آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-07-13
تكتسب الثقافة في عالم اليوم أهمية بالغة نظرا لأثرها في توجيه السّلوك البشري الذي ينحو نحو وجهات محفوفة بالمخاطر كما نعاينها في الإرهاب السياسي والعنف والإقصاء المجتمعي، الذي يتمدد في حياتنا اليوم، وهذا يدفعنا إلى تبني عدد من الأسئلة التي تتعلق بفعل نشوء هذا القدر من الانحراف الذي – بلا شك – قد نتج بفعل الظّاهرة الثقافية، مخلفاً أضراراً بالغة، وهذا يحيلنا إلى الوقوف على الثقافة التي يتموضع فيها الإنسان، إذ يلاحظ بأن هذا المسلك نتج بفعل ما يمكن أن نطلق عليه ظاهرة «التلوث الثقافي» التي برزت في العقود الأخيرة مع انتشار النتاج الثقافي المتهافت، في حين تراجعت الأعمال الحقيقية نتيجة انجراف العقل البشري إلى الاختزال والتسطيح، فضلاً عن اللهاث وراء الجديد والمغاير كما تمثلها ثقافة الجماهير التي انحدر تكوينها وتأسيسها الثقافي مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والواقع الرقمي، ونزعة الاستهلاك الإعلامي، ما أحدث نقاشا في العديد من دوائر الثقافة في الغرب، وعموم العالم. وبما ... التكوينات المُؤسسِّة لثقافة متهافتة: رأس المال… والتلوث


2016-07-13
الحاضرة الإسلامية للوي غارديه كان ذلك عند بدايات العقد الخامس من القرن العشرين حين كان الإسلام، وفق الباحث الفرنسي هنري شيرا، يسعى كي يجد لنفسه صدى إيجابياً في العالم الغربي، في الوقت ذاته الذي راح يشتغل على نوع من إعادة البناء للتكيّف مع العصور الحديثة، إنما بالإنطلاق دائماً مما هو ممكن وصالح من معالمه الفكرية والتاريخية. يومها ازداد حضور هذا الإسلام المنفتح والتجديدي في أوروبا بخاصة ليشارك في صوغه كثر من أساتذة كبار في المجالات كافة، كان عدد لا بأس به منهم من حواريّي لوي ماسينيون. وفي ذلك الزمن المفصليّ بالنسبة الى الدراسات الإسلامية بالتحديد، أصدر لوي غارديه، المفكر الفرنسي الجامعي والمستشرق المعروف، واحداً من أبرز الكتب التني عرّفت الغرب بالحضارة الإسلامية. وبالتحديد بحضارة المدينة الإسلامية. ونعني بهذا كتابه الضخم «الحاضرة الإسلامية» الذي أصدرته يومها دار نشر «فران» المتخصصة أصلاً بالكتب الفلسفية وبترجمة النصوص العربية. > والحقيقة أن كتاب غارديه بدا يومها ... دعوة إلى التجديد من خلال عقلانية الماضي


2016-07-12
أفشى سيزيف أسرار زيوس وكعقاب من الاخير لسيزيف أرغم على دحرجة صخرة ضخمة على تل منحدر، ولكن قبل أن يبلغ قمة التل، تفلت الصخرة دائما منه ويكون عليه أن يبدأ من جديد مرة أخرى.و كانت العقوبة ذات السمة الجنونية والمثيرة للجنون التي عوقب بها سيزيف جزاء لاعتقاده كبشر بأن ذكاءه يمكن أن يغلب ويفوق ذكاء زيوس ومكره. لقد اتخذ سيزيف الخطوة الجريئة بالإبلاغ عن فضائح ونزوات زيوس الغرامية، وأخبر إله النهر أسوبوس بكل ما يتعلق من ظروف وملابسات بابنته إيجينا. وقد أخذها زيوس بعيدا، وبصرف النظر عن كون نزوات زيوس غير لائقة، فإن سيزيف تجاوز وخرق بشكل لا تخطئه العين حدوده لأنه اعتبر نفسه ندا للآلهة حتى يٌبلغ عن حماقاتهم وطيشهم ونزقهم. وكنتيجة لذلك، أظهر زيوس ذكاءه الخاص بأن ربط سيزيف بعقوبة وحيرة أبدية. وطبقا لذلك فإن الأنشطة عديمة الهدف أو اللامتناهية توصف بأنها سيزيفية. رأي ألبير كامو في مقاله المنشور عام 1942 والمسمى أسطورة سيزيف، أن سيزيف يجسد هراء وسخف ولا منطقية ولا عقلانية الحياة الإنسان... أسطورة سيزيف


2016-07-12
صدرت أخيراً رواية «الطريق إلى إيدا» للكاتب الأرجنتيني ريكاردو بيجليا، عن سلسلة الجوائز التي تنشرها الهيئة المصرية العامة للكتاب، ترجمة عبدالسلام باشا. للوهلة الأولى، تبدو لنا الرواية سيرة ذاتية لمؤلفها الذي يتطابق اسمه الثاني مع اسم السارد «إيمليو رنزي»؛ خصوصاً عندما نعرف أن ريكاردو بيجليا نفسه قد أمضى خمسة عشر عاماً في التدريس في جامعات مختلفة في الولايات المتحدة وأنه لم ينف أن في روايته ملامح من سيرته الذاتية وخبرته في التدريس والحياة في الولايات المتحدة. في الفصول الأولى من الرواية نتلمس إطاراً بوليسياً، يسعى «إيمليو» إلى التحقق من مقتل زميلته «إيدا بروان» ولكنه في أثناء رحلته المضنية نحو كشف غموض تلك الجريمة، ينتقل فجأة بالرواية من شكل الرواية البوليسية أو رواية السيرة الذاتية إلى خلق روابط بين روايات جوزيف كونراد، وعالم الرياضيات الذي اعتزل العالم على مدار عشرين عاماً ليقرر شن حرب شعواء على النظام الرأسمالي ممثلاً في الولايات المتحدة نفسها. من هنا نجد الكا... الطريق إلى إيدا لريكاردو بيجليا


2016-07-12
تتحطم الطائرة التي يستقلها تشاك نولاند(توم هانكس) أثناء قيامه بانجاز مهمة عاجلة ليلة عيد الميلاد بجنوب المحيط الهادىء، لكنه ينجو باعجوبة وينجح بالوصول لجزيرة معزولة، حيث يضطر للعيش وحيدا لأربع سنوات معزولا ومحروما من كل مكونات الحياة العصرية، ويسعى جاهدا للمحافظة على حياته وصحته العقلية، فيما يفترض زملاؤه وخطيبته كيللي(هيلين هانت) أنه مات...وتجبره حالته المأساوية على تعلم كيفية البقاء حيا بظروف قاهرة والمحافظة على تماسكه النفسي. يغامر المخرج روبرت زيميكس بفيلم "الناجي" بتقديمه مغامرة استكشافية للنفس البشرية والجزيرة المعزولة على حد سواء، يركز بطلها أولوياته للبقاء على قيد الحياة في ظل ظروف صعبة وبيئة طبيعية بدائية قاهرة، ويضطر الممثل البارع هنا توم هانكس للتركيز على مهارات التعبير بلغة الجسد وتعابير الوجه وبالحد الأدنى من الحوار، تماما كحالة روبرت ريدفورد بفيلم ضياع كل شيء(2013) مع اختلاف التفاصيل والملابسات، حيث يتحطم قارب الأخير بسبب عاصفة بحرية هوجاء ويتوه بال... فيلم


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595097 :: Aujourd'hui : 360 :: En ligne : 6