آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
2016-07-23
نقله إلى العربيّة: عبدالرحمن أبوذكري تعدَّى التحوُّل البروليتاري لزماننا حقل العمالة اليدوية، وبمعنى أشمل؛ صار كل العاملين لكسب عيشهم، سواء بأيديهم أو بعقولهم،كل هؤلاء الذين يتعيَّن عليهم بيع مهاراتهم ومعارفهم وخبراتهم وقدراتهم؛ قد صاروا جميعًا من البروليتاريا. ومن هذا المنظور؛ فإنَّ جُلَّ نظامنا الاجتماعي، باستثناء طبقة محدودة، قد تحوَّل إلى بروليتاريا. إذ إن جُلَّ خيوط نسيجنا الاجتماعي تشُدُّها جهود العمالة الذهنيّة والبدنيّة بعضها إلى بعض. وفي مقابل ذلك؛ فإنَّ البروليتاريا الثقافيّة، مثلها مثل العاملين في المتاجر والمناجم؛ تعول وجودها البائس مُفتقدةً للأمن، ويزيد اعتمادها على أرباب أعمالها بدرجةٍ تفوق العمالة اليدوية. وليس ثمة شك في ضخامة الفارق بين الدخول السنوية للطبقتين.كذا قد تتمتع طبقة البروليتاريا الثقافية، في دور الصُحف والمسارح والجامعات، وغيرها؛ بوسائل الراحة الماديّة والمكانة الاجتماعيّة، لكنها مع ذلك تظل بروليتاريا؛ نظرًا لاعتمادها ا... بؤس البروليتاريا الثقافية


2016-07-23
لم تنشأ فلسفة التقدم في الفراغ، بل نشأت في السياق التاريخي الحي لحركة المجتمع الغربي وتطوره، على الصعد الحضارية والثقافية والمدنية كافة، وبهذا المعنى نفهم قول صاحب كتاب «فكرة التقدم» «أنه ما كان لنظرية التقدم الإنساني أن تتوطد بالحجج المجردة، بل كان يحكم عليها من خلال الدليل الذي يقدمه التاريخ نفسه مما كان يجري في العملية التاريخية في الحاضر الأوروبي من متغيرات وأحداث تقدمية وبما كان يبشر بها المستقبل هناك من آفاق أبعد غوراً أو أكثر تقدماً، وكانت قوى البرجوازية الصاعدة، ترى في التقدم مسيرتها وترسم عليه مستقبلها، إذ أخذت فكرة التقدم تنتشر وتشيع في نسيج الثقافة الأوروبية عقيدة عامة وفلسفة شاملة في ذلك العصر، وهذا معناه «إن نظرية التقدم لم تكن مجرد آراء يرددها مفكرون وإنما كانت اقتناعاً عاما لدى أهل ذلك العصر» وإذا كانت فلسفة التقدم قد انطلقت من تأكيد قيمة الإنسان وقدرته على صناعة التاريخ، فإنها في بادئ الأمر قد اكتسبت بعدين أساسيين: البعد الأول يتمثل في نقد كل ما يح... في شروط التقدم التاريخي ودور الإنسان


2016-07-21
الفيلم الألماني السياسي: اسطورة ريتا انها الأجواء الثورية الفوضوية لألمانيا الغربية بسبعينات القرن الماضي، حيث تنضم ريتا فوغ (بيبيانا بيغلاو) للجيش الأحمر الألماني، لما كان يسمى في حينه "مجموعة بادر ماينهوف" التي تمثل الحركة اليسارية المسلحة. وتسعىبذلك لتحقيق العدالة حسب منظورها، وحتى تكون قريبة من حبيبها أندي(هارلد شروت)...ثم بعد سنوات، ترى ريتا ان الحركة باتت على عتبة التفكك والانهيار، فتفر الى المانيا الشرقية (من خلال محطة القطارات الشهيرة "فريدريش شتراسة" ببرلين المقسمة)، حيث تتمكن من الحصول على هوية جديدة بمساعدة من عميل "الستازي" ايروين هال (مارتن واتكي)، وتلتحق بوظيفة في احد المعامل، وتسعى جاهدة للاندماج بالطبقة العاملةبألمانيا الاشتراكية لتحقيق انطباعها "الرومانسي" عن الحياة بالدولة الاشتراكية "الفقيرة نسبيا"، الا أنها تجد أن زميلتها وصديقتها الجديدة بالمعمل تاتيانا(ناديا أول) تعمل بدورها على الهروب للغرب (لألمانيا الغربية)، لأنها تعتقد أنه أكثر رفاها وأ... هدوء ما بعد النهاية


2016-07-20
" لكي أوضح ما اعنيه وأقربه إلى الأفهام بإعطائه اسما، فقد رأيت أن أسمي أحدهما استباق العقل والآخر تفسير الطبيعة"1. لقد انقسم العالم مع حلول عصر النهضة على أوروبا إلى عدة أجزاء وانفصل الإنسان جذريا عن الطبيعة وأثبت تفوقه على الكائنات الحية بالفكر واللغة واختفى نموذج الإنسان الذي يحمل في ذاته صورة عن العالم. لقد حمل لنا القرن السابع عشر نبأ تفجر الثورة العلمية مع غاليلي وديكارت ونتج تطور في الأفكار والنظريات وصارت معرفة الطبيعة تقوم على الملاحظة والقيس mesure وليس على التأمل كما كان عند الإغريق والجدل الفكري بالاعتماد على أدوات اللغة. بيد أن مساهمة فرنسيس بيكون )1561-1626) في التنظير للمنهج التجريبي وجعل العلم الفيزيائي تجريبيا هو أمر لا يمكن إنكاره في تاريخ العلوم وأهم من ديكارت لكونه أول من نقد العلم الأرسطي وأسس نظرية العلم التجريبي. يعتبر بيكون الابن الطبيعي للملكة إليزابات ومن ساهم في شهرة الكاتب المسرحي الانجليزي شكسبير ولقد تقلد على توماس مور عدة مناصب في الدولة قبل أن ... المنطق الجديد عند فرنسيس بيكون


2016-07-20
كشفت دراسة جديدة أن الديناصورات انقرضت بعد ارتطام كويكب بحقل نفط في المكسيك، ملأ الغلاف الجوي للأرض بدخان أسود، ما أدى إلى انخفاض درجات الحرارة ووقوع جفاف كبير. وبحسب ما ذكرته صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، فإن الديناصورات انقرضت قبل 66 مليون عاما، بسب كويكب ارتطم بحقل للنفط. وقالت الدراسة إن الدخان الأسود، الناتج عن الارتطام، ملأ السماء ومنع وصول حرارة الشمس، ما تسبب في انخفاض درجة الحرارة بشكل كبير وإحداث جفاف مدمر. وانخفضت كمية ضوء الشمس الواصلة إلى الأرض بنسبة 85 في المئة، ما جعل الكوكب يتعرض لبرودة بمقدار 16 درجة مئوية لقرابة 3 سنوات. وقال الباحثون إنه على الرغم من أن الثدييات الصغيرة والزواحف تمكنت من العيش تحت سطح الأرض، إلا أن الديناصورات لم تتمكن من البقاء على قيد الحياة. وارتطم الكويكب، البالغ قطره 6 أميال، بقوة تعادل مليار قنبلة نووية، وهو ما أحدث ثالث أكبر حفرة على سطح الأرض ويبلغ قطرها حوالي 110 أميال http://www.alalam.ir/news/1840954... هذا هو لغز انقراض الديناصورات


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2595571 :: Aujourd'hui : 157 :: En ligne : 9