراء اصطدامه بالعدمية، ولذلك أضحى عبداً لها يتحرك حسب مشيئتها، يردد أنغام نشيدها: «أنظروا إلى هذا القمر فهو في أفقه شاحب مذعور وقد باغته الفجر بأنواره المرسلة، فكل شمس يتجلى حبها الظاهر في تشوقه إلى الإبداع «. لم تعد الحقيقة مجرد ضياع في الضياع، بل أصبحت سلاح الخبثاء والأغبياء، لأن يتحدث عن الحقيقة، لكن لا أعتقد بأنهم يعرفونها، هكذا ستنسحب الحقيقة على العالم العربي، وقد اهتاجه الشوق والحنين إلى الخطباء والوعاظ. وكثيراً ما يكذب الخطباء، فهل هذا الكذب هو أيضا أصبح مقدسا؟ فهل سيأتي زمان قريب يتعب فيه هذا الفكر من ذا... العقل العربي وأوهامه


2016-02-24
كتاب الناقد والأكاديمي المغربي محمد مشبال «خطاب الأخلاق والهوية في رسائل الجاحظ، مقاربة بلاغية حجاجية» (دار كنوز المعرفة - الأردن) هو امتداد لمشروعه الذي يتوخى منه الاهتداء إلى بلاغة نوعية مستمدة من النص النثري أو من ماهية النثر. لقد شغل الباحثَ هذا الإشكالُ الصعب منذ أن أخذ يقارب بعض نصوص الجاحظ بدءاً من دراسته: «سمة التضمين التهكمي في رسالة التربيع والتدوير» مروراً بكتابه «بلاغة النادرة» وكتابه: «البلاغة والسرد، جدل التخييل والحجاج في أخبار الجاحظ». تقوم مبادئ المقاربة البلاغية في هذا الكتاب على مجموعة من المبادئ كالإطار النوعي الذي ينتسب إليه النص، ومبدأ النص بصفته كلاً منسجماً لا يتجزأ ويؤثر في تكييف التحليل البلاغي وتوجيهه، ومبدأ الحجاج وحوارية النص، ومبدأ وظيفية الوجوه الأسلوبية. وعلى رغم أن الباحث قرأ الرسائل قراءة بلاغية تستمد مبادئها من قوانين النظرية البلاغية العامة وأصولها، إلا أن مقاربته البلاغية العامة هذه كانت تذعن لمعيار النوع. فقد تبين له أن جنس ا... قراءة أدب الجاحظ في ضوء الحجاج البلاغي


2016-02-24
أجرى أحد الباحثين تحليلا حول ما إذا كان القرآن أكثر عنفا من الكتاب المقدس، فوجد أن كلمتي القتل والتدمير يتكرر ذكرهما أكثر في النصوص المسيحية منه في الإسلامية. قاد البحث في هذا الشأن مهندس البرمجيات "توم أندرسون"، الذي كان يحاول في دراسته فهم ما إذا كانت نصوص القرآن في الحقيقة أكثر عنفا من نظيرتها في كتابي اليهود والمسيحيين. وقال "أندرسون" في مدونة له: "استلهمت فكرة المشروع من النقاش العام الجاري حاليا في العالم حول ما إذا كان الإرهاب المرتبط بالأصولية الإسلامية يعكس طبيعة عنفية في الديانة الإسلامية مقارنة بالأديان الرئيسية الأخرى". وباستخدام برنامج تحليل النصوص الذي طوره المهندس أندرسون، والذي يحمل اسم Odin Text، قام بتحليل نصوص نسختي العهدين القديم والجديد ومقارنتهما بإصدار مصحف اللغة الإنجليزية لعام 1957 من القرآن الكريم. وقد استغرق الأمر دقيقتين فقط ليقرأ البرنامج ويحلل الكتب الثلاثة، ومن خلال تصنيف الكلمات إلى 8 أنواع من العواطف وهي الفرح والترقب والغضب وال... علميا..القرآن هو الأكثر تسامحا بين الكتب السماوية


2016-02-22
ترجمة: ياسين السويحة الترجمة الرابعة من سلسلة «الديمقراطية عند..» لبابلو سيمون، وهو أستاذ علوم سياسية في جامعة بومبيو فابرا في برشلونة. السلسة تقدّم مُراجعة لأفكار أهم الفلاسفة والمنظّرين الكلاسيكيين حول مفهوم الديمقراطية، وتُنشر في مجلة جوت داونالثقافية الاسبانية. الترجمات السابقة: «الديمقراطية عند جون ستيورات ميل»؛ «الديمقراطية عند ماكس فيبر»؛ «الديمقراطية عند كارل ماركس». ***** واجهت الديمقراطية الليبرالية عدداً كبيراً من الخصوم النظريين «والعمليين»، فعلى اليسار تموضعت كل التيارات الماركسية، التي ازدرت الديمقراطية الليبرالية بوصفها -عملياً- مجلس إدارة مصالح البرجوازية، وعلى اليمين نجد أولئك الذين اعتبروا أن التعددية السياسية تصطنع انقسامات في الشعب، وهو جسم طبيعي وموحّد أصلاً. كارل شميت (1888-1985)، الفيلسوف القانوني الألماني، كان أحد أهم أصوات هذا النوع الثاني من النقد للديمقراطية الليبرالية. اشتُهِرَ شميت بعضويته في الحزب النازي، ومناهضته للنظام البرل... فكرة الديمقراطية عند كارل شميت


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2559431 :: Aujourd'hui : 198 :: En ligne : 5