آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2017-11-26
الأبجدية التي تقرؤها الآن لا تقتصر على اللغة العربية، فالعديد من اللغات في العالم اعتمدت هذه الحروف للكتابة، بعضها ما تزال مستخدمة حتى اليوم، فيما تحولت لغات أخرى إلى الحروف اللاتينية. اللغة البلوشية ينتشر متحدثو هذه اللغة في كل من إيران وباكستان وأفغانستان وتكتب بالأبجدية العربية في معظم تلك المناطق. لغة الهاوسا تكتب هذه اللغة بحروف عربية، ويتحدث بها نحو 50 مليون شخص كلغة أولى و30 مليون كلغة ثانية، وهي اللغة القومية في النيجر، كذلك تكتب بالحروف اللاتينية. اللغة الكشميرية اللغة الكشميرية يتحدث بها مسلمو كشمير وجامو، وتكتب بالحروف العربية. اللغة السندية تعود هذه اللغة إلى منطقة السند بباكستان وتكتب بالحروف العربية، وهي لغة رسمية في السند والهند، ويتحدث بها نحو 50 مليون شخص. اللغة الجاوية يبلغ عدد المتحدثين بهذه اللغة نحو 100 مليون شخص، معظمهم في إندونيسيا وماليزيا، وتكتب بالأبجدية العربية بالإضافة إلى اللاتينية. اللغة الأردية هي اللغة الرسمية في باكستان، وهي رسم... هذه اللغات في العالم تكتب بالأبجدية العربية


2017-11-26
على رغم مساراته المضطربة، أظهر «الربيع العربي» تعطشّاً للتغيير الاجتماعي لدى 370 مليون شخص في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفيما تعاني دول أساسيّة في المنطقة، كالعراق ومصر وسورية، أزمات سياسيّة متنوّعة، تنخرط دول النفط في الخليج العربي في صنع عصر نهضة ثقافيّة. وعلى غرار الدول المتقدمة، تفهّم قادة كثر في الخليج العربي أن الاستفادة القصوى من ثروات المصادر الطبيعيّة، إنما يكون بتوظيفها في العلوم. وعلى رغم الزيادة القويّة في تمويل العلم والتعليم حكوميّاً، إلا أن عرباً كُثراً ينظرون إلى العلوم الصرفة كأنها شيء علماني أو ملحد أو من صنع الغرب، ويتناسون المساهمات الرائعة التي أُنجِزَت في الحضارة الإسلاميّة على يد علماء عرب وفرس، أثناء «العصر الذهبي» الذي استُهِلّ منتصف القرن التاسع للميلاد، واستمر قروناً بعده. آنذاك، سادت روح التقصي العقلاني فيما كانت أوروبا غارقة في العصور الوسطى المظلمة. وآنذاك أيضاً، سادت حرية الفكر وإرادة التقصّي للوصول إلى المعرفة. ويشكّل ضعف ا... نحو «ربيع عربي» في العلوم المعاصرة وبحوثها


2017-11-23
" الفكر الفلسفي ليس ماهية ثابتة لشعب ما بل نشاط لغوي للوعي بالعالم يترك آثار متنوعة تترجم شبكة علاقات بين عواطف وتصورات بشرية" 1- ماهي حاجتنا اليوم للفلسفة؟ إن الاحتفال الحقيقي بالفلسفة على الصعيد الكوني لا يكون بالتأكيد على أهميتها على المستوى التعليمي والثقافي فقط بل بمنح حق التفلسف للكل مع تفادي العولمة الملتهبة التي تفرط في الاستعمال السيئ للفلسفة. إن الأزمة التي يعاني منها الإنسان العربي زمن اللاّيقين والاضطراب وضياع البوصلة تفرض عليه الاستنجاد بالفكر العلمي والتمكن من التقنيات الدقيقة وطرح الأسئلة الفلسفية الشرعية والتوجه نحو بناء فلسفة عربية معاصرة ترد على التحديات وتعالج الأزمات وتحاول الربط بين حسن التفكير وجودة التدبير وبين المعرفة الصانعة والتطبيق الناجع للأفكار. -2-ماهو السؤال الفلسفي الذي تفرضه علينا حياتنا المعاصرة؟ الحياة المعاصرة تعاني من الاغتراب والتسليع والرقمنة المفرطة ولذلك تحتاج إلى فلسفة مركبة تكون قادرة على الاضطلاع بالواقع مابعد ... حوار بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة


2017-11-20
ما الذي يجعل ظلال الرواية تغطي باقي الفنون الإبداعية المكتوبة؟ أو ما الذي يجعل القارئ يذهب اليوم إلى الرواية دون القصة القصيرة ودون الشعر؟ ما الذي يجده في النص الروائي ولا يجده في القصيدة؟ كتاب للناقد السوداني عمرو منير دهب صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت بعنوان ساخط يقول «تبا للرواية» ولا أعرف مدى حدّة محتواه في الحقيقة، كوني لم أحصل عليه بعد، لكنني قرأت عنه مختصرات على الإنترنت، كلها تذهب إلى أن الكاتب ليس ضد الرواية، بل ضد الإيهام بأنها أفضل الفنون على الإطلاق. وغرابة الأمر ليست هنا، بل في الرواية التي سطت على عظمة الشعر وسحلته سحلا، واستحوذت على أناقة عبارته ومضت في سبيلها بأثوابه الفاخرة، لم تكتف بسرد القصة واختراع بنودها وبناء تفاصيلها، بل تمادت في أخذ عصارة اللغة الشعرية خاصته لتكون السبيل لإغواء القارئ وعزله عن باقي الفنون المكتوبة. في مقالة من بين المقالات التي مرت عليّ قال سعيد الشيخ: «هل الشعر تحت أقدام الرواية؟». وفي استطراده طرح أسئلة أثارت ... ظلال الرواية


2017-11-20
في كتاب «داخل المكتبة.. خارج العالم»، الذي ترجمه السعودي الشاب راضي النماصي، وصدر عن دار «أثر» في الدمام منذ فترة، يمكنك أن تستريح كثيرا إلى نصوص بالغة الجمال وشديدة الفائدة، لكتّاب كبار من الجيل القديم، وضعوها في شأن القراءة، وأدلى كل منهم بما يراه مناسبا بحسب خبرته، في هذا الشأن الذي لا يزال محيرا، على الرغم من أن الكتابة عموما قطعت أشواطا كبيرة، وبالتالي قطعت القراءة أشواطا مشابهة لتلحق بما يكتب، خاصة في الغرب، حيث لم تعد القراءة عشوائية، بل انتقائية، وذات منهج متزن في الغالب. في كتاب «داخل المكتبة.. خارج العالم»، نصوص للإنكليزية فرجينا وولف والأمريكي هنري ميلر وغيرهما، من الذين عاشوا في عصر ذهبي من عصور الإنسان، قبل أن تخترع التكنولوجيا، ذلك الانتحار المزمن الذي طاول كل الأشياء الجميلة، الخاصة بالإبداع والمبدعين، بدءا من متعة احتضان كتاب، إلى متعة البحث المضني، عن كاتبك المفضل في مقاه ربما يرتادها أو صحف ومجلات ربما تسكنها صوره، أو احتفاءات هنا وهناك قد يكون ضي... داخل المكتبة خارج العالم


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2598248 :: Aujourd'hui : 337 :: En ligne : 4