آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-07-05
ربما لو كان عالِمُ النفسِ مصطفى سويف، الذي غيَّبه الموت عن 92 عاماً، قد ركن إلى النداء الذي ألحَّ عليه في ميعة الصبا ليصنع منه أديباً، لكنا خسرنا واحداً من أكبر علماء الإنسانيات العرب، تمكن على مدار أكثر من ستين عاماً من أن يشق مساراً معرفياً مهماً يتمثل في «علم النفس الإبداعي»، سواء من خلال أبحاثه ودراساته الرائدة، أو الجهد الذي بذله مع تلاميذه، حين وجَّههم لإعداد أطروحات جامعية في هذا المجال، حتى صار له حضور في قاعات الدرس، وورش الإبداع والندوات، وحديث أهل الفن والأدب، وكل الباحثين المؤمنين بتكامل العلوم الاجتماعية، والمدركين أن لعلم النفس، على وجه الخصوص، دوراً مهماً في المناهج العلمية عابرة الأنواع. في طفولته؛ كان سويف يستمتع بحفظ الشعر العربي القديم وإلقائه، ويحب دروس المطالعة، وقراءة القرآن الكريم، فامتلك حساً لغوياً قوياً. وفي صباه كتب الشعر والقصة القصيرة وشرع في كتابة أول رواية، لكن حين أتيح له التعيين معيداً في كلية الآداب، التي تخرج فيها، قرر أن يقطع كل ص... مصطفى سويف وعلم النفس الإبداعي


2016-07-05
في البدء كانت الكلمة، والقراءة. هي حبل التواصل مع الحياة وجسر التفاهم مع الحضارة والتاريخ والمعرفة والعلم. هي قبل كل شيء حياة. أمتنا العربية ازدهرت حياتها الأدبية حتى في العصر الجاهلي، ولهذا اشتهرت أسواق الشعر: عكاظ، ومجنة وسوق ذي المجاز. جاء الإسلام وكانت الآية الكريمة التي ابتدأت بكلمة: اقرأ. النبي الكريم حضّ على طلب العلم ولو في الصين. الحضّ على المعرفة دعت إليه كل الأديان، وكذلك الشرائع. من شريعة أورنامو مرور بشريعة آشنونا وصولاً إلى شريعة حمورابي، وكذلك البوذية. لعلني أستشهد ببعض ما قيل عن القراءة، عباس العقاد (صاحب العبقريات الخالدة) يقول بأن القراءة تطيل العمر. أما الجاحظ فيقول: «يذهب الحكيم وتبقى كتبه، ويذهب العقل ويبقى أثره». أما فرانسيس بيكون: «القراءة تصنع الرجال». مونتين يصف القراءة «بأنها الصديق الذي لا يخون طيلة الحياة». بعد ذلك، فلنجعل الحقائق والأرقام تتحدث عن نفسها وعن نسب قراءة أبناء امتنا، ومقارنة النسب مع مثيلاتها عند الشعوب والأمم الأخرى (معتمداً ... متلازمة القراءة... وثقافة الأدب المقاوم والسياسة


2016-07-05
أثار السيد ياسين مجدداً («الحياة»، 12 حزيران - يونيو الماضي) قضية «صراع الحضارات»، ونقيضها «حوار الحضارات»، وبلورتها إلى «التحالف بين الحضارات». وفي تتبع هذه النظريات الثلاث، سنتذكر أن «صراع الحضارات» أطلقها صمويل هنتنغتون في مقاله الشهير في دورية «فورين أفيرز» (عدد صيف 1993) تم طورها في كتاب عام 1996 بعنوان: «صراع الحضارات وإعادة تشكيل العالم». في ذاك المقال – الكتاب، خلص هنتنغتون إلى أنه مع نهاية الحرب الباردة سيتشكل العالم بدرجة كبيرة نتيجة للتفاعل بين سبعة أو ثمانية حضارات وبخاصة بين الحضارة الغربية والحضارة الكونفوشية والإسلامية وستحدث أكثر الصراعات أهمية على الخطوط التي تفصل الحضارات عن بعضها البعض. تعرضت نظرية هنتنغتون للنقد والتفنيد داخل الولايات المتحدة حيث اعتبر بعض المؤرخين أنها «دعوة لحرب عالمية ثالثة». ومن الخارج، بخاصة من الشرق الآسيوي، حيث نبَّه الباحث والديبلوماسي السنغافوري كيشور محبوباني إلى تجربة شرق آسيا في التجانس والامتزاج. وولَّدت نظرية «صراع ... من «صراع الحضارات» إلى «تجديد الفكر الديني


