آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434
2013-10-07
استهلال: " خلق ثقافة جديدة لا يعني مجرد قيام كل فرد باكتشافات أصيلة بل يعني أيضا وبالتحديد نشر حقائق اكتشفت من قبل نشرا نقديا بحيث تصبح هذه الحقائق اجتماعية وتتحول إلى أسس لأعمال حيوية وعناصر تنسيق وتنظيم ثقافي وأخلاقي" الوضع الطبيعي المطلوب بالنسبة للعلم والحضارة والتنوير هي أن القسم الأهم من البشر مثقفون وأن تقوم هذه الطبقة المثقفة بدورها الوظيفي في المجتمع من أجل التوعية والتربية والتوجيه وصنع الرأي العام والحرص على احترام المصلحة المشتركة بشكل مرموق ولكن الوضع الموجود الطارئ والمداهم هو حالة الاستقالة واللامبالاة والعزوف التي يتصف بها معظم المتعلمين والمتعالمين أي أن القسم الأهم من البشر لا يمارسون وظيفة المثقف في المجتمع بل يصدرون مجموعة من الأحكام المسبقة ويفضلون أن يتم معاملتهم كطبقة تعيش في برجها العاجي وفي عالم من الحريات المجردة والمثل الأفلاطونية البعيدة كل البعد عن الواقع اليومي وغير القابلة للانطباق على التجربة التاريخية للدول والشعوب. إ... حاجة الثقافة العربية الى نمط الفيلسوف الديمقراطي


2013-10-05
نظرية “التواصل” للفيلسوف المعاصر الألماني (يورغن هابرماس) هي نظرية فعل ونظرية تبحث في “عمق الوعي” وتأتي كتتويج دام مخاضه طويلاً في ألمانيا خاصةً وفي أوروبا عامةً، تأتي نظرية التواصل التي لا تزال تشرح كل لحظة والكتب التي تفرد لتوضيحها وإبانة جذورها كثيرة جداً، وهو مايصعّب من مهمة شرحها “فلسفيًّا” من كافة جوانبها، فهذا العمل يحتاج إلى مبحث خاص، بيد أنني سأقارب هذه النظرية ودورها في ترتيب علاقات الثقافة المتعددة والثقافة الواحدة في سبيل صناعة مناخ كبير ملؤه التجاوب. لقد سعى هابرماس إلى بلوغ عقلنة جديدة يسميها “العقلنة التواصلية” في مقابل “العقلنة الأداتية” التي رفضتها “مدرسة فرانكفورت” –التي يمثل هو تطوّرها وآخر كبارها- حيث رفض العقل الأداتي منذ أدرنو وهربرت ماركيوز في مؤلفاتٍ ترجمت للعربية، ليقوم الألماني هابرماس بصياغة عقلنة تواصلية تضع على رأس أولوياتها إعادة ربط صلة الفرد بالآخر الشريك دون ضغوط أو إكراه بغية تشكيل لحمة النس... تواصلية هابرماس لحداثةٍ لم تكتمل بعد


2013-10-05
لم يكن الفكر العربي (والعربي / الاسلامي خاصة) منذ اكثر من قرن في منأى عن التحدي ، داخليا او خارجيا . اذ شهد الفكر العربي (الاسلامي) المُعاصر تبدلات وتغيرات كثيرة ، تحت تأثير بعض التيّارات الفلسفيّة و الفكريّة الغربيّة الحديثة ، والتي أثّرت في تكوينه ومن ثم توسيع رؤاه و اتّجاهاته ، خاصة الحداثة ، والعولمة (ما بعد الحداثة) ، وما انتجتهما - كالديمقراطية ، وحقوق الانسان - وتفتت (او محاولة تفتيت) الدولة التي انشأت بعد حروب الاستقلال الوطني من براثن الاستعمار الاوربي . عند هذا ،ولاسباب كثيرة ، برز الكثير من المفكّرين العرب المُعاصرين، الذين قدّموا إسهامات كثيرة ، من اهمهم، حسن حنفي ، الطيب تيزيني، وعبد الله العروي، ومحمد عابد الجابريّ ، ومحمد أركون، ليقوموا – وتحت تأثير تلك التحديات – بقراءة - فحص ونقد - التراث – التراثيات – العربية الاسلامية قراءة جديدة، اعتمادا على ما توصل اليه الفكر العالمي من مدارس فكرية ، ومناهج جديدة لقراءة النصوص التراثية. ومحمد اركون ، من ... ليس دفاعا عن اركون


2013-10-05
أعرف الدكتور محمد المسعودي باحثاً أكاديمياً جاداً وعميقاً. استهوته ذات يوم كتابات أبي حيان التوحيدي فأعدتْه تأملاتُه الصوفية، وأفكاره القلقة، وتخصص فيه خلال دراسته الجامعية، بدءاً من رسالة الإجازة إلى أطروحة الدكتوراه. كما عرفت المسعودي شاعراً، ودارساً مهتماً بالفن الأمازيغي شعراً وغناءاً، وناقداً روائياً متابعاً، وكاتباً للقصة القصيرة التي نشر نماذج منها في مجلات وجرائد عدة. وها هو اليوم يقدم للقراء نخبة من تلك القصص، بواسطة ‘منشورات اتحاد كتاب المغرب’ (الرباط 2013). *** أن تقرأ قصة مفردة لكاتب، منشورة في مجلة أو جريدة ليس كمثل قراءتها مع قصص أخرى إضمامةً. ذلك أن المبدع ما أن يتجرأ على جمع قصصه بين دفتي كتاب يكون قد اقترح عليك ‘رؤيته’ أو ‘تصوره’ للحياة، أو على الأقل، أن يطلعك على أسلوبه في الكتابة وخططه في تكوين القصص وتشكيلها. ذاك ما حصل لي مع مجموعة محمد المسعودي الأولى ‘سانشو بانشا يدخل المدينة’. فقد تسللت إلى عالم هذه القصص وهي مجموعة وكأني أت... سانشو بانشا يدخل المدينة


2013-10-05
مفهوم الأسطورة مفهوم ملتبس في الثقافة العربية الحديثة كما عند الثقافة الغربية ما قبل "ميرسيا إلياد[+]، فبالرغم أن عددا كبيرا من الدارسين عبروا هذا الجسر، إلا أنني سأفترض أن كل من سيقرأ هذه المقالة قد اِنطلق من نقطة قريبة من الصفر في مجال الأساطير، على أني سأشير إلى أهم المراجع التي تكفل اطلاعا أوسع على هذا الميدان، فتكون هذه الوقفة الوجيزة مدخلا للدارسين المبتدئين الباحثين عن أمهات المراجع والمصادر والمرجعيات التصورية في موضوع الأسطورة. اِختلفَ العرب في تعريف الأسطورة كما تباينت مصطلحاتهم للتعبير عنها، فالأسطورة إما خرافات وأباطيل وأحاديث لا نظام لها عند "ابن الأثير" و"الزَبـِيدي" و"ابن منظور" ..إلخ ، أو هي أحاديث عجيبة كما نرى مع "الزمخشري"، وحتى مجيء عصر العلم والفتوحات الأنثروبولوجية، فإن كثيرا من النقاد العرب لم يكتنهوا بعد مفهوم الأسطورة وظلوا مرتدين إلى الماضي ، خصوصا أن "القرآن الكريم" استخدم مصطلح "الأساطير" في معرض سلبي، لذا... الأسطورة ؛ تدقيقا للمفهوم و المصطلح


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 1187824 :: Aujourd'hui : 278 :: En ligne : 3