آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2016-07-01
هناك المثال المشهور "لديفد هيوم" حول العلاقة بين صياح الديك وشروق الشمس,حيث أظهرت الأبحاث أنه يمكن تحديد الايقاعات الداخليه لصياح الديك من خلال شروق ألشمس,وهكذا يمكن الاستنتاج بان صياحه يمكن أن يسبق الشروق مستدلا بالايقاعات الحسية.وقد ثبت أن العديد من الخلايا البصرية للقشره الدماغية كانت متطابقه نوعيا مع اتجاهات معينة,فقد لوحظ أن بعض القردة والقطط قد استجابت بطريقة تجاوبيه عندما عرض أمامها خط له اتجاه معين!ولكن الكائن البشري يتميز عن باقي المخلوقات بأنه الوحيد الذي يستطيع أن يقرر ما هو دال وما هو ليس كذلك.ولقد اقترح يونغ عام 1929 وتبعه بولي عام 1961"ان التطور هو من صنع عوامل تزامنيه",حيث تتجلى الظواهر التزامنيه في اللحظات النادرة,ويحدث عندئذ انسجام بين النفسية والمادة مولدا طاقه روحية خلاقة تصعد بقوة الحياة الى مستويات رفيعة من ألوعي الذاتي,حيث تتداخل الطاقة الحيويه مع المادة (كوحدتي وجود) ,وذلك بهدف تجاوز العقبات وتحقيق انجازات عبقريه للجنس البشري. ان الكثير من ال... صياح الديك وشروق الشمس


2016-06-26
لمفكر المغربي الدكتور محمد سبيلا منارة بارزة في مشهدنا الثقافي ، ارتبط اسمه بالبحث العميق في سؤال الحداثة و الحاجة إلى الفلسفة ، إنه عاشق للشغب الفكري, راغب أبدا في النقد والمساءلة, لا يركن إلى الجاهز من الأفكار والطروحات, داع دائما إلى خلخلة ومداعبة المفكر واللامفكر فيه..تراه حينا “يتسكع” بوعيه الشقي بين “مدارات الحداثة” وحينا آخر بين أروقة “النحن” و”الآخر” .. والغائب والآن وغدا… يطوع المفاهيم عبر اشتغال غير عاد يهفو إلى الارتواء الفلسفي.. فهل تـراه ارتوى …؟! ها قد ترجم أستاذنا محمد سبيلا الفلسفة والسياسة لالتوسير, نظام الخطاب لفوكو, الأسس النفسية للتحليل النفسي لاسون.. وكثير من النصوص المتعلقة بالحداثة والمعرفة والطبيعة والثقافة واللغة و حقوق الإنسان باشتراك مع زميله في “النضال الفكري” الدكتورعبد السلام بنعبد العالي… وألف أيضا “مدارات الحداثة” و”الإيديولوجيا” و”الحداثة والسياسة” و”للسياسة بالسياسي” و”حقوق الإنسان والديمقراطية”.. والبقية تأتي فهل ت... حوار مع المفكر المغربي الدكتور محمد سبيلا


2016-06-25
محمود درويش طائر هائل حطّ على قمّة أعلى الجبال، تلك التي عانقت الشهب. وكأيّ قمة تعانق الشهب كان لا بدّ من بعض السعي القاصر للإساءة إليه عن وعي بالخوف من مخاطر ما يترتّب عن الصعود أعلى، أو عن وعي بالتقصير في حقّ البلد. باكراً أدرك درويش أنّ الشعر قدَره بما هو معاناة الأرض التي كانت فردوساً وضاعت، وما كانت لتضيع لولا أفعال بعض الأهل وأبناء العمومة والأصدقاء. باكراً أدرك أنّ الأرض فردوس أو لا تكون، وأنّه لا يحقّ للشاعر أن يسلّم بضياعه. في سبيل الكلمة بما هي الوطن يرفض استلابه. ضحّى بالإقامة في الشبر الذي رأى فيه شمس النهار، وظلم ذوي القربى أشدّ مضاضة. اتُّهم الشاعر بالهروب وبالخيانة وما إلى ذلك من صنوف التقنّع بحبّ الوطن… يومها ما سقط الشاعر في المهاترات الوضيعة، بل اكتفى بالرجاء. أنقذونا من هذا الحبّ القاسي، قال لهم. قولٌ ما أعجب المناوئين ولا أعجب المتطوّعين لردّ التّهمة، هكذا أبدأ النصّ قاطعاً الطريق على بعض الألسن التي اختارت المزايدات بتقلّد وظائف كلاب الحراسة (حسب ... مرة أخرى… توضيح حول محمود درويش ونيتشه


2016-06-25
ثمة شائعة قالت أنّ حافظ الأسد كان كل يوم قبل نومه يقرأ في كتاب «الأمير» لميكيافيلّي، وأثار ذلك حنق المعارضين له بمقدار إثارته سرور الموالين، لكنّ الطرفين اتفقا على أنّ الكتاب بدا كأنّه يُخاطب الأسد شخصياً، على رغم مرور أزيد من أربعة قرون على زمن نيكولا ميكيافيلّي. الآراء بمعظمها تُجمع على أنّ مقولة الكتاب الأبرز «الغاية تبرر الوسيلة». ولعلّ هذا بالضبط كان السمة العامة الأبرز لحكم الأسد الأب الدموي، التي تكاد تنطبق تماماً على مسيرته الطويلة في السلطة، وكذلك الحال في سيرة وريثه الكيماوي. لكن، بينما كانت تلك الجملة في نصائح ميكيافيلّي تأتي في سياق «خدمة الدولة»، فقد تحوّلت لدى الأسد بنسختيه إلى «خدمة البقاء في السلطة». وينسحب الأمر على بقيّة وصايا ميكيافيلّي، كمثل «التدرج في البطش» الذي بلغ عند الأب الذروة في المذبحة الهائلة لحماة في 1982، والمذابح اليومية التي لا تكاد تحصى للابن في عهد الثورة السورية على حكمه، وهي لم تتوقف بعد. واختار الأب وفق ميكيافيلّي أن يكون «مُهاب... شيء من الميكيافيلّية


2016-06-24
" ما يحتاجه الإنسان المعاصر اليوم ليس تطبيق الإسلام بحذافيره وإنما بذل الجهد لفهمه على ضوء ثقافة العصر ومعرفة أين يبدا الديني وينتهي السياسي ورسم الحدود الفاصلة والواصلة بينهما"1 ظهر للعيان كتاب "أشكال من الخطاب الفلسفي العربي" الذي صدر عن دار ومكتبة البصائر ببيروت بعد تقديم ايداعه ببغداد من طرف المركز العلمي العراقي سنة 2014 وبعد طبعه بلبنان سنة 2015 وقد جاء في طبعة أنيقة ضمت قرابة 400 صفحة وقد قام بالإخراج الفني المبدع ليث عباس علي ولقد انقسم إلى بابين: الأول يهتم بورشة "عالم النص اللامحدود" ويتناول الثاني مسالة "آفاق الكينونة الجديدة". لقد حاول المؤلف رصد حركية الفكر في التجربة الفلسفة لحضارة إقرأ والناطقة بلغة الضاد وركز جهده التأصيلي على سرد تجارب من الكتابة المختلفة ولقد أهدى عمله إلى كل منحاز إلى الشعب ومرابط على الرأي المخالف والى كل ملتزم بالحقيقة الثورية في كل موضع نظر وموقف والى كل مساهم في المراجعة النقدية ومتصالح مع الثقافة الوطنية والى كل مرافع على أولوية المق... صدور كتاب أشكال من الخطاب الفلسفي العربي


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2677092 :: Aujourd'hui : 1591 :: En ligne : 18