آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2016-08-06
استهلال : " ثمة طبيعة أساسية وثمة عدة إكتسابات، تتداخل مع هذه الطبيعة، وتحاكيها دون أن تختلط بها "1 يبدو في الظاهر أن الفطري هو ذلك الجانب البيولوجي/الغريزي الذي يولد مع الإنسان. أما المكتسب فيتمثل في جميع أشكال السلوكات الثقافية التي خلقها الإنسان من خلال تفاعله مع أمثاله. ولكن إذا كان إدغار موران E. Morin قد رأى أن الإنسان كائن بيولوجي كلية، وكائن ثقافي كلية ؛ فإن التصورين، البيولوجي الصرف والسوسيو- ثقافي، لا يشاطرانه الرأي. ولعل السبب الذي يكمن وراء ذلك أن الطرح البيولوجي يعتبر الإنسان كائنا بيولوجيا بالدرجة الأولى، لأن جميع مكوناته وتشكيلاته المستقبلية محددة بالوراثة. فالصبغيات والجينات تحمل جميع ما سيؤول إليه الإنسان في المستقبل. إذا كان منديل Mendel تحدد انتقال الخصائص الوراثية من جيل إلى آخر، فإن كثيرا من البيولوجيين يؤكدون تعميم ذلك على السلوكات النفسية. وبناء على ذلك تقلص النظرة البيولوجية من دور المحيط، حيث يرى أغست فايزمان A. Weismann أن المحيط يؤثر على الخلايا الجس... الفطري والمكتسب بين ديكارت وهيوم


2016-08-06
تخاطر نفسي واستنساخ فضائي وحنين أرضي! يتم ارسال عالم سيكلوجي"مضطرب" للبحث عن فريق محطة فضائية معزولة تدور حول كوكب منعزل، الفيلم من سيناريو وكتابةواخراج وتصوير ستيفن سودربيرغ(سينما المؤلف)، ومن بطولة جورج كلوني وناتاشا ماكهالون والريش توكور، ويستند لرواية خيال علمي كتبها البولوني "ستانيسلوليم". يعكس الفيلم التخاطر"الدرامي-النفسي" في محطة الفضاء التائهة التي تدور حول كوكب يسمى"سولاريس"، ويستعرض بالمشاهد الاسترجاعية الخبرات القديمة للشخصيات وحياتها على كوكب الأرض...شخصية "كلوني" تكافح للاجابة عن السؤال المتعلق بمغزى رحلة"سولاريس"، كما انها تناقش قناعاته وذكرياته وتداعيات افكاره وما فقد بحياته وصولا لامكانية حصوله على فرصة اخرى بالحياة! يطلب العالم "د.جيباريان" من صديقه السيكلوجي د.كريس (كلوني) الذهاب فورا لمعاينة حالة المحطة الفضائية ولتقصي أسباب ظاهرة غير ممفهومة تحدث فيها، ولكنه يستنكف عن الادلاء بتفاصيل أكثر، كما يلاحظ ان رواد المحطة التابعين لمؤسسة عالمية تدير ... سولاريس2002


2016-08-04
ينظر مؤرخو الثقافة عادةً الى مدينة فيينا على اعتبارها المهد الذي منه نبعت حداثة القرن العشرين، في مجالات عديدة، عند الخط الزمني الفاصل - الواصل بين القرن الماضي والذي سبقه. فالتحليل النفسي ولد هناك، وفن الأوبريت والموسيقى الحديثة، كذلك ولدت بدايات الفن التشكيلي والأدب الميلودرامي وربما جزء من حداثة فن السينما أيضاً، ولو من طريق فنانين نمسويين سرعان ما وجدوا أنفسهم سادة في هوليوود (أريك فون شتروهايم، وبيلي وايلدر... بين آخرين). ويقول المؤرخون أن هذا كله لم يكن اعتباطياً. ذلك أنه إذا كانت فنون وآداب عديدة ولدت في فيينا، فإن الأهم من هذا كان أنها ولدت في ترابط بين بعضها البعض الى درجة أن كبار المؤرخين يقولون أن لولا التحليل النفسي، مثلاً، لكان من الصعب أن تولد روايات ستيفن تسفايغ الميلودرامية، ولولا موسيقى آلبن برغ كان من الصعب ديمومة لوحات كليمت... الخ. والحقيقة أنه إذا كان ثمة فن أمّن، في حد ذاته، هذا الترابط، فإنما هو فن العمران، الهندسة المعمارية التي لعب بعض أساطينها ف... العمران انطلاقاً من فرويد


2016-08-04
ليس مهماً أن يكون العالِم المصري - الأميركي الراحل أحمد حسن زويل أول عربي يحرز جائزة «نوبل» علمية (1999، علم الكيمياء)، أو لا يكون هو الأول عربياً. الأهم أنه حاول بدأب لا يلين أن يجعل من تلك الجائزة جسراً يربط بين العرب والعلوم، خصوصاً في المركز الغربي المتقدّم. بعد نيله «نوبل»، عاد إلى عالم العرب وتنقل بين كل دوله، محاولاً إقناعها بفكرة إنشاء «مراكز التفوّق العلمي» Science Excellence Centres. كرّمته السعودية بـ «جائزة الملك فيصل العالمية» (1989) حتى قبل «نوبل»، وبعدها كرّمه بلده مصر بـ «وشاح النيل» (1999). لكن الرجل غاب وفي عينيه حلم، إضافة إلى وصيته بأن يدفن في مصر التي وُلِد فيها عام 1946، ونال من جامعة الإسكندرية فيها ماجستير في الكيمياء. وتألّق في الولايات المتحدة التي لم يتردد في التصريح بفضلها عليه، وعلى كل العقول التي تهاجر إليها. وفي أميركا، حصل زويل على دكتوراه في الكيمياء، تحديداً في استعمال أشعة الليزر لدرس التراكيب الجزيئية للمواد. وقاد فريقاً علمياً لصنع كاميرا تعمل بالليزر تس... رحيل زويل «أبو الفيمتوكيمياء» و«مجمّد الزمن


2016-08-04
لم يخفت بريق إبداع جيرار أفيديسيان الفني يوماً، منذ بداياته في سبعينيات القرن الماضي، إلى يومنا هذا، أكان تأليفا أو إخراجا أو تمثيلا أو رسما. لم يقدّم عملاً مسرحياً من دون أن يشكّل بصمة عالية المقام: من «أخوت لبنان» إلى «صخرة طانيوس» ومن «غادة الكاميليا» و «عودة الست لميا»، وصولاً إلى آخر إبداعاته المسرحية «أسرار الست بديعة». لا يمرّ يوم من دون تمخض فعل فني في حياته. مؤخرا، وضع أفيديسيان لمساته الإبداعية الإخراجية على حفل الفنانة كارول سماحة الغنائي ـ الاستعراضي ضمن «مهرجانات بيبلوس الدولية». حول تعامله مع سماحة يقول: «هناك في المهنة مَن هم مِن البشر وأحبّ التعامل معهم، لذا اهتممت بكلّ تفاصيل العرض من المشهدية والفيديو غرافيك والإضاءة والإخراج، وتصميم الرقص كان للمبدع سامي خوري»، مؤكّداً رضاه التام عن العرض الذي استغرق التحضير له شهرين». نهضة الشرق ينكبّ أفيديسيان حالياً على العمل على معرضه المقبل المقرّر في الخريف المقبل والمتمحور حول «نهضة الناس والفن في الشرق»... جيرار أفيديسيان: الفن ليس بحاجة إلى إيضاحات فلسفية


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2665009 :: Aujourd'hui : 1061 :: En ligne : 15