2016-07-05
ظاهرة المثقف المنكفئ والمعزول والمكتفي بذاته ولذاته، تبدو اليوم في أشد حالاتها وضوحاً: شريحة من المثقفين الفلسطينيين لا تجد نفسها هنا أو هناك في البنى السياسية والمؤسساتية الموجودة. هي ترفض ما هو قائم وما ثبت عجزه على مدار العقود ولكنها في الوقت ذاته لا تمتلك لا الرؤية ولا الإرادة لاجتراح بديل حقيقي قادر على نقلها من حالة انكفائها الى أفق مختلف يعيد اليها دورها السابق أو بعضه على الأقل. تمكن رؤية صور لا تحصى من تلك الحالة على صفحات الفايسبوك بالذات. في موقع الفايسبوك، يمكن للمثقف أن يقول ما يجول بذهنه من دون أن يتسبب قوله برفض الصحف ووسائل الإعلام: هنا أيضاً يأخذ التعبير طلاقته الكاملة في ما يشبه مرآة بالغة الوضوح وتتسع لكل شيء، أي أننا نقرأ الهواجس والأحلام وحتى الأوهام كما لا يمكن أن تقع عليها أعيننا في أية مساحة إعلامية أياً يكن نوعها ووسيلة تعبيرها. هذا المثقف يرفض كل شيء ولكنه في الوقت ذاته يلعب دور «المرسل»، ولا يقبل ولا لمرَة واحدة أن يكون مستقبلاً لما يقوله الآخ... في ما خصّ المثقف الأبله


2016-07-05
عندما أراد ثيسيوس ذات مرة أن يفض نزاعاً على الحدود، أقام عموداً كتب عليه: “هذه ليست بيلوبنيز بل إيونيا، وعلى الصفحة الأخرى كتب: هذه ليست إيونيا بل بيلوبنيز”. ثمة عمود مماثل يحرس أعتاب مؤلفات إيف بونفوا (1923 ـــــ 2016)، كُتب عليه من الخارج: هذا ليس الواقع، بل الوهم، ومن الداخل: هذا ليس الوهم بل الواقع. اعتدنا من فلوبير وهنري جيمس افتراض أنّ الأعمال الفنية نادرة وأن إنجازها مضنٍ، لكن إيف بونفوا لا يشاطرهما هذا الرأي. فقد كان يرى أن الأدب الجيد شائعٌ جداً ولا يوجد تقريباً حوارٌ في الشارع إلا ويرقى إليه. نقرأ «اللامحتمل» و«البساطة الثانية» كأننا نخترق مدينة رسمها قلم رمبرانت حيث كل واحد وكل شيء مُلتقط في حقيقته. الشاعر الفرنسي الذي رحل الجمعة عن عمر ناهز 93 عاماً، ولد في حزيران (يونيو) 1923 في تور وسط فرنسا الغربي، يقول «جئت من مكان حيث الناس منغمسون إلى ما لانهاية في مشاجرات سكارى، لكن لكل واحد أسلوبه الخاص في هذا». درس الرياضيات في كلية العلوم في باريس، وكان مولعاً بألعاب السريا... رحيل إيف بونفوا: الشعر كمغامرة وجودية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2563373 :: Aujourd'hui : 689 :: En ligne : 12