آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-05-05
حاورته: مبروكة علي May 05, 2016 يعد الكاتب المصري محمد ربيع أحد الأصوات الروائية التي استطاعت لفتَ الانتباه، حيث فازت روايته الأولى «كوكب عنبر» بجائزة ساويرس الثقافية بوصفها أفضل رواية لكاتب شاب. لينشر في 2012 روايته الثانية «عام التنين». وفي 2015 ترشح روايته «عطارد» لجائزة البوكر، متوصلة بالقائمة القصيرة. و«عطارد» رواية نفسية كابوسية استطاع ربيع الغوص في عوالم الجريمة والتوحش الإنساني لينقل لنا انحدار العالم السريع وسوداية المدن ـ القاهرة ـ بمشاهد تكثّف تلك الحياة وتلقي الضوء عليها. «القدس العربي» تلتقي محمد ربيع للحديث عن قضايا عدة ومشاغل من عطارد إلى الجوائز فالنقد وتناوله لمواضيعِ الساعة الأدبية والثقافية عموما. ? من يقرأ رواية «عطارد» سيجد البحث الدؤوب والاشتغال على الحبكة الروائية، لو تحدثنا كيف ولدت روايتك؟ ? الرواية تولد ببطء، وعطارد بدأت بمشهد إعدام فريدة (وهو ما يحدث في نهاية الرواية)، ثم تتابعت المشاهد بعد ذلك. ? العمل «متعب» ومرعب لكليكما أنت كمنتج أدبي وقارئ... القاص محمد ربيع يلامس القبح في عطارد


2016-05-05
من بين المئات من العناوين التي قرأتها، والتي تدور ولو قليلا حول الموضوع المطروح، استوقفني عنوانان، الأول، عنوان مجموعة قصصية للراحل الشهيد المبدع غسان كنفاني، «عالم ليس لنا»، والثاني «لن يفهمني أحد غير الزيتون»، وهو عنوان قصيدة للشاعر عزالدين المناصرة. العنوانان ينطقان بنوع مما يجري في عالمنا حاليا من تقييم للإنسان، ارتباطا بوضعه الاقتصادي ووفقا لما يمتلكه من أموال، وليس لذكائه وقدراته. في الوقت ذاته نرى اضمحلالا متدرجا لقيَم مثل، الأصالة، المبدئية، الأخلاق العالية، الشهامة، النبل وغيرها من الصفات، التي مثلت عناوين رئيسية للوجود الإنساني في عالمنا العربي لصالح ما يوحي عكسها. هذا على صعيد الاجتماع! وكذا الحال في السياسة والاقتصاد وغيرها من المجالات. الوعي هو انعكاس للواقع، الذي يتشكل من المعرفة بما يدور في المجتمع من ظواهر، اقتصادية، اجتماعية، سياسية، ثقافية وغيرها. كل هذه الظواهر/ المجالات لها نظرياتها المبنية على تعريفات تحاول أن تكون محددة، فالاختلاف حولها ... الوهم يقود إلى العمى والتفاهة السياسية


2016-05-05
لم تكن قراءة رواية « غاتسبي العظيم» (1925) للروائي ف. سكوت فيتزجيرالد (1896- 1940) حدثا باعثا على البهجة، ربما لافتقادي للطاقة اللازمة لاستشعار المتعة القرائية، فمقاربة الكتاب أتت رغبة باكتشاف خصوصية هذا العمل، ومدفوعا بالبطاقة الشخصية الخاصة به أو «بالبروفايل» باعتبار هذه الرواية من أعظم الأعمال الأدبية في الثقافة الأمريكية، ولهذا كانت القراءة أشبه بمحاولة التقاط ملامح تميّز هذا العمل، وتحديد مساره في قلب المؤسسة الأمريكية الثقافية، على الرغم من أن كاتبها لم ينل شيئا من حظوة الكتاب ولا شهرته، فضلا عن عوائده المادية، فالكتاب لم ينل التقدير الكافي في حياة المؤلف. لا شك في أن الثقافة الأمريكية هي نتاج حديث، نشأ مع استقلال الولايات المتحدة، التي سرعان ما استطاعت أن تخلق ذاكرتها الثقافية الخاصة، على الرغم من انتمائها إلى تيار الثقافات الأنكلوفونية. لقد استطاعت أمريكا أن تصوغ إبداعها ضمن منظورها الخاص، بل إنها أصبحت ذات طابع متميز، ونعني الطابع الأمريكي تمييزا له عن الآداب ... غاتسبي العظيم»… طاقة التّلقي والتّأثير وتساؤلات حول الكتابة العربية


2016-04-30
«آخر كلمات» نزار قباني… جاء نزار إلى كوكبنا مع الربيع، ورحل مع الربيع في مثل هذه الأيام عام 1998. ولكن ما أن تفتح دفات كتاب «آخر كلمات نزار» للصحافي (الشامي) عرفان نظام الدين (كان رئيساً لتحرير جريدة الحياة وجريدة الشرق الأوسط) وصديقاً لنزار قباني ورافقه في أيامه الأخيرة، ما أن تفتح هذا الكتاب (دار الساقي) حتى تهب عليك رائحة الياسمين من الكلمات الأخيرة لنزار من مستشفى (سان توماس) ـ لندن، بعد الأزمة القلبية الخطيرة التي أصابته قائلاً إنه شاهد الوطن العربي كله جالساً قرب سريره، يذرف الدموع، ويتضرع إلى الله كي يعيد إلى قلبه السلامة والعافية.. ويضيف: «فكيف يمكنني أن أتصور أن مئتي مليون عربي يمكنهم أن يحتشدوا في غرفة ضيقة يشغلها شاعر عربي مريض؟ هل يكفي أن أكون واحداً من الشعراء العرب حتى يأتي الوطن كله بأرضه وسمائه وأشجاره وأنهاره ورجاله ونسائه وأطفاله ليدافع عن حياتي، ويمسح العرق عن جبيني ويؤدي صلاة جماعية من أجل نجاتي؟» القارئ جزء من أسرة الكاتب يضيف نزار في «كتاب الوفاء» ا... كلمات نزار قباني الأخيرة


2016-04-30
أستهل هنا رحلتي السينمائية الشيقة بعرض جاذب لفيلم "الارتجاج" للممثل الأسمر الشهير "ويل سميث"، حيث يقوم طبيب التشريح المميز د.بينيت اومالو (ويل سميث) بتشريح جثة لاعب كرة القدم الشهير المتقاعد مايك ويبستر (الممثل دافيد مورس) الذي وجد ميتا في سيارته، ليكتشف انه كان يعاني وبشدة من خلل عصبي دماغي أدى لصداع شديد ولحالات من النرفزة العصبية، بالاضافة لأعراض مرض الزهايمر المزمن، ويغوص د.اومالو باسلوبه الفريد وكأنه يتحدث للجثث لتشي له بأسرار موتها، ليكتشف اخيرا أنه مرض عصبي اختلالي جديد ناتج عن الارتجاج الشديد الذي تتعرض له رؤوس اللاعبين الأمريكيين بهذه اللعبة العنيفة، وذلك ببساطة لأن رؤوس البشر ليست مجهزة بأنظمة مقاومة بيولوجية للارتجاج الشديد كما هو الحال بطائر نقار الخشب وبذكور "الثيران والوعول البرية والماعز الجبلي"، ويتمكن "اومالو" بمثابرته وعناده من نشر أبحاثه واكتشافه في المجلة الطبية المعتمدة، ثم تتوالى الأحداث فيصاب لاعب آخر متقاعد بنفس الأعراض ثم ثالث ورابع، ويسعى ... لا شيء يصدم كالحقيقة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2562254 :: Aujourd'hui : 397 :: En ligne : 5