آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2017-11-16
بيعت لوحة “سلفاتور مندي” للرسام الإيطالي الشهير، ليوناردو دافنشي، في مزاد علني بمدينة نيويورك الأمريكية، بـ450 مليون دولار، مساء الأربعاء. اللوحة التي عرضتها دار “كريستي” الأمريكية للمزادات، للبيع، تعتبر أغلى عمل فني يتم بيعه بهذا الثمن في مزاد علني. ولم تعلن دار المزادات عن هوية مشتري اللوحة المذكورة. وبدأ المزاد على اللوحة، وهي أخر عمل معروف للفنان الإيطالي الذي يعود إلى عصر النهضة، بـ100 مليون دولار. اللوحة التي يفترض أنها تمثل المسيح عليه السلام، تظهره في وضعية “سلفاتور مندي” وهي الوضعية التي تظهره وهو رافع يده اليمنى وفي يده اليسرى كرة زجاجية يعلوها صليب. http://www.alquds.co.uk/?p=827496... بيع لوحة “سلفاتور مندي” لدافنشي بـ450 مليون دولار


2017-11-16
كان السؤال الرئيسي لدى مفكري عصر التنوير العربي مرتكزا على مقاربة واقعية بين الغرب الذي سطعت عليه شمس الحضارة، من كل صوب، وبين حال العرب، الذي بدا غارقا في نوم طويل، منذ احتل المغول عاصمة العباسيين. لماذا تقدم الغرب وفشلنا نحن؟ وكان السؤال ومحاولة الإجابة عليه، محور جل المناقشات والإبداعات الفكرية، والمصنفات النظرية التي برزت منذ نهاية القرن الثامن عشر، ومطالع القرن العشرين، وتواصلت بقوة حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، في نهاية العقد الثاني من القرن العشرين. وحول الإجابة عليه، انقسم المفكرون، بين من رأى العلة، في الثبات الفكري والتوقف عن الحركة والخلق والإبداع، وأن السبيل هو القطع النهائي مع الماضي، وبين من قال أن العلة، تكمن في الابتعاد عن جوهر العقيدة السمحاء، التي تدعو إلى التسامح والعدل والعمل. وفي كل تلك الحالات التي بذلت للخروج من حالة الانسداد التاريخي، تحضر بقوة، المقاربة بين ما أنجزه الغرب، وبين عجزنا عن اللحاق بحركة التقدم. وغاب في حينه، أن الغرب أشاد ... في معوقات الحداثة العربية


2017-11-16
بالنسبة الى هربرت ماركوزه، أن تنطلق في كتاباتك من فرويد، معناها ان تستوعب الوالد الشرعي للتحليل النفسي ومن ثم تتجاوزه. وأن تنطلق من كارل ماركس معناه، بالتالي، أن تستوعب أفكار ماركس - في المجال الذي يهمك على الأقل - ومن ثم تتجاوز هذه الأفكار، عبر تطويرها، الذي لا يعني في أي حال إلغاءها - وإلا فلا معنى للانطلاق منها. - ومن هنا حين انبنت سمعة ماركوزه على كونه عرف كيف يجمع، وبأفضل وأوضح مما فعل أي زميل مفكر آخر، من رفاقه في مدرسة فرانكفورت، بين صاحب"محاضرات في التحليل النفسي"وبيت صاحب"رأس المال"، كان معنى هذا انه تجاوز ما سقط زمنياً وفكرياً من فكر هذين الاثنين ليبني نظريات جديدة تجمع وتوائم بين الباقي من أفكارهما. على هذا النحو إذاً، كان يمكن اعتبار ماركوزه، بدوره، أباً شرعياً لتحركات الشبيبة المتمردة في العالم الغربي أوروبا والولايات المتحدة خلال سنوات الستين. وعلى هذا النحو ايضاً كان انتقاده الدائم من قبل التقليديين في المجالين: مجال البحوث الماركسية ومجال الإرث الفرويدي. و... هربرت ماركوز : الصراع بين الطبيعة والثقافة


2017-11-13
جاري جوتينج ترجمة: أمير زكي النص هو ترجمة الفصل الثاني من كتاب "فوكو – مقدمة قصيرة جدا" لجاري جوتينج “Foucault: a Very Short Introduction – Gary Gutting – Oxford University press 2005” جاري جوتينج: فيلسوف أمريكي، وأستاذ الفلسفة بجامعة نوتردام. "حلمت أن أكون بلانشو". رأينا كيف أراد فوكو كتابة كتب من أجل التهرب من أي هوية ثابتة، أن يصير شخصا مختلفا باستمرار، وبالتالي لا يكون في الحقيقة شخصا بعينه. في النهاية، سيكون علينا أن نسأل لم سعى لمثل هذا؟، ولكن دعونا الآن نفهم المشروع بشكل أفضل. سيقترح أحد القراء المتشككين أن مجهود فوكو للهرب من الهوية عن طريق الكتابة هو مشروع مستحيل، طالما أنه باتخاذه مهنة الكتابة بالتحديد وصل إلى هوية مميزة ومحددة تماما: متعلقة بكونه مؤلفا. ألم يكن ميشيل فوكو مؤلفا شهيرا ومهما وما زال كذلك في الحقيقة؟، أليست هذه هويته؟ إجابة فوكو على هذا الاعتراض ستكون عنوان واحد من مقالاته المعروفة: "ما المؤلف؟". هل كونك مؤلفا يعني أن تملك هوية (طبيعة محددة، أن تكون شخصا أو شخصية)، مثلما ... ما المؤلف ؟


2017-11-11
تمهيد عديدة هي الإحراجات والمشاكل العملية التي تطرحها المسائل النظرية سواء في المسالة السياسية وما تفتح عليه من اغتراب سياسي ومن فساد يجعل المواطنة مجرد فكرة صورية أو مثال أعلى يُشرَّع له قانونيا، في مقابل ممارسة سياسية تحول المواطن إلى مستهلك و تجعل الدولة تستبد بالسيادة فتقضي على المواطنة كما يتم الاعتداء على السيادة في واقع العولمة الموجهة من قبل القوى الامبريالية في العالم. كل هذه المصاعب هي بمثابة ورطات ووضعيات حدية تجعل الفلسفة الأخلاقية في زمن العولمة ضرورة وجودية إذا ما رام الإنسان الحفاظ على إنسانيته وتحقيق كونية أصيلة تصالح بينه و ذاته والآخر والعالم في فضاء مشترك شهد تسارع نسق التواصل الذي كشف هو الآخر عن احتياجه إلى إتيقا تصالحية ترتقي بالمرء من مجرد كائن اتصالي إلى أن يكون كائن تواصلي بامتياز. من البين اذن أهمية الأخلاق في المجتمع البشري اذ يؤدي فقدان الأخلاق الطيبة إلى الأمراض الجسدية والنفسية واعتلال الصحة والجهل بالمصير وصعوبة تحمل نوائب الده... الأخلاق بين نسبية الخير وغائية السعادة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595571 :: Aujourd'hui : 157 :: En ligne : 6