آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378
2013-05-01
مقدمة: إنّ موضعة خطاب النظرية النقدية لدى سيلا بن حبيب "Seyla Benhabib" ضمن مدرسة فرانكفورت النقدية - التي تعد بن حبيب من أهم شخصيات الجيل الثالث لمدرستها، يعد مهمة صعبة لأنّها تعتمد لملمة نصوصها وتحليلها في إطار المدرسة من جهة، ومن جهة أخرى يتوجب فهم الميكانزمات التي تقبع خلف تكوينات المدرسة وفرز ما أثّر منها على فكر بن حبيب. وعليه سيسعى البحث إلى رصد مكامن ومظاهر الجمع بين مفهوم التنظير والممارسة النقدية في مجال الفلسفة والسياسية لديها. ولهذا ارتأيا أن نركز على مجموعة من الموضوعات التي تعطي بجمعها صورة تعريفية ووصفية لفكر سيلا بن حبيب ومنها: إشكالية التعددية الثقافية في السياسة العالمية، وما تخلقه من تأثيرات على الثقافات المختلفة نفسها، وكيف أن بن حبيب حاولت أن تعطي أكثر من دلالة لمفهوم التعدد هذا. وبناءً عليه تقدّم اقتراحات لتشكيل منظومة حلول للمشاكل التي تخلقها التباينات والاختلافات. كما ويجب الالتفات إلى أهمية المشروع الذي قدمته حول المواطنة العالمية، والديمقرا... في النظرية النقدية لسيلا بن حبيب


2013-05-01
أحد الإبتكارات الأصيلة عند ميشال دو سارتو (مفكر ومؤرّخ فرنسي 1925-1986) هو بلورته المفهومية لثنائية «الإستراتيجية» و«التكتيكية» في قراءة المجتمع المعاصر. هذه الثنائية ليست جديدة لأنّها تركّب المعجم التقني للعمليات الحربية والمناورات العسكرية. لكن الأصالة المفهومية التي تحلّى بها دو سارتو هي إزاحة المصطلح من نظرة «حربية» إلى نظرية «إجتماعية» و«سياسية» دون التخلّي عن الدلالة الصراعية التي تنطوي عليها. تتضمّن الإستراتيجية في بعدها الاشتقاقي ما يسمّيه الإغريق «بوليموس» (polemos) بمعنى الصراع والذي كان يرى فيه هيرقليطس «أب الأشياء جميعاً» (polemos pantôn mèn pater) ومنه انحدر مصطلح السجال أو الجدال (polémique) لما يحتمله من أخذ وردّ، الفعل وردّ الفعل، المناظرة، إلخ. فهو لا ينفكّ عن نمط صراعي في التعامل أو التداول. الرصيد والصفقات: بين النسق واستعمالاته. يشتمل البعد الصراعي على الإستراتيجية والتكتيكية، الأولى تنتظم وُفق مخطّطات أو بيانات أو... المجتمع بوصفه حقلا للصراع عند ميشيل دو سارتو


2013-04-30
"ان السلطة توجد عندما يفعل الناس معا وانها تتلاشى عندما يتشتتون. ” يبدو أن وضع الفرد اليوم يتسم بالتراجيدية وان حياة الشعوب تخفق بالنشاط والصيرورة وان روحهما تنقسم الى ثلاثة أبعاد التفكير والارادة والحكم، وان الهدف الأول من الثورة التي تنجزها الذات الجماعية هو التخلص من الجهاز التسلطي العجيب الذي يغوي الحشود ويقوم بصهرهم ودمجهم ضمن فعل مشترك واحدAgir en commun unique . لكن يجب أن نبدأ بعد أن نستفيق من غفوة الحماسة التي غمرت محبي النوع البشري وأن نفسح المجال للشبيبة الأبية أن تظهر قدراتها على تحمل المسؤولية السياسية. ان التفكير السياسي المستقبلي هو التفكير الثوري الذي يقطع مع الحنين البدائي الى الأصول ولكنه في نفس الوقت تفكر بدئي يتعفف عن التاريخانية والتطورية ولا يعيد تقييم التحولات على ضوء المعايير القديمة بل ينطلق نحو خلق معايير جديدة. كما أن السياسة الثورية من هذه الزاوية تكون مشروعا طويل المدى وان ديدنها هو تثبيت الحياة الحسنة لدى الناس من حيث هم كائنات آدمية فاني... هل من حق السلطة اللجوء الى العنف؟


2013-04-30
الصورة ذلك الكائن الوجودي المعبر عن واقعنا بل المغير لواقعنا كما يراه(موللير) إذ أثرت على إدراكنا الذاتي وطبيعة رؤيتنا للأشياء من حولنا، كما إنها استطاعت أن تبث الحياة في لحظات الزمن الثابتة،لذا فهي تعتبر اليوم كنظام اتصال بين البشر إضافة إلى النظم الأخرى فتوغلت في جميع مجالات الحياة حتى أصبح الإنسان لا يمكنه العيش من دونها بل عدها(ابيل غانس) العصا السحرية الموجودة في كل كاميرا،وإذا كان للصورة هذه الدرجة من الأهمية في حياتنا اليومية فكيف يمكننا أن نفهم لغة الصورة،وهل تعد الصورة لغة تداولية بين البشر؟ بداية يمكن تقسيم العلامات التخاطبية بين البشر إلى علامتين هما العلامة البصرية والكلمية وهذه العلامتان رغم اختلافهما الظاهري فأنهما يتسمان بالتعايش والتبادل المستمر إذ يرى (لوتمان) إننا (مهما حاولنا التوغل في تاريخ الإنسانية فسنجد حتما علامتين ثقافيتين مستقلتين ومتعادلتين هما الكلمة والرسم وصحيح إن لكل منهما تاريخه الخاص إلا إن تطورهما يؤكد ضرورة وجود نظامين سيميائي... الدلالة الإيحائية في خطاب الصورة


2013-04-29
إن الحديث عن العلاقة بين الفلسفة والفن يجرنا الى اصول هدا المبحث ، والديث عن الاعتبارات الجمالية التي كانت سائدة في الفلسفة مند اليونان ، لكن ان تهتم الفلسفة بالفن وان تضع عملا للعمل الفني ، فهدا يعد استشكالا ، وهدا الاشكال لم يظهر مع الفكر اليوناني لان الفن يرتبط بالممارسة والصنائع ، والفلسفة في اوجها عند اليونان تحتقر الممارسة ، فالفلسفة هي تأمل واحتقار للمحسوس ، فمتى تبلور الجمال ؟ وماذا نقصد بكلمة استيتيك عند اليونان ؟ الجماليات تتلق بتحديد معايير الجمال اي كيف نضع لقيمة الجمال معيار ؟ اي انها مبحث معياري .لكن هده النظريات تختلف في تحديد معايير الجمال .فادا كانت فلسفة الفن تطرح مفهوم الابداع و القيمة في العمل الفني . وبدونهما لا يكون هناك فن فان اسئلة الجمال تتعلق بالحكم الجمالي وكيف يكون صحيحا ؟ فمفهوم الجماليات تبلور مع الفيلسوف الالماني بومغارتن .الدي منح لكلملة استيتيك دلالة حسية .فالجماليات ترتبط بالادراك بمعنى ان احساسنا بالعالم يسبقه فهمنا له. كلمة استيتيك... العلاقة بين الفلسفة والفن


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 1147522 :: Aujourd'hui : 1000 :: En ligne : 